سياسة دولية

العمال البريطاني يسعى لاستبعاد نائبة مسلمة من الترشح مجددا

تسببت الحملة بأذى نفسي وجسدي بحسب قول بيغوم- فيسبوك
تسببت الحملة بأذى نفسي وجسدي بحسب قول بيغوم- فيسبوك

ضمن حملة تتعرض لها داخل حزب العمال البريطاني الذي تنتمي إليه، أطلقت مجموعة في الحزب إجراءات لمنع النائبة المسلمة أبسانا بيغوم من الترشح للانتخابات القادمة، رغم أنها فازت بأغلبية كبيرة في الانتخابات الأخيرة عام 2019.

ويأتي استمرار الحملة ضد بيغوم، وهي أول امرأة محجبة تصل للبرلمان البريطاني، بينما أعلنت في بيان أنها اضطرت للحصول على إجازة طبية؛ بسبب تعرضها لأزمة نفسية نتيجة الحملة التي وصفتها بأنها "معادية للمرأة".

ويقول الحزب إن النصاب اللازم لإجراء تصويت في فرع الحزب بمنطقتها الانتخابية قد تحقق، وإن الطريق بات ممهدا الآن للتصويت على ما إذا كان سيُسمح لها بالترشح في الانتخابات القادمة على قوائم الحزب أم لا.


اقرأ أيضا: حملة ضد نائبة عمالية مسلمة ببريطانيا لتضامنها مع فلسطين

وسيمضي التصويت قُدما رغم تأكيد مصادر في الحزب أن أكثر من 40 شكوى قد تم التقدم بها بشأن مخالفات شابت العملية. ويؤكد مقربون من بيغوم أن أعضاء في فرع الحزب خرقوا القواعد في حملتهم لاستبعاد ترشيحها، لكن قيادة الحزب رفضت وقف العملية لإجراء تحقيق، بحسب ما أورده موقع محطة سكاي نيوز البريطانية.

ويُتهم الزعيم الحالي لحزب العمال، كير ستارمر، بشن حملة لـ"تطهير" الحزب من أنصار الزعيم السابق جيرمي كوربين، بمن فيهم المؤيدون لفلسطين.

وكانت بيغوم قد أصدرت الشهر الماضي بيانا، كشفت فيه أنها حصلت على إجازة مرضية من طبيبها، بعدما اضطرت لزيارة المستشفى.

وأضافت: طوال فترة عضويتي في البرلمان، تعرضت لحملة مستمرة من معاداة المرأة والمضايقات. بوصفي ناجية من العنف المنزلي، فقد كانت مؤذية وصعبة". وقالت: "الحملة العدوانية كان لها تأثير كبير على صحتي النفسية والجسدية".

وكانت بيغوم قد تعرضت لتحقيق وملاحقة قانونية بعد انتخابها عام 2019، حيث جرى اتهامها بالاحتيال للحصول على شقة من بلدية تاور هاملت في لندن، لكن المحكمة برأتها من التهمة العام الماضي.

 

اقرأ أيضا: نائبة بريطانية مسلمة تروي بتأثر تجربتها مع العنصرية (فيديو)

وقال محاموها في دفاعهم إن الشكوى التي تقدم بها شقيق زوجها السابق وبموجبها تم إطلاق التحقيق؛ كانت "كاذبة".

وبعد عام من انتصارها القانوني، تواجه بيغوم معركة أخرى لإنقاذ مسيرتها السياسية. فعندما لم تنجح اتهامات الاحتيال، لجأ القائمون على الحملة التي تستهدفها إلى صحفيين مؤيدين لإسرائيل.

وفي هذا السياق، هاجمت صحيفة "جويش نيوز" اليهودية مواقف بيغوم المؤيدة للفلسطينيين. كما هاجمت الصحيفة زميلتها العمالية المسلمة عن دائرة كوفنتري ساوث، زارا سلطانة، بسبب مواقفها المشابهة أيضا.

اقرأ أيضا: هذه قصة أول نائبة محجبة في البرلمان البريطاني

النقاش (1)
الغرب القذر
الخميس، 07-07-2022 08:30 ص
و أين تضامن المسلمين فى بريطانيا مع تلك السيدة المسلمة أين اصواتهم التى يجب تثمينها و التهديد بعدم انتخاب بديل عنها او التصويت للحزب المنافس اين التكتل اين اللوبى المسلم فى تلك الدول البائسة التى تسيطر عليها الصهيونية و الماسونية فليعلم كل مسلم اتاح الله له ان يعيش فى هذة الدول ان عليه مسئولية و واجبات تجاه خالقه و دينه و هى اولا الاعتصام بحبل الله و الاتحاد و الوقوف بثبات فى وجه اعداء الدين بل و العمل على نشر الدين الحق و هذا هو الجهاد فى سبيل الله و لن ينصرنا الله إلا بحمل رايته و إعلاء كلمة الحق .