اقتصاد عربي

شركات نفط أمريكية تقرر الانسحاب من كردستان العراق

خلافات قديمة بين أربيل وبغداد على عوائد النفط في الإقليم - جيتي
خلافات قديمة بين أربيل وبغداد على عوائد النفط في الإقليم - جيتي

أعلنت السلطات العراقية، الإثنين، أن شركات أمريكية تعمل في النفط ستخرج من كردستان العراق، بسبب النزاع بين أربيل وبغداد الخاص بقطاع النفط والغاز.

وقالت وزارة النفط العراقية إن شركات خدمات حقول النفط الأمريكية شلمبرجير وبيكر هيوز وهاليبرتون تعهدت بأن تمتثل لحكم أصدرته المحكمة الاتحادية العليا وأن تنسحب من إقليم كردستان.

وأضافت الوزارة في بيان أن الشركات الثلاث أكدت أنها لن تبدأ مشاريع جديدة في الإقليم شبه المستقل وأنها في طور "تصفية وإغلاق المناقصات والعقود القائمة".

وقال متحدث باسم بيكر هيوز إن الشركة "التزمت لعقود بدعم حاجات العراق للطاقة، ونحن حريصون على مواصلة عمل هذا طبقا للقوانين واللوائح المحلية."

 

اقرأ أيضا: حقل غاز في كردستان العراق يتعرض لقصف صاروخي

ويأتي بيان وزارة النفط العراقية في أعقاب أشهر من النزاعات بين أربيل وبغداد بعد أن قضت المحكمة الاتحادية في شباط/ فبراير بأن الأسس القانونية لقطاع النفط والغاز في إقليم كردستان غير دستورية.

ومنذ ذلك الحين قامت وزارة النفط بمحاولات جديدة لتنفيذ الحكم، بما في ذلك استدعاء سبع شركات عاملة هناك إلى جلسات قضائية تجارية تأجلت مرارا.

وأبلغ مصدران رويترز في حزيران/ يونيو أن الوزارة كتبت أيضا إلى مقاولين رئيسيين ومقاولين من الباطن أوائل الشهر الماضي معطية إياهم مهلة ثلاثة أشهر لإنهاء العقود أو المشاريع القائمة في قطاع النفط التابع لحكومة إقليم كردستان العراق أو مواجهة الإدراج في القائمة السوداء.

ورفضت حكومة إقليم كردستان مرارا حكم المحكمة الاتحادية.

في وقت سابق من الشهر الجاري، أوضحت حكومة إقليم كردستان، آلية الاتفاق مع الحكومة الاتحادية بشأن واردات النفط، مؤكدة العمل على تأسيس شركتين للنفط، فيما نفت عمليات تهريب البنزين من الوسط والجنوب لمحافظات الإقليم.

وقال المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان جوتيار عادل في تصريح لوسائل الإعلام، إن "المفاوضات مع بغداد مستمرة بخصوص ملفي النفط والموازنة وباقي الملفات"، مبيناً أن "حكومة إقليم كردستان اتفقت مع رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي بشأن هذين الملفين والذي انتهى باتفاق موازنة 2021".


النقاش (0)