طب وصحة

باحثون يكشفون مصدر كورونا وبؤرة انتشاره.. هكذا تفشى الوباء

سوق ووهان- جيتي
سوق ووهان- جيتي

ذكرت مجلة "ساينس" أن دراستين حديثتين توصلتا إلى أن سوق هوانان للمأكولات البحرية في ووهان، الصين، كان  على الأرجح، بؤرة انتشار فيروس كورونا.

وتم نشر الدراسات على الإنترنت كمطبوعات تمهيدية في شباط/ فبراير الماضي، لكنها خضعت الآن لمراجعة الأقران قبل أن تعيد مجلة "ساينس" نشرهما.

وفي الدراسة الأولى، استخدم العلماء من جميع أنحاء العالم أدوات رسم الخرائط وتقارير وسائل التواصل الاجتماعي لإجراء تحليل مكاني وبيئي. 

وافترض العلماء أنه على الرغم من أن "الظروف الدقيقة تظل غامضة"، فمن المحتمل أن يكون الفيروس موجودًا في الحيوانات الحية التي تم بيعها في السوق في أواخر عام 2019. وقد تم احتجاز الحيوانات بالقرب من بعضها البعض، وكان من الممكن بسهولة تبادل الجراثيم. ومع ذلك، لم تحدد الدراسة الحيوانات التي قد تكون مريضة.

قرر الباحثون أن أولى حالات كورونا كانت متمركزة في السوق بين البائعين الذين باعوا هذه الحيوانات الحية، أو الأشخاص الذين يتسوقون هناك، حيث يعتقدون أن هناك نوعين من الفيروسات المنفصلة المنتشرة في الحيوانات، والتي انتقلت إلى البشر.

تقول الدراسة: "كانت جميع حالات كورونا الثماني التي تم اكتشافها قبل 20 كانون الأول/ ديسمبر من الجانب الغربي من السوق، حيث تم أيضًا بيع أنواع الثدييات". كان القرب من خمسة أكشاك لبيع الحيوانات الحية أو التي تم ذبحها مؤخرًا بمثابة تنبؤ بالحالات البشرية.

وقال كريستيان أندرسن، الأستاذ المشارك في الدراسة، الأستاذ في قسم علم المناعة والأحياء الدقيقة في معهد سكريبس للأبحاث، لشبكة "سي إن إن"، إن "التكتل محدد للغاية".

وقال مؤلف مشارك آخر، مايكل ووربي، رئيس قسم علم البيئة وعلم الأحياء التطوري في جامعة أريزونا، إن النمط "غير العادي" الذي ظهر من رسم خرائط هذه الحالات كان واضحًا للغاية.

 

اضافة اعلان كورونا
وأشار ووربي إلى أن الباحثين وضعوا خرائط للحالات المبكرة التي لا علاقة لها بالسوق، وكان هؤلاء الأشخاص يعيشون أو يعملون بالقرب من السوق.

وقال ووروبي: "هذا مؤشر على أن الفيروس بدأ ينتشر بين الأشخاص الذين عملوا في السوق، لكنه بدأ بعد ذلك في الانتشار... في المجتمع المحلي المحيط، حيث ذهب الباعة إلى المتاجر المحلية، وأصابوا الأشخاص الذين يعملون في تلك المتاجر".

في المقابل، تتخذ الدراسة الثانية نهجًا جزيئيًا، ويبدو أنها تحدد متى تنتقل العدوى الأولى بفيروس كورونا من الحيوانات إلى البشر.

يُظهر هذا البحث أن النسخة الأولى من الفيروس التاجي جاءت على الأرجح بأشكال مختلفة يسميها العلماء A وB، حيث كانت السلالات نتيجة حدثين على الأقل ينتقلان عبر الأنواع إلى البشر.

يقترح الباحثون أن أول انتقال من حيوان إلى إنسان ربما حدث في 18 تشرين ثاني/ نوفمبر 2019 تقريبًا، وقد جاء من النسب B. ووجدوا النوع B فقط في الأشخاص الذين لديهم صلة مباشرة بسوق هوانان.

يعتقد المؤلفون أن السلالة A نُقلت من الحيوان إلى البشر في غضون أسابيع أو حتى أيام من الإصابة من النسب B. تم العثور على Lineage A في عينات من البشر الذين عاشوا أو بقوا بالقرب من السوق.

وأضافت الدراسة: "تشير هذه النتائج إلى أنه من غير المحتمل أن يكون SARS-CoV-2 قد انتشر على نطاق واسع في البشر قبل تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، وتحديد النافذة الضيقة بين وقت قفز SARS-CoV-2 لأول مرة إلى البشر، والوقت الذي تم فيه الإبلاغ عن الحالات الأولى لكورونا، كما هو الحال مع فيروسات كورونا الأخرى، من المحتمل أن يكون ظهور SARS-CoV-2 ناتجًا عن أحداث حيوانية متعددة".

واعترف المؤلف المشارك جويل ويرثيم، أستاذ مساعد في الطب بجامعة كاليفورنيا، بأن احتمالية ظهور مثل هذا الفيروس من حدثين مختلفين منخفضة.

واعتبر أندرسن أن الدراسات لا تدحض بشكل قاطع نظرية تسرب المختبر، لكنها مقنعة للغاية، لدرجة أنه غير رأيه بشأن أصول الفيروس.

وأضاف: "كنت مقتنعًا تمامًا بأن المختبر تسرب نفسي، حتى تعمقنا في هذا الأمر بعناية شديدة، ونظرنا إليه عن كثب. استنادًا إلى البيانات والتحليلات التي أجريتها خلال العقد الماضي على العديد من الفيروسات الأخرى، أقنعت نفسي بأن البيانات تشير في الواقع إلى هذا السوق بالذات".

 

اقرأ أيضا: إجراءات كورونا تضرب اقتصاد الصين.. وهبوط حاد بمعدلات النمو

بدوره، قال ووربي إنه يعتقد أيضًا أن التسرب في المختبر كان ممكنًا، لكن الغلبة الوبائية للحالات المرتبطة بالسوق "ليست سرابًا".

وأضاف: "إنه شيء حقيقي، ليس من المعقول أن يتم إدخال هذا الفيروس بأي طريقة أخرى غير تجارة الحياة البرية".

ولتقليل فرص حدوث أوبئة في المستقبل، يأمل الباحثون في أن يتمكنوا من تحديد الحيوان الذي ربما نقل الفيروس إلى البشر.


النقاش (1)
""ساينس ‏ هي دورية علمية تنشرها الجمعية الأمريكية""، وكأنه لا يوجد علماء إلا عندهم
الخميس، 28-07-2022 04:06 ص
""ساينس ‏ هي دورية علمية تنشرها الجمعية الأمريكية""، وكأنه لا يوجد علماء إلا عندهم. لا نصدق أكاذيبكم فولا واحدا. تقتلون جميع العلماء في العالم لتبقوا أنتم على رأس البشر يا حثالة البشر.