سياسة عربية

شهيد فلسطيني متأثرا بإصابته على حاجز عسكري للاحتلال

الشهيد الثاني في 24 ساعة برصاص قوات الاحتلال- جيتي
الشهيد الثاني في 24 ساعة برصاص قوات الاحتلال- جيتي


استشهد الفلسطيني حسين قواريق (60 عاما) متأثرا بإصابته برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال مروره على حاجز عسكري قبل أيام في الضفة الغريبة المحتلة.

وأفاد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، باستشهاد قواريق، متأثرا بإصابته برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء الماضي.

وقال في منشور على "فيسبوك"، إن "الشهيد المسن حسين قواريق يلتحق بكوكبة الشهداء، متأثرا بجراحه التي أصيب بها برصاص القتلة المحتلين".

الثلاثاء الماضي، أطلق الجيش الإسرائيلي الرصاص على قواريق خلال مروره عبر حاجز حوارة جنوبي نابلس، ونقل متأثرا بجراح بالغة الخطورة لتلقي العلاج.

 

اقرأ أيضا: وزير إسرائيلي: سلوك قواتنا في الضفة يعرضها للخطر

ولم يعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي سبب إطلاق النار على الشهيد قواريق.

وفي وقت سابق الجمعة، استشهد الفتى أمجد أبو عليا (16 عاما)، خلال تفريق جيش الاحتلال الإسرائيلي مسيرة منددة بالاستيطان في قرية "المغير" شمالي رام الله، وسط الضفة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية؛ إن أبو عليا استشهد برصاص قوات الاحتلال في بلدة المغير، في حين اندلعت مواجهات عنيفة بين المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، وعدد من المستوطنين الذين تحميهم قوات الاحتلال شمالي مدينة رام الله، فيما اعتدى الجنود على المزارعين والصيادين في قطاع غزة المحاصر.

وصباح الجمعة، شهدت قرية المغير فعالية رافضة للاستيطان بمشاركة واسعة من الأهالي والنشطاء، تخللتها مواجهات عنيفة مع المستوطنين وجنود الاحتلال.

ونقلت وكالة صفا الفلسطينية عن مسؤول اللجان الزراعية، كاظم حاج محمد، قوله إن مستوطنين هاجموا الفعالية، واعتدوا على المشاركين، وحاول الأهالي التصدي لهم، إلا أن قوات الاحتلال أطلقت عليهم الرصاص الحي وقنابل الغاز.

وتابع بأن شابين من المشاركين في الفعالية أصيبا بالرصاص الحي، وآخرين بالرصاص المطاطي، إلى جانب حالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع.

واعتقلت قوات الاحتلال فجر الجمعة، ثلاثة فلسطينيين من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

واقتحمت قوات الاحتلال قرية "كفر قليل" جنوبي نابلس، واعتقلت الشقيقين عماد ومعتز نصار منصور، بعد مداهمة منزليهما وعيادة شقيقهم الطبيب عامر منصور، وتفتيشها وتحطيم محتوياتها.


واقتحمت قوة إسرائيلية بلدة بيتا جنوبي نابلس، واعتقلت الشاب علاء حمايل بعد مداهمة منزله.

وداهمت قوات الاحتلال عددا من المنازل في قرية المنية شرقي بيت لحم، وأخضعت ساكنيها لتحقيق قاس.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن مصادر أمنية، أن المنازل التي تمت مداهمتها تعود لعائلة جبارين.

وأضافت المصادر أنه جرت مداهمة منازل في مخيم الدهيشة وتفتيشها، عرف من أصحابها: رضا صدوق، ورامي عبد ربه، وحمود الدرباني. 

على جانب آخر، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، النيران وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه الأراضي الزراعية جنوب شرق قطاع غزة.

وفتح جنود الاحتلال الموجودون في الأبراج العسكرية نيران رشاشاتهم الثقيلة، وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع، باتجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة "خزاعة" شرقي خان يونس.

وأجبرت النيران وقنابل الغاز المزارعين على مغادرة أراضيهم، تاركين خلفهم محاصيلهم، دون وقوع إصابات في الأرواح.

واعتقل جنود بحرية الاحتلال أربعة صيادين فلسطينيين، الجمعة، أثناء محاولتهم الصيد في بحر شمال قطاع غزة.

وقالت لجان الصيادين في غزة في بيان لها؛ إن "بحرية الاحتلال اعتقلت أربعة صيادين فلسطينيين غرب منطقة الواحة شمال قطاع غزة".

وأفادت اللجان بأن الصيادين هم: وليد حمزة زايد، وحمودة ياسين زايد، ويوسف أمين أبو وردة، ومحمد أمين أبو وردة.

النقاش (0)