صحافة دولية

مؤرخ إسرائيلي: بايدن قرّب بين روسيا وإيران وسندفع الثمن

ستعقد إيران قمة قريبة في طهران يحضرها أردوغان وبوتين- جيتي
ستعقد إيران قمة قريبة في طهران يحضرها أردوغان وبوتين- جيتي

أكد مؤرخ إسرائيلي، أن زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لمنطقة الشرق الأوسط جلبت بعض النتائج العكسية، التي من المتوقع أن تؤثر على الجانب الأمني والعسكري للاحتلال الإسرائيلي. 

وقال أستاذ دراسات الشرق في جامعة "تل أبيب"، إيال زيسر، في مقال نشرته صحيفة "إسرائيل اليوم": "الرؤساء الأمريكيون إجمالا لا يتمتعون بشعبية في الشرق الأوسط، فالولايات المتحدة تشكل الرمز الأوضح لانتصار الغرب والتفوق السياسي، الاقتصادي والتكنولوجي على الشرق". 

 

وأكد زيسر، في المقال الذي ترجمته "عربي21"، أنه "سيتبين أن بايدن لم يحقق حلف دفاع جوي حيال إيران خلال زيارته، لكنه نجح في أن يقرب بين روسيا وطهران، خطوة ثمنها ستدفعه إسرائيل بتقييد حرية عملها في سوريا".

 

وتعتزم إيران عقد قمة في طهران، تشمل روسيا وتركيا، وذلك في قمة تظهر منافسة للتي شهدتها مدينة جدة السعودية، مستضيفة الرئيس الأمريكي بايدن وتسعة زعماء دول عربية.

 

اقرأ أيضا: إيران تتعهد برد قاس إثر الإعلان الإسرائيلي الأمريكي ضدها

ولفت إلى أن "رؤساء أمريكا تسببوا بالغضب والعداء في أوساط سكان المنطقة وحكامها، وهكذا؛ رؤساء مثل جورج بوش الأب وبوش الابن وكذلك دونالد ترامب، تخلوا عن محاولة نيل العطف والشعبية. وبدلا من ذلك عملوا بتصميم وبحزم على تقدم المصالح الأمريكية في المنطقة".

 

وأوضح أنه "خلال إدارة بوش الابن، احتلت الولايات المتحدة أفغانستان والعراق، بينما ترامب اتخذ قرارا بالخروج في مواجهة مع طهران، وأمر بتصفية قاسم سليماني، وانسحب من الاتفاق النووي مع طهران، وللعجب، أثارت هذه الخطوات تجاه هؤلاء الرؤساء الروع والخوف من التورط معهم". 


وأضاف أن "بايدن، الذي وصل الأسبوع الماضي لزيارة أولى في المنطقة كرئيس، ليس بوش أو ترامب ولا حتى أوباما الذي حاول ركوب موجات الربيع العربي، جاء بايدن إلى هنا كرئيس ضعيف يواجه التحديات في الداخل، يحتاج إلى النية الطيبة من حكام المنطقة، خاصة من السعوديين، أكثر مما يحتاج أولئك له".

 

وأضاف أن "هدفه المركزي هو تجنيد تأييد سعودي لاستقرار أسعار النفط، قبل أن ترتفع فتكلفه هزيمة في الانتخابات الوسطى لمجلس الشيوخ والنواب في تشرين الثاني القادم، وبالطبع في انتخابات الرئاسة بعد عامين". 


وذكر زيسر، أنه "من المهم معرفة الأمور التي امتنع بايدن عن قولها، وهي أن الشرق الأوسط لا يعنيه حقا، وبخلاف شرق أوروبا حيث يتحمس بالصدام مع الروس، أو الشرق الأقصى الذي يستعد فيه لمواجهة مع الصينيين، في منطقتنا يسعى بالذات لأن يتوصل إلى اتفاق مع إيران يسمح له بفك الارتباط عن الشرق الأوسط وجملة مشاكله". 

 

اقرأ أيضا: تشكيك إسرائيلي في التزام بايدن بمنع حيازة إيران قوة نووية

ثانيا، أنه "ملتزم بالدفاع عن حلفائه، حكام الدول العربية "المعتدلة"؛ فالأمريكان يعرفون بعدم الولاء الذي يبدونه لأصدقائهم وحلفائهم؛ هكذا الشاه في إيران، حسني مبارك وبعده عبد الفتاح السيسي في مصر، وهكذا اليوم، ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان الذي أبدى بايدن نحوه برودة بل وعداء من اللحظة التي دخل فيها البيت الأبيض؛ بسبب دوره في تصفية الصحفي السعودي جمال خاشقجي". 

وأشار الخبير إلى أن "الأمور واضحة للجميع، وعليه فلا غرو أنهم في المنطقة ردوا بعدم اكتراث للزيارة، قللوا من تغطيتها، وأساسا اختاروا التشديد على الضعف وعدم المنفعة من خطوات واشنطن، وبعد كل شيء، لا أحد يعلق حقا الآمال على الالتزام والتصميم الأمريكي للكفاح ضد إيران، ليس فقط في مسألة النووي، بل في مسائل تشجيع التآمر مثلما في زيادة التواجد العسكري الإيراني في كل أرجاء المنطقة". 

ونبّه إلى أن "من استغل زيارة بايدن في المنطقة كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي سيصل هذا الأسبوع إلى إيران، علما أن بوتين هو الآخر لا يحبه أحد، ولا حتى في إيران. لكنهم يخافونه". 

 
النقاش (0)