حقوق وحريات

تقرير ينتقد استمرار الدعم الدولي لقوات سوريا الديمقراطية

المرصد الأورومتوسطي يحث جميع الدول على استعادة مواطنيها المحتجزين في سجون "قسد"- (الأناضول)
المرصد الأورومتوسطي يحث جميع الدول على استعادة مواطنيها المحتجزين في سجون "قسد"- (الأناضول)
انتقد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان بشدة استمرار الدعم الدولي لما يعرف بـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) التي تسيطر على مناطق واسعة شمال شرق سوريا، رغم تورطها في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وقال المرصد الأورومتوسطي في بيان صحفي الثلاثاء، أرسل نسخة منه إلى "عربي21"، إنّ "قسد" لا تزال "تتلقى دعمًا سياسيًا وعسكريًا وماليًا سخيًا من دول كالولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والسويد، دون قيود تتعلق باحترامها لحقوق السكان في المناطق التي تسيطر عليها، وخصوصًا وضع السجون التي تحتجز فيها "قسد" عشرات الآلاف بظروف غير إنسانية على خلفية ادعاءات لم يتم التثبّت منها على نحو مستقل".

وأوضح أنّ "قسد" تحتجز منذ سنوات أكثر من 4,000 شخص بينهم نحو 750 طفلًا، في ظروف إنسانية غاية في السوء، ودون محاكمة أو إجراءات قانونية سليمة، بزعم صلتهم أو آبائهم بتنظيم "داعش"، الذي أعلنت "قسد" النصر عليه عسكريًا في مارس/ آذار 2019، بدعم جوي ولوجيستي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وبيّن المرصد الأورومتوسطي أنّ المملكة المتحدة أقرّت في أغسطس/ آب 2021 خططًا بقيمة 20 مليون دولار لدعم سجون "قسد" وتحسين ظروفها، دون الالتفات إلى حجم الانتهاكات التي تُمارس داخل السجون، والتي تسببت في وفاة عدد من السجناء وتفشي أمراض معدية بينهم مثل مرض السل، مع انعدام شبه كامل للرعاية الطبية.

وقال الأورومتوسطي إنه بينما يعيش الآلاف من المحتجزين داخل سجون "قسد" ظروفًا قاسية، إلا أن الأطفال على وجه التحديد يواجهون ظروفًا مروّعة تهدد صحتهم الجسدية والعقلية بشكل خطير. وبينما يقبعون في السجون في ظروف أشبه بالإخفاء القسري، فإنهم يُحرمون من الزيارات والرعاية الصحية وضوء النهار، فيما ترفض "قسد" الإفراج عن المصابين والمرضى منهم بدعاوى أمنية.

وذكر أنّ هجوم مسلّحي "داعش" على سجن "الصناعة" بالحسكة في يناير/ كانون الثاني 2022، والذي أسفر عن مقتل نحو 500 شخص، كشف عن تقصير مشين بحق السجناء، إذ لم تعلن "قسد" بشكل واضح عن عدد القتلى أو المصابين من السجناء نتيجة الهجوم، غير أنّ بعض المحتجزين في السجن أبلغوا عن مقتل وإصابة عدد من زملائهم –بينهم أطفال- خلال القصف والاشتباكات، وقالوا إنّ الجرحى لم يتلقوا رعاية طبية، وقد ظلّ أحد السجناء الأطفال ينزف حتى الموت دون أي مساعدة.

وعقب الهجوم، زار ممثل "يونيسيف" في سوريا "بو فيكتور نيولند" السجن، وأكّد صعوبة الوضع الإنساني للمحتجزين بعد هجوم "داعش"، إذ أبلغه بعض الأطفال بأنّهم جائعون، وبحاجة إلى الماء والرعاية الطبية.

وفي شهر يونيو/ حزيران 2022، أعلنت أسرة الفتى الأسترالي المحتجز تعسفيًا في سجون "قسد" "يوسف ذهب" وفاته دون علمها بالأسباب المحددة للوفاة. وقالت إنّه أصيب بمرض السل في وقت سابق داخل السجن، كما أنه أصيب بجروح خلال هجوم داعش على سجن الصناعة، وتوفي بعد ذلك.

وقالت العائلة إنّها ناشدت لسنوات الحكومة الأسترالية لإعادة طفلها إلى بلاده، لكنّ الحكومة لم تفعل شيئًا حيال ذلك.

وعلى مدار السنوات الماضية، دعمت الولايات المتحدة الأمريكية "قسد" بمئات ملايين الدولار وكميات كبيرة من الأسلحة ضمن إطار الحرب على "داعش"، كما أنها تتعهد باستمرار بالحفاظ على الشراكة معها دون اعتبار لسجلها الحقوقي المشين. وفي موازنتها لعام 2023، خصصت وزارة الدفاع الأمريكية 450 مليون دولار لبرنامج تدريب وتجهيز قوات الأمن العراقية، والبيشمركة الكردية، وقوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وفي مارس/ آذار 2022، وثّق المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان وفاة محتجزين اثنين خلال أقل من شهر واحد في سجون "قسد" بسبب ما يُعتقد أنّها ممارسات تعذيب قاسية، وقال إنّ حالات التعذيب داخل سجون "قسد" ليست ممارسة معزولة أو سلوكًا فرديًا، ولكنّها على ما يبدو سياسة ممنهجة لإلحاق الأذى الجسدي والنفسي بالمحتجزين، وترهيب النشطاء والمعارضين السياسيين.

وقال مسؤول العمليات في المرصد الأورومتوسطي "أنس جرجاوي": "يجب أن تدرك الدول الداعمة لـ"قسد" أنّ الأموال التي تقدمها تساهم بشكل مباشر في تنفيذ انتهاكات مروّعة لحقوق الإنسان، وتُستخدم لتعزيز منظومة الاضطهاد التي تمارسها "قسد" في مناطق سيطرتها شمال شرق سوريا".

ودعا المرصد الأورومتوسطي الدول الداعمة لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) ولا سيما الولايات المتحدة إلى وقف دعمها غير المشروط للمليشيا المسلّحة، والضغط عليها للإفراج فورًا عن مئات الأطفال المحتجزين لديها دون محاكمة أو أسباب قانونية وجيهة، وتحسين الوضع الإنساني في جميع مراكز الاحتجاز بما يضمن توفير الاحتياجات الأساسية للمحتجزين وفي مقدمتها الرعاية الطبية.

وحث المرصد الأورومتوسطي جميع الدول على استعادة مواطنيها المحتجزين في سجون "قسد"، وإخضاعهم لتقييم قانوني عادل لتحديد مصيرهم، وعدم تجاهل الأوضاع الصعبة وغير الإنسانية التي يعيشونها داخل السجون.

النقاش (0)