سياسة عربية

باعة جائلون داخل البرلمان العراقي.. ووزير الصدر يعلق (شاهد)

 اقتحم الآلاف من مناصري رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر البرلمان العراقي رفضا لترشيح محمد السوداني لرئاسة الحكومة- تويتر
اقتحم الآلاف من مناصري رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر البرلمان العراقي رفضا لترشيح محمد السوداني لرئاسة الحكومة- تويتر

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو لباعة جائلين داخل البرلمان العراقي، وسط "مواكب عاشورائية" في اليوم الثاني من اعتصام مناصري التيار الصدري بمجلس النواب الواقع داخل المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد.


وللمرة الثانية خلال أقل من أسبوع، اقتحم الآلاف من مناصري رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر البرلمان، منددين باسم مرشح خصوم الصدر لرئاسة الوزراء.

 

ومن شأن هذا التصعيد، وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية، أن يزيد المشهد السياسي تعقيدا في العراق الذي يعيش شللا كاملا منذ الانتخابات التشريعية المبكرة في تشرين الأول/ أكتوبر 2021، مع مفاوضات ومناوشات لا تنتهي بين الأحزاب الكبرى العاجزة حتى الآن عن الاتفاق على انتخاب رئيس للجمهورية وتكليف رئيس جديد للحكومة.

 

ويرفض المتظاهرون اسم محمد شياع السوداني الذي رشحه الخصوم السياسيون للصدر لمنصب رئيس الوزراء في الإطار التنسيقي الذي يضم كتلا شيعية أبرزها دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي وكتلة الفتح الممثلة لفصائل الحشد الشعبي الموالي لإيران.

 

وصباح الأحد، كان متطوعون يقومون بتوزيع الحساء والبيض المسلوق والخبز والمياه على المعتصمين الذين قضوا ليلتهم الأولى في البرلمان، بحسب الوكالة.

في حديقة البرلمان، جلس البعض على حصائر تحت شجر النخيل بينما نام آخرون على فرش وأغطية وضعت على أرض المجلس. وبثت أناشيد عاشورائية دينية عبر مكبرات صوت، تزامنا مع بدء شهر محرم الأحد في العراق، الذي يحيي فيه الشيعة ذكرى الإمام الحسين.


ومن جانبه، انتقد صالح محمد العراقي الملقب بوزير الصدر، انتشار الباعة الجائلين داخل مجلس النواب. وعلق قائلا: "هذه ظاهرة غير حضارية"، وفق وسائل إعلام محلية.

 

اقرأ أيضا: أنصار الصدر يقتحمون مبنى البرلمان في المنطقة الخضراء (شاهد)

 

 

 

 

والسبت، أعلن رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، "تعليق عقد جلسات مجلس النواب حتى إشعار آخر"، داعيا "القائد العام للقوات المسلحة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحماية المؤسسات، وحماية المتظاهرين، الذين أدعوهم إلى الحفاظ على سلميتهم وحفظ ممتلكات الدولة".

 

ودعا رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في بيان موجه إلى القوات الأمنية، إلى حماية المتظاهرين. كما أنه دعا المتظاهرين إلى التزام السلمية في حراكهم.


وقال الكاظمي في كلمة عبر التلفزيون: "لا بد أن تجلس الكتل السياسية وتتحاور وتتفاهم من أجل العراق والعراقيين ويجب الابتعاد عن لغة التخوين والإقصاء.. أدعو الجميع إلى التحلي بالهدوء والصبر والعقلانية وعدم الانجرار إلى التصادم، وأدعو المواطنين إلى عدم الاصطدام مع القوى الأمنية واحترام مؤسسات الدولة".

وصباح السبت، تجمع آلاف المتظاهرين المناصرين للصدر على جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء المحصنة التي تضم مقرات حكومية وسفارات أجنبية، وتمكن مئات منهم من تجاوز الحواجز الأسمنتية على الجسر والدخول إليها.

وأطلقت القوات الأمنية العراقية الغاز المسيل للدموع والمياه في محاولة لتفريق المتظاهرين وردعهم. وأفادت وزارة الصحة العراقية في بيان، السبت، بأن مؤسسات وزارة الصحة استقبلت 125 جريحًا، 100 منهم مدنيون و25 من رجال الأمن.

ودعا متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الأطراف إلى "تهدئة الوضع". وقال في بيان إن "الأمين العام يحض جميع الأطراف وجميع الفاعلين على تجاوز خلافاتهم وتشكيل حكومة وطنية فاعلة، من خلال حوار سلمي وشامل... دون مزيد من التأخير".

ومن جانبه، أعرب الإطار التنسيقي في بيان السبت، عن "القلق البالغ" من الأحداث الأخيرة، "خصوصًا التجاوز على المؤسسات الدستورية واقتحام مجلس النواب".

ودعا "جماهير الشعب العراقي المؤمنة بالقانون والدستور والشرعية الدستورية إلى التظاهر السلمي دفاعا عن الدولة وشرعيتها".

بدوره، قال هادي العامري الذي يقود أحد فصائل الحشد الشعبي الموالية لإيران مناشدًا التيار الصدري والإطار التنسيقي: "أدعوكم جميعا إلى اعتماد نهج التهدئة وضبط النفس والتأني، وترجيح أسلوب الحوار والتفاهم البناء من أجل تجاوز الخلافات".

 

النقاش (2)
قاطعوا فرنسا....
الأحد، 31-07-2022 06:48 م
الى كلاب الشيعه بالعراق...لما انتم عاملين فيها رجاله....البترول بتاعكم بتسرق علانيه ولم تحركوا ساكنا....مثل النظام فى مصر اثوبيا بتضربه على قفاه وبيجرى وراء واحد كتب بوست على النت
كاظم صابر
الأحد، 31-07-2022 05:52 م
حين يحتد النقاش في برلمان هزلي ، موجود في إحدى بلدان العالم الثالث عشر أي كبلادنا العربية ، فإن الإبداع العراقي بوجود باعة جائلين في البرلمان يكون ضرورياً لتهدئة المتناقشين حول مواضيع مثل "أيهما سبق الآخر : البيضة أو الدجاجة ؟ " , وهذه التهدئة تكون ببيعهم المشروبات الغازية و العصائر المثلجة أو البوظة "الآيس كريم " مع منع بيع شوربة الباجة (لأنها ستجعلهم حاميين هوايه ) !