سياسة دولية

زيلينسكي يعلن إجلاء إلزاميا للسكان من "دونيتسك"

زيلينسكي اتهم روسيا بارتكاب مجزرة بحق الجنود الأوكرانيين- جيتي
زيلينسكي اتهم روسيا بارتكاب مجزرة بحق الجنود الأوكرانيين- جيتي

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، السبت، أن الحكومة الأوكرانية قررت الإجلاء الإلزامي للسكان في مدينة دونيتسك ومحيطها.

 

وتشهد المنطقة شرق البلاد، معارك عنيفة مع روسيا.

 

وأضاف زيلينسكي، في خطاب ألقاه في وقت متأخر من الليل، أن على مئات الآلاف من الأشخاص الذين ما زالوا في مناطق القتال في حوض دونباس الأوسع مغادرة المنطقة.

 

وقال: "اتخذ قرار حكومي بإخلاء إلزامي لمنطقة دونيتسك. أرجوكم، أخلوا المنطقة"، مضيفا أنه "في هذه المرحلة من الحرب، الإرهاب هو سلاح روسيا الرئيسي".

ويضم حوض دونباس منطقتي لوغانسك ودونيتسك. 

 

اقرأ أيضا: التلغراف: روسيا والغرب "يترنحان" في أوكرانيا

وأعلنت أوكرانيا السبت، أنها طلبت من اللجنة الدولية للصليب الأحمر والأمم المتحدة زيارة جنودها من أسرى القوات الروسية، غداة مقتل نحو خمسين منهم في قصف.


ووصف الرئيس الأوكراني القصف الذي طال سجنا في أولينيفكا، في شرق البلاد، الجمعة، بأنه "جريمة حرب روسية متعمدة"، داعيا من جديد إلى الاعتراف بروسيا كـ"دولة راعية للإرهاب".


وصرح مسؤول حقوق الإنسان الأوكراني دميترو لوبينيتسك، السبت، للتلفزيون الوطني بأنه طلب من اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي كانت قد أشرفت على انسحاب المقاتلين من مصنع آزوفستال، أن تتوجه إلى أولينيفكا.

 

لكنه أوضح أن اللجنة الدولية لم تحصل "حتى هذه اللحظة" على إذن من الروس.


وفي كلمته عبر الفيديو مساء الجمعة، وضع زيلينسكي الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر أمام مسؤولياتهما. 


وقال: "عندما غادر المدافعون عن آزوفستال المصنع، عملت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر كضامنين لحياة وصحة جنودنا"، مضيفا أنه "الآن يتعين على الضامنين الاستجابة. يجب عليهم حماية أرواح مئات من أسرى الحرب الأوكرانيين".


وندد الاتحاد الأوروبي "بأشد العبارات بالفظاعات التي ارتكبتها القوات المسلحة الروسية وأتباعها"، في بيان صادر عن وزير خارجيته جوزيب بوريل، في إشارة إلى قصف السجن واتهامات التعذيب بحق أسرى أوكرانيين لدى القوات الروسية.


واضاف البيان أن "هذه الأعمال اللاإنسانية والوحشية تشكل انتهاكات خطيرة لاتفاقيات جنيف وبروتوكولها الإضافي، وترقى إلى جرائم حرب".


في بيان صادر عن وزارة الخارجية، أعربت فرنسا عن "صدمتها إزاء التقارير المتعلقة بارتكاب جرائم قتل وأعمال تعذيب بحق أسرى حرب أوكرانيين، في مركز اعتقال أولينيفكا، تحت حماية روسيا الاتحادية" مضيفة أنه يتعين "محاسبة المسؤولين".

 

اقرأ أيضا: "فورين أفيرز" تطرح سيناريوهات اتساع دائرة الحرب في أوكرانيا

واتّهم الجيش الأوكراني القوات الروسية بـ"تنفيذ ضربات صاروخية محدّدة الهدف" على منشأة الاعتقال التي قال إنّها تُستخدم "لاتّهام أوكرانيا بارتكاب جرائم حرب وكذلك لإخفاء تعذيب سجناء وإعدامهم".

 

ولم تعلق روسيا بعد على هذه الاتهامات.


ولاحقًا، نقلت هيئة الأركان الأوكرانية عن الاستخبارات أن الهجوم "نفذه مرتزقة من مجموعة فاغنر" و"لم يتم التنسيق في شأنه مع قيادة" وزارة الدفاع الروسيّة.


أما مسؤول حقوق الإنسان الأوكراني دميترو لوبينيتسك، فأكد أنه بحسب تحليل الفيديو الروسي، فإن العنصر الوحيد المتاح في هذه المرحلة أن "الانفجار وقع داخل" الثكنة وليس بعد قصف.


وعلى صعيد العمليات العسكرية، أعلنت السلطات الأوكرانية السبت أن قصفا روسيا أصاب عددا من البلدات في جنوب البلاد وشرقها ما أسفر عن مقتل شخص على الأقل في ميكولاييف (جنوبا)، وآخر في باخموت (شرقا).


وقالت خدمة الإنقاذ في منطقة دونيتسك: "تم العثور على جثة بعد القصف ليلا في ورش السكك الحديدية. ومن المرجح أن يكون شخصان آخران تحت الأنقاض".

النقاش (1)
سفيان
الأحد، 31-07-2022 01:54 م
بمعنى آخر ... يخطط هذا المجرم القزم لارتكاب مجزرة في تلك المنطقة ... كان وما زال وسيبقى مهرجا بعقل مجرم يحرص ويصر على تدمير بلاده إلى الأبد وجر العالم إلى كارثة محسوبة ... ستمر وتثبت الأيام أنه أكبر خائن لبلاده وأنه يعاني من جنون العظمة.