سياسة دولية

قتلى وسط أوكرانيا.. ماكرون: الغاز الروسي بات سلاحا ضدنا

قام الأوكرانيون بتنفيذ هجوم مضاد على الروس في جنوب البلاد- جيتي
قام الأوكرانيون بتنفيذ هجوم مضاد على الروس في جنوب البلاد- جيتي

شهدت الحرب في أوكرانيا، تطورات ميدانية وسياسية، الخميس، أبرزها وقوع قتلى وسط أوكرانيا، والغضب الفرنسي من استخدام موسكو "الغاز الروسي" سلاحا ضد أوروبا، من خلال التهديد بحرمانها منه.

 
وأعلن جهاز الإسعاف الأوكراني، أن ما لا يقل عن 12 شخصا لقوا حتفهم الخميس، في ضربات روسية استهدفت مدينة فينيتسيا بوسط أوكرانيا التي كانت حتى الآن بعيدة عن المعارك.

 
ونشرت خدمة الإسعاف على "فيسبوك"، أنها أحصت ظهرا "12 قتيلا و25 جريحا"، فيما يكافح رجال الإطفاء حريقا تسبب به القصف.

 

ووصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الضربات بأنها "عمل إرهابي".

 
هجوم معاكس

 

وقال مسؤولون أوكرانيون، إن القوات الأوكرانية قصفت نقطتي تفتيش عسكريتين، ومنصة إنزال الخميس، في ثاني هجوم هذا الأسبوع على منطقة تسيطر عليها روسيا في جنوب أوكرانيا.

ونقل سيرهي براتشوك المتحدث باسم إدارة إقليم أوديسا، عن قيادة العمليات في الجنوب، قولها إن الهجوم الجديد على نوفا كاخوفكا في منطقة خيرسون أسفر عن مقتل 13 "محتلا".

 

ولم يذكر دليلا على عدد القتلى. كما أنه لم يصدر تعليق من وزارة الدفاع الروسية على الفور.

 

ماكرون والغاز الروسي

 

في سياق آخر، أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الخميس، أن روسيا تستخدم الغاز "سلاح حرب"، وعلينا الاستعداد "للتخلي عنه".

 

وقال إن أوروبا عليها أن تستعد لانقطاع كامل إمدادات الغاز الروسي.


وأكد الرئيس الفرنسي خلال مقابلة تلفزيونية، أن "روسيا تستخدم الطاقة كما تستخدم الغذاء كسلاح حرب... يجب أن نستعد اليوم لسيناريو يتعين علينا فيه الاستغناء عن الغاز الروسي كليا".

ويأتي ما يقرب من 17 بالمئة من إمدادات الغاز الفرنسية من روسيا.


وفي منتصف حزيران/ يونيو الماضي، كانت قد أعلنت شركة "GRTgaz" الفرنسية لنقل الغاز أن فرنسا لم تعد تتلقى الغاز الطبيعي عبر الأنابيب من روسيا.


وأجرت باريس في آذار/ مارس الماضي محادثات مع السعودية والإمارات وقطر لتنويع وارداتها من الوقود والغاز.


وعلقت موسكو إمدادات الغاز إلى بعض الدول الأوروبية ردا على عقوبات فرضتها الأخيرة ضدها في أعقاب شن الجيش الروسي عملية عسكرية ضد أوكرانيا في 24 شباط/ فبراير الماضي.

 
النقاش (1)
أبو فهمي
الخميس، 14-07-2022 03:47 م
بدأت الأخبار الجيدة في الظهور ونحن بانتظار المزيد من وعلى الجميع.