سياسة دولية

أتباع رجل دين شيعي يقتحمون سفارة أذربيجان بلندن (فيديو)

المقتحمون حطموا محتويات السفارة ورفعوا راياتهم الدينية- تويتر
المقتحمون حطموا محتويات السفارة ورفعوا راياتهم الدينية- تويتر

قالت وزارة الخارجية الأذربيجانية، إن سفارتها في العاصمة البريطانية لندن تعرضت لهجوم من قبل "مجموعة دينية متطرفة".

وأشارت الوزارة إلى أن المجموعة اقتحمت مبنى السفارة في لندن، وقامت بعمل تخريبي، وعلقت راياتها الدينية على شرفة المبنى، ورددت شعارات "متطرفة"، قبل أن تسقط علم أذربيجان على الأرض، وتحطم محتويات المكان.

وأضاف البيان أن الشرطة البريطانية تدخلت وأخرجت أفراد المجموعة من المبنى وأوقفتهم، مشيرا إلى أنه لم تقع إصابات بين موظفي السفارة.

وذكرت شرطة لندن أنه تم اعتقال ثمانية أشخاص في أعقاب الحادث.

ونفذ الاقتحام أفراد من مجموعة تسمى اتحاد خدم المهدي، وهي جماعة شيعية يتزعمها رجل الدين الشيعي ياسر الحبيب، المقيم في لندن.

وقالت المجموعة إنها نفذت الاقتحام ردا على ما زعمت بممارسة أذربيجان، "الاضطهاد" بحق شيعية كتبت شعارات دينية خارج منزلها، ورفعت راية شيعية، في خطوة وصفتها وزارة الداخلية الأذربيجانية بأنها أمر مخالف للقانون، برفع علم غير العلم الوطني، وفق زعم المجموعة التابعة لياسر الحبيب.

وقال موقع "يوراسيانت" إنه لم يتم الإبلاغ عن مثل هكذا حادثة مع امرأة شيعية في أذربيجان، كما أن وزارة الداخلية الأذرية لم تصدر أي تصريحات عبر موقعها.

وأصدر الحبيب بيانا، هاجم فيه الحكومة الأذربيجانية، وقال إن الحادثة تشير إلى أن "النظام في أذربيجان يسعى لتجريد الهوية الدينية والثقافية للشعب الأذري، وتحوله لأسلوب حياة غربي".

وكتبت السفيرة الأذربيجانية في لندن، إلين سليمانوف، على تويتر، إن هجوم "المتطرفين المقيمين في لندن غير مقبول وبربري". "لقد قوض بشكل مباشر مبدأ حرمة الأماكن الدبلوماسية. أنا حاليا في باكو، وأنا ممتن لرؤية زملائنا في أمان، على الرغم من التهديد لسلامتهم وأمنهم".

وحملت باكو الحكومة البريطانية المسؤولية عن وقوع الاقتحام، بسبب ما وصفته بتراخي الأمن في منع المهاجمين.

واستدعت وزارة الخارجية الأذربيجانية القائم بالأعمال في السفارة البريطانية، وأعربت عن "احتجاج شديد" على مقر السفارة في لندن.

ونددت السفارة البريطانية في باكو في بيانها بالهجوم. وكتبت في تغريدة على تويتر: "تأخذ المملكة المتحدة على محمل الجد التزامها بضمان حماية البعثات الدبلوماسية في البلاد، وتتواصل الشرطة مع سفارة أذربيجان؛ لضمان اتخاذ التدابير الأمنية المناسبة".

 

 

النقاش (2)
احمد
السبت، 06-08-2022 06:42 ص
بريطانيا التي لديها اكبر نظام تصنت في العالم و تراقب حركه النمله على جبال الهملايا لا تعرف ماذا كان يدبر ياسر الحبيب و تركت انصاره يدخلون السفاره الاذريه لا يوجد ادنى شك بان الحكومه البريطانيه متورطه
الخميني امتداد لاسماعيل الصفوي
الجمعة، 05-08-2022 08:21 م
سماح السلطات البريطانية لمليشيات كهنة الفرس المتواجدين داخل اراضيها و تحت رعايتها بمثل هذا الهجوم الخطير على سفارة اذربيجان في لندن وهذا التراخي الواضح مع من قاموا بتلك العملية الارهابية ضد بعثة دبلوماسية يؤكد ان كهنة النظام الفارسي الذي اسسه الخميني هم اداة بيد الغرب الصليبي لاستنزاف المسلمين وشغل تركيا الداعمة لاذربيجان في حربها ضد العصابات الارمينية المحتلة لاجزاء من اذربيجان تماما كما كان اسماعيل الصفوي اداة لهم في مهاجمة الدولة العثمانية وشغلها عن مواجهتهم داخل اوروبا. العجيب ان غالبية سكان اذربيجان هم من الشيعة كما هو حال ايران والاغرب من ذلك ان اصول المرشد الايراني على خامنئي هي آذرية لكن يبدوا ان الفارق الوحيد هو ان الشعب الاذري يغلب عليه الانتماء الى القومية التركية اكثر من انتمائه الى الديانة الشيعية التي يحاول الفرس ان يكونوا سدنتها ورموزها الروحية التي يجب ان يدين بها كل شيعي.