سياسة دولية

CNN: قلق أمريكي من قطع إمدادات الغاز الروسي على أوروبا

قررت روسيا تخفيض التدفقات عبر خط أنابيب "نورد ستريم 1" إلى ألمانيا - جيتي
قررت روسيا تخفيض التدفقات عبر خط أنابيب "نورد ستريم 1" إلى ألمانيا - جيتي

كشف مسؤولون أمريكيون أن إدارة الرئيس الحالي جو بايدن تعمل من وراء الكواليس لإبقاء الدول الأوروبية متحدة ضد روسيا.

ويأتي هذا السعي مع قيام موسكو بقطع إمدادات الطاقة عن التكتل الأوروبي، ما أثار الذعر على جانبي المحيط الأطلسي بشأن احتمال حدوث نقص حاد في الغاز مع اقتراب فصل الشتاء.

والاثنين، أعلنت شركة الغاز الروسية المملوكة للدولة "غازبروم "أنها ستخفض التدفقات عبر خط أنابيب "نورد ستريم 1" إلى ألمانيا من 40 بالمئة إلى النصف، 20 بالمئة فقط من طاقتها.

ونقلت شبكة "سي إن إن" عن مسؤول أمريكي، لم يُحدد اسمه، قوله إن هذه الخطوة "كانت انتقاما للعقوبات الغربية"، وإنها تضع الغرب في "منطقة غير معلومة" عندما يتعلق الأمر بما إذا كان لدى أوروبا ما يكفي من الغاز لتجاوز الشتاء.

وردا على ذلك، أرسل البيت الأبيض عاموس هوشستين، المنسق الرئاسي للطاقة العالمية، إلى أوروبا، الثلاثاء، وذلك ردا على الاضطرابات، وسيسافر هوشستين إلى باريس وبروكسل؛ لمناقشة التخطيط للطوارئ مع فريق عمل الطاقة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الذي تم تشكيله بعد شهر واحد من الغزو الروسي لأوكرانيا، بحسب ما كشفه مسؤول أمريكي لـ"سي إن إن".

وقال المسؤول الأمريكي: "كان هذا أكبر مخاوفنا"، مشيرا إلى أن التأثير على أوروبا يمكن أن يعود إلى الولايات المتحدة، ما يؤدي إلى ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي والكهرباء، وسيكون أيضا اختبارا رئيسيا لمرونة أوروبا ووحدتها ضد روسيا، حيث لا يُظهر الكرملين أي علامات على التراجع من أوكرانيا.

وأمام المخاوف الأوروبية من قطع إمدادات الغاز الروسي، ناشدت الولايات المتحدة الولايات المتحدة وبلجيكا أعضاء الاتحاد الأوروبي توفير الغاز وتخزينه لفصل الشتاء، حيث اتفق وزراء الطاقة من حيث المبدأ، الثلاثاء، على خفض استخدام الغاز بنسبة 15٪ من آب/ أغسطس إلى أذار/ مارس، مع بعض الامتيازات.

وقال مسؤولون إنه ستكون هناك أيضا مناقشات في الأيام المقبلة حول زيادة إنتاج الطاقة النووية في جميع أنحاء أوروبا لتعويض نقص الغاز.

وذكر مسؤول أن ألمانيا كانت تخطط للإلغاء التدريجي لاستخدامها للطاقة النووية بحلول نهاية عام 2022، لكن المسؤولين الأمريكيين يأملون في إقناع ألمانيا بإطالة عمر محطاتها النووية الثلاثة المتبقية وسط أزمة الطاقة.

ويلقي ملف أزمة الغاز بظلاله على الولايات المتحدة، حيث يشعر المسؤولون الأمريكيون بقلق بالغ من أن أوروبا قد تواجه نقصا خطيرا في الغاز مع حلول فصل الشتاء.

 

اقرأ أيضا: دول أوروبا تتفق على خفض طارئ لاستخدام الغاز في الشتاء

ويرجع هذا القلق نظرا لأن أوروبا ستكافح لملء احتياطياتها خلال الأشهر القليلة المقبلة، حيث يوفر "نورد ستريم 1" جزءا صغيرا فقط من قدرتها.

وقال المسؤولون إن الخفض بنسبة 15٪، إلى جانب زيادة صادرات الغاز الطبيعي المسال العالمية إلى أوروبا، بما في ذلك من الولايات المتحدة، من غير المرجح أن يكونا كافيين لتعويض النقص.

وصرح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، يوم الثلاثاء: "هذه حرب غاز مفتوحة تخوضها روسيا ضد أوروبا الموحدة".


وقال المسؤول الأمريكي إنه من الواضح أن الروس "يهاجمون ويحاولون زعزعة استقرار أوروبا؛ لأنهم لا يحققون أهدافهم في أوكرانيا".


النقاش (0)