سياسة دولية

البابا يصل إلى كندا برحلة اعتذار عن انتهاكات ضد السكان الأصليين

تشكل الزيارة اختبارا لصحة البابا الذي اضطر لإلغاء رحلة للكونجو الديمقراطية- الأناضول
تشكل الزيارة اختبارا لصحة البابا الذي اضطر لإلغاء رحلة للكونجو الديمقراطية- الأناضول

وصل البابا فرانسيس، الأحد، إلى مدينة إدمونتون الكندية، حيث من المنتظر أن يعتذر للشعوب الأصلية عن "الممارسات الظالمة الماضية" للكنيسة الكاثوليكية.

 

وبدأ البابا زيارته التاريخية التي تستغرق ستة أيام في رحلة "توبة" كما وصفها هو، حيث سيعبر مجددا عن حزنه ويقدم اعتذاره عن الانتهاكات التي ارتكبتها المدارس الداخلية التي كانت تديرها الكنيسة بحق أطفال السكان الأصليين.

 

وأقلعت رحلة جوية تقل البابا (85 عاما) والوفد المرافق له وصحفيين من مطار فيوميتشينو في روما، في طريقها إلى إدمونتون عاصمة إقليم ألبرتا الكندي.

وستتضمن الزيارة التي تستمر أسبوعا خمس مقابلات على الأقل مع السكان الأصليين، في إطار وفاء البابا فرنسيس بوعده بالاعتذار عن دور الكنيسة في مدارس داخلية أدارتها الدولة، وسعت لمحو ثقافتهم.

 

اقرأ أيضا: البابا فرانسيس يعمل على مشروع لإصلاح الكنيسة الكاثوليكية
 

وتهدف الزيارة إلى تحقيق المصالحة بين الكنيسة الكاثوليكية والشعوب الأصلية في كندا.

كما ستشكل الزيارة اختبارا لصحة البابا الذي اضطر لإلغاء رحلة للكونجو الديمقراطية وجنوب السودان في أوائل الشهر الجاري، بسبب اعتلال في ركبته أجبره على استخدام كرسي متحرك في البداية وعصا فيما بعد.

النقاش (2)
Jordan the hope
الإثنين، 25-07-2022 08:02 ص
This move adds to the good reputation and respect the pope has across the world.. There are regimes in the middle east and everywhere committed crimes against their people like killing, displacjng, torturing, and corruption. In addition to the tampering abd manipulation of the the demography in different ways in many countries. The pope said that this is a "repent" trip to Canada. When others who committed the above crimes will repent. Perhaps they will do that at the day of judgement.
الأكوان المتعددة
الإثنين، 25-07-2022 01:08 ص
الفضائح ليست مهمة عند ال سعو خاصة جيل من يعتبرون من الاحفاد اللذين مازالو شباب وكهول لانها تقيهم من السقوط وغضب الداخل وهي مضاد حيوي وعقاب لهم يعتبرونها ممتاز ليكسبو تعاطف الداخل لهم والتأسف بطريقة الغربية لهم دون المساس بكبريائهم ودون ان يتغير شئ