سياسة عربية

الصدر يشيد باقتحام برلمان العراق و"الإطار" يصفه بـ"الانقلاب"

الصدر: حادثة اقتحام البرلمان العراقي فرصة عظيمة لتغيير جذري للنظام في العراق- الأناضول
الصدر: حادثة اقتحام البرلمان العراقي فرصة عظيمة لتغيير جذري للنظام في العراق- الأناضول

دعا رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، إلى توسيع ومواصلة الاحتجاجات ودعم المعتصمين في البرلمان العراقي، كما أنه وصف حادثة اقتحام البرلمان العراقي من قبل أنصاره، بـ"الثورة العفوية السلمية" و"الفرصة الذهبية التي لا تفوت".

وللمرة الثانية خلال أقلّ من أسبوع، اقتحم الآلاف من مناصري رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر البرلمان، تعبيرا عن اعتراضهم على مرشّح خصوم الصدر لرئاسة الوزراء.

وقال الصدر في بيان نشره اليوم الأحد عبر حسابه على "تويتر"، إن حادثة اقتحام مقر البرلمان العراقي في المنطقة الخضراء بالعاصمة العراقية بغداد، فرصة عظيمة لتغيير جذري للنظام السياسي والدستور والانتخابات، وقيام دولة أبوية تفرض القانون على نفسها قبل غيرها.

واعتبر البيان أن "الثورة العفوية السلمية التي حررت المنطقة الخضراء كمرحلة أولى لهي الفرصة الذهبية لكل من اكتوى من الشعب بنار الظلم والإرهاب والفساد والاحتلال والتبعية".

 

اقرأ أيضا: باعة جائلون داخل البرلمان العراقي.. ووزير الصدر يعلق (شاهد)

وأعرب عن أمله في أن لا تتكرر مأساة تفويت الفرصة الذهبية الأولى عام 2016، معتبرا أن الأحداث التي يشهدها العراق فرصة أخرى لتبديد الظلام والظلامية والفساد، والتفرد بالسلطة والولاء للخارج والمحاصصة الطائفية التي جثمت على صدر العراق من احتلاله.

وأضاف: "نعم، فرصة عظيمة لتغيير جذري للنظام السياسي والدستور والانتخابات التي إن زورت لصالح الدولة العميقة باتت أفضل انتخابات حرة ونزيهة، وإن كانت نزيهة وأزاحت الفاسدين باتت مزورة تنهشها أيادي الفاسدين من جهة والدعاوى الكيدية من جهة أخرى".

وتابع الصدر مخاطبًا الشعب العراقي بقوله: "أيها الأحبة، إنكم جميعًا مسؤولون وكلكم على المحك. إما عراق شامخ بين الأمم، أو عراق تبعي يتحكم فيه الفاسدون والتبعيون وذو الأطماع الدنيوية، بل وتحركه أيادي الخارج شرقًا وغربًا".


واعتبر الصدر أن كل من لا يؤيد الإصلاح "فسيكون أسير العنف والمليشيات والخطف والترهيب والتهميش والفقر والذلة ومحو الكرامة".

 

النقاش (3)
ناقد لا حاقد
الإثنين، 01-08-2022 06:05 ص
العراق للأسف واقصد شعبها مازال متخندق طائفيا و هذا لن يفيده في شيء
إبسا الشيخ
الأحد، 31-07-2022 08:46 م
أولا أتمنى وأرجوا من سيد مقتدى، الإستمرار وعدم التراجع، وإنهاء الفاسدين، ولكن هل يمكن للسيد مقتدى مواجهة الضغوطات من إيران وووووووو
محمد غازى
الأحد، 31-07-2022 08:21 م
إقتحام قوات ألصدر لمبنى ألبرلمان ألعراقى، أعتبره خطأ، لأنه سيثير ألطوائف ألأخرى فى ألعراق ضد ألتيار ألصدرى ألذى نكن له كل ألإحترام. لا أحد يريد قتال بين ألطوائف فى ألعراق، يراق فيها ألدم ألعراقى، سواء كان سنيا أو شيعيا أو كرديا، أو غيرهم من ألطوائف. لا عربى حر يود أن يحصل هذا أبدا. هناك عدو ألعرب بكل أطيافهم يحتل جزء عزيز من أرض ألعرب، أرض فلسطين، وهذا هو ألعدو ألذى يجب على جميع ألطوائف ألتوحد لمجابهته، حتى يعيش ألجميع فى أمن وسلام ومحبة.