صحافة دولية

واشنطن بوست: حرب أوكرانيا تدفع الصومال نحو المجاعة

تهدد حرب أوكرانيا أكثر من 7 ملايين صومالي بانعدام الأمن الغذائي - جيتي
تهدد حرب أوكرانيا أكثر من 7 ملايين صومالي بانعدام الأمن الغذائي - جيتي

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا للصحفي سودارسان راغافان، قال فيه إن أكثر من 7 ملايين صومالي يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد، مع وجود ما يقرب من 250 ألف شخص معرضين لخطر المجاعة الوشيكة.


ويقول إن أمينة عبدي، البالغة من العمر 5 سنوات، لم تعد قادرة على المشي في اليوم الثاني هربا من الجفاف والجوع. لم تأكل منذ أسبوع. برزت عظام جسدها الصغير، وكان جلدها يتقشر من سوء التغذية الحاد. انهارت على رمال الصحراء، ولم تعد تتحرك، تتذكر أمها، هودان محمد سيراد، كيف تلاشى صوتها: "لم تعد تتحرك بعد ذلك بوقت قصير".


أمينة هي واحدة فقط من بين مئات الأطفال الذين ماتوا من الجوع في الأسابيع الأخيرة، ومن ضحايا أسوأ موجة جفاف منذ أربعة عقود، ومجموعة من الأزمات التي وضعت الصومال مرة أخرى على شفير المجاعة. 


هناك الأسباب المألوفة: ندرة هطول الأمطار التي تفاقمت بسبب تغير المناخ والنزاع والمرض وجائحة كورونا وحتى انتشار الجراد.


ولكن على عكس كوارث الجوع السابقة، تفاقمت هذه الكارثة بسبب صراع يبعد 3000 ميل. يغذي الغزو الروسي لأوكرانيا المجاعة في الصومال ودول أخرى، ويؤدي إلى الموت والمرض بعيدا عن الخطوط الأمامية للحرب.


وقال محمود محمد حسن، المدير القطري لجمعية إنقاذ الطفولة في الصومال: "الأزمة الآن أسوأ من أي وقت آخر في حياتي، وأنا أعمل في الصومال على مدار العشرين عاما الماضية، وذلك بسبب الأثر المركب للحرب في أوكرانيا.. المجتمعات على حافة الانهيار".


ووفقا للأمم المتحدة، يواجه أكثر من 18.4 مليون شخص في الصومال وإثيوبيا وكينيا انعداما حادا في الأمن الغذائي. حوالي 7.1 مليون منهم من الصوماليين -ما يقرب من نصف سكان البلاد- مع ما يقرب من 250 ألف معرضين لخطر المجاعة الوشيكة. لم تتعاف العديد من المجتمعات بشكل كامل من الجفاف الأخير في عام 2017 أو المجاعة الأخيرة في عام 2011.


ويضيف أنه غادر في الربع الأول من هذا العام أكثر من نصف مليون صومالي منازلهم بحثا عن الطعام، وهو تدفق لليأس يتزايد باطراد كل يوم.


وأطفال الصومال هم الأكثر ضعفا. يقول صندوق الأمم المتحدة للأطفال (اليونيسف) إن 1.4 مليون تقل أعمارهم عن 5 سنوات يواجهون سوء تغذية حاد. وتظهر بيانات الأمم المتحدة 448 حالة وفاة للأطفال في مراكز علاج سوء التغذية في الفترة من كانون الثاني/ يناير إلى نيسان/ أبريل.


ومع ذلك، قال موظفو الأمم المتحدة إن العدد الحقيقي أعلى من ذلك بكثير، لأن العديد من الوفيات لا تُحصى. يموت الأطفال في منازلهم -في القرى التي يخشى عمال الإغاثة الذهاب إليها- من الجوع والأمراض ذات الصلة مثل الحصبة والكوليرا. غالبا ما يتم دفنهم في قبور غير مميزة في الصحراء أو في مخيمات للنازحين.


وعلى مدى ثلاثة أيام بين مخيمات جنوب الصومال وجناح سوء التغذية الحاد في مستشفى بالعاصمة مقديشو، زار صحفيو "واشنطن بوست" قبور ستة أطفال، وعلموا بوفاة 11 آخرين من خلال مقابلات مع نازحين صوماليين. ولم يتم الإبلاغ عن أي من الوفيات للسلطات المحلية.


حملت سيراد جثة ابنتها إلى قرية مجاورة، حيث قامت بعض النساء بغسل وتكفين الطفلة، وقام أحد كبار السن بالصلاة عليها  قبل دفن جثمان أمينة. وتقول سيراد إنها كانت تشاهد من بعيد وتبكي.
الأم البالغة من العمر 40 عاما لا يزال لديها ستة أطفال آخرين لتنقذهم.


بعد يومين، وصلت عائلتها إلى دولو، وهي بلدة حدودية كئيبة على حدود إثيوبيا تعد نقطة جذب لعشرات الآلاف من الأشخاص الذين يسعون للحصول على المساعدة من وكالات الإغاثة الغربية والمحلية المتمركزة هنا. قال مسؤولو المساعدات بالأمم المتحدة والصومال إن الظل الطويل الذي ألقته الحرب في أوكرانيا يعني الآن هناك مؤن أقل للتوزيع.


ومن بين 1.5 مليار دولار تقول الأمم المتحدة إنها ضرورية لمساعدة الفئات الأكثر ضعفا في هذا البلد، قدم المانحون 18% فقط. فالصومال تتنافس مع دول أخرى تعاني من أزمة الغذاء العالمية سريعة الانتشار وتخسر.


قال عبد الرحمن عبد الشكور وارسامي، المبعوث الرئاسي الخاص للاستجابة للجفاف: "التوترات الجيوسياسية تحدد دائما الأولويات الدولية.. لقد جذبت أوكرانيا انتباه المجتمع الدولي، خاصة المانحين الغربيين. الغالبية لا تولي اهتماما للأزمة الصومالية ".


الولايات المتحدة هي أكبر مانح للصومال حتى الآن. عندما سُئل السفير الأمريكي لاري أندريه عن النقص في المساعدة، قال إن واشنطن زادت مؤخرا مساعداتها للمنطقة بمقدار 105 ملايين دولار. ويقول مسؤولو الأمم المتحدة والصومال إن هناك حاجة إلى المزيد. وبالمقارنة، وافق الكونجرس الأمريكي الشهر الماضي على 7.5 مليار دولار من المساعدات الاقتصادية لأوكرانيا.

 

اقرأ أيضا: الصومال مهدد بمجاعة جديدة.. "أرقام مخيفة" (إنفوغراف)

إن أموال المانحين الضئيلة التي تتلقاها الأمم المتحدة ووكالات المعونة الأخرى أصبحت مضغوطة بشكل متزايد: فقد أدى ارتفاع أسعار الغذاء والوقود والنقل، عن طريق الجو والبحر، إلى ارتفاع تكلفة الأدوية والسلع الأخرى التي يحتاجها برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة لتخفيف الجوع والحفاظ على أرواح الأطفال. واضطرت المنظمة، التي اعتمدت على أوكرانيا في توفير أكثر من نصف إمداداتها من القمح، إلى خفض الحصص الغذائية للسكان الأكثر عرضة للخطر في شرق أفريقيا والشرق الأوسط.


وقالت إيزانا كاسا، رئيسة برنامج الصومال لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة: "لدينا جميع الآليات، لكن لا توجد موارد.. [كأن] لدينا سيارة دون وقود. من الصعب جدا فعل أي شيء".

النقاش (0)