حول العالم

سعوديون يعتدون على مصري بزعم تمزيقه القرآن (شاهد)

-
-

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع مصور لعدد من السعوديين وهم يعتدون على وافد مصري؛ بزعم تمزيقه القرآن الكريم، رغم أن المظهر المصور لا يظهر ذلك.


وانتشرت عدة روايات للحادثة، حيث قالت حسابات على مواقع التواصل؛ إن الشاب المصري الجنسية قد مزق القرآن الكريم، فيما يسمع صوت أحد السعوديين وهو يقول له: "دخل القرآن حرام!".


وأشار آخرون إلى أن الحادثة قديمة وغير موثقة، لكن الواضح في المقطع هو تجمع عدد كبير من الشبان حول سيارة الوافد وضربه بشدة.


ولم تعلق السلطات السعودية رسميا على الحادثة.

 

 

النقاش (5)
البهتان
السبت، 16-07-2022 02:44 ص
مزق الله ملك اولاد سعود فهم اشد الناس خطورة على عقيدة هذه الامة ومحو تراثها الاسلامي بعد شيعة المجوس. اما بالنسبة لهذا الادعاء بتمزيق المصري للمصحف فلا اعتقد ان أحدا من المصريين يجرؤ على هذا الفعل الشنيع حتى الزنادقة من العلمانيين، فالمصريون في غالبيتهم الكاسحة هم احرص الناس على عودة الاسلام ليحكم الامة من جديد بعد اسقاط انظمة وكلاء الاحتلال الذين نصبتهم امريكا وكلاء لها في حكم الشعوب الاسلامية وما كان انقلاب العسكر في مصر عام 2013 على الرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسي رحمه الله بدعم من نظام اولاد سعود واولاد زايد الا جزء من وأد حلم المصريين بعودة الحكم الاسلامي لبلدهم لنشر الرحمة والعدل والخير بعد ان ملأها وكلاء الاحتلال ظلما وفقرا وبؤسا وفجورا.
محمد غازى
الجمعة، 15-07-2022 08:39 م
لا أعتقد أن هناك مصريا، يقوم بتمزيق ألقرآن ألكريم! لا أدرى لماذا قام ألشباب ألسعودى بالإعتداء على هذا ألشاب! هناك أسباب أخرى غير تهمة تمزيق ألقرآن. ألمهم ، ألله أعلم.
قاطعوا الهند
الجمعة، 15-07-2022 02:47 م
عيب عليك يا مصرى بقى بالعقل فيه مصرى حيمزق المصحف.....بلاش الهاء......
بوطيب المغرب
الجمعة، 15-07-2022 02:07 م
لماذا تلوموني السعودية...اللوم كل اللوم على جماعة الإخوان.. ارجعوا قبل تولي حكم الإخوان في مصر و شاهدوا كيف كانت العلاقة مع السعودية..بل اكثر بعد تخلي تركيا عن الإخوان لم يعد لهم أي نصير..هذا ما جنت براقش على نفسها..
الحرب الشعواء على حجاب المرآة المسلمة
الجمعة، 15-07-2022 08:29 ص
يقود الشيطان و أعوانة حرب ضروس ضد الإسلام في أيامنا هذه التي ابتلانا الله فيها بقلة و ضعف و هون الايمان به ، فكثرت الموبقات و المفاسد و أبتعث الله فينا من ينفخ سمهُ و حقده و كُرههِ على الإسلام والمسلمين و أخذ هؤلاء الشياطين يحاصرون المسلمين من كل الجهات لينفذوا من أي ثغرة يسهل عليهم الهجوم منها و مع الأسف الشديد فبناء الأمة المسلمة اصبح مهلهل و به من الثغرات مالا يمكن عدهن ، بسبب الوهن و التردى و الخزى الذى يهوى بالأمة من اسفل الى اسفل و كان من خبث و دناءة هؤلاء الشياطين أن سلطوا انيابهم على اكثر تلك الثغرات ضعفا ألا و هي المرآة المسلمة تلك الحصن المنيع الذى به تقوى الأمة و بضعفها يسقط المجتمع المسلم و يتفكك و تنحل الاخلاق و تموت الضمائر و المبادئ الخيرة ، و وجدنا أن اكثر هؤلاء الشياطين هم من نبت المسلمين و نسيجهم و لكنه نبت شيطانى لا نعرف لهم أصل ، دسهم أعداء الإسلام و رأيناهم يتنكرون في زي العلماء و هم بالكفر و الجهل و الضلال يعملون و ينشرون و يتفنَنون في غيهم ليضلوا أمة اقرأ التي عن العلم انصرفوا و عن الإسلام انشغلوا و بالدنيا افتتنوا ، و لم نرى اى من هؤلاء الشياطين قد نادى بخلع الراهبات في الأديرة و الكنائس لزيهم اللاتى هن به اكثر احتجابا و احتشاما من كثير من نساء المسلمين المنصرفات عن طاعة خالقهُن ، و يا لايت نرى المسلمات يتمسكن بإسلامهم كما تتمسك تلك الراهبات بمنهجهن مع اختلاف العقيدة و النوايا بالطبع ، لكن مع الأسف قلت اليوم الفتيات و النساء والامهات اللاتى يعتزين بإسلامهن و يأبين إلا أن يتمسكن بعزتهن و قوتهن و شرفهن و كرامتهن التي ينعم الله بها على كل مؤمن به و بدينه الإسلام و سيادتهن على باقى النساء لأنهن مسلمات بحق لا تخشين إلا الله و لا تخضعن إلا للحق و لا تحنى هامتها إلا لله وحده و لا تحىَ إلا بالفطرة السليمة التي فطرها الله عليها و على امة محمد صلى الله عليه و سلم ، و ما أكثر و أروع نماذج السيدات و الفتيات في تاريخنا الإسلامي بدأً من السيدة سميه رضي الله عنها و أرضاها و أمهات المؤمنين اللاتى لنا فيهن الاسوة الحسنة و كثير و كثير منهن أنعم الله بهن على الأمة الإسلامية على مر التاريخ و في شتى بقاع الأرض عرفنا بها كم هي المسلمة غالية و عظيمة و شامخة و عزيزة أبية جزاهن الله عن الإسلام و المسلمين كل خير و ثبتنا جميعا على الحق و الايمان ، و يوم القيامة يعلم الظالمون أي منقلب ينقلبون .