حول العالم

الخنازير البرية تغزو شوارع روما رغم حملات الإعدام

ايطاليا روما العالم الايطالي علم
ايطاليا روما العالم الايطالي علم

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا حول انتشار الخنازير البرية في العاصمة الإيطالية روما، رغم حملات الإعدام التي تقودها فرق عمل حكومية. 

وقالت الصحيفة إن روما، لم تسلم من غزو مختلف عن الغزوات التي تعرضت لها طوال تاريخها الممتد لأكثر من 2500 عام، حيث تواجه عاصمة الإمبراطورية الرومانية السابقة غزاة من "الخنازير البرية" روعوها طوال العقد الماضي.

وبحسب الصحيفة، "برزت كقوة من الفوضى لم يسلم منها حتى الفاتيكان" الصرح المقدس لدى مئات الملايين من المسيحيين الكاثوليك حول العالم.

وفي المقابل، قررت السلطات الإيطالية مواجهة "الغزاة" مؤخرا، حيث بدأت عملية إعدام بسبب مخاوف من أن الخنازير البرية يمكن أن تنشر حمى الخنازير الأفريقية، غير الضارة بالبشر والحيوانات الأليفة، ولكنها قاتلة للخنازير التي تربى تجاريا.

ويدعم قطاع تربية الخنازير التجاري نحو 100 ألف وظيفة في البلاد، وقد دفع الخوف من الفيروس بالفعل العديد من البلدان، بما في ذلك الصين، إلى فرض حظر استيراد مكلف على لحم الخنزير الإيطالي.

وبدأت فرقة عمل حكومية أنشئت في آذار/ مارس الماضي خططا لخفض عدد الخنازير في البلاد، الذي يقدر بعدة ملايين، بنسبة 50 في المئة بعد العثور على جثث مصابة بحمى الخنازير الأفريقية في شمال غرب إيطاليا في وقت سابق من هذا العام تليها حالات أحدث عهدا بما في ذلك في روما.

ونقلت الصحيفة عن أنجيلو فيراري، الخبير المعين من الحكومة لمعالجة الأزمة، قوله إن "القضاء على المرض غير ممكن بدون تحقيق انخفاض قوي في عدد الخنازير"، لكن المشكلة كما يقول فيراري أن "هناك الكثير منها".

 

اقرأ أيضا: نجاح عمليتي زرع قلبي خنزيرين لشخصين ميتين دماغيا

وحتى مع إعدام بعض الخنازير، يستمر البعض الآخر في التكاثر ودخول روما عبر المحميات الطبيعية والحدائق التي تمتد في عمق المدينة، وتغريها فرصة تناول الطعام في القمامة.


النقاش (0)