طب وصحة

لعلاج الصلع.. أطباء الجلد يكشفون نتائج مذهلة لدواء قديم

أوضحت الطبيبة أنها عالجت أكثر من 10 آلاف مريض عبر جرعات فموية من المينوكسيديل- CC0
أوضحت الطبيبة أنها عالجت أكثر من 10 آلاف مريض عبر جرعات فموية من المينوكسيديل- CC0

يرى الكثير من أطباء الأمراض الجلدية أن العلاجات الباهظة لمعالجة تساقط الشعر الكثيف أو علاج الصلع، ليس لها جدوى رغم ما ينفقه الرجال والنساء من مبالغ طائلة.


وذكر تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" أن علاجا قديما للصلع يمكن أن يعطي نتائج أفضل إذا أخذ عن طريق الفم بجرعات منخفضة جدا عوضا عن الاستخدام الموضعي.


والعلاج هو مينوكسيديل "minoxidil" الذي جرت العادة على استخدامه كبخاخ أو غسول يوضع على فروة الرأس بهدف تحفيز نمو الشعر، ويعتبر ذا مفعول قوي على الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 سنة.


وأما عن طريقة عمله فهو يعمد إلى تحفيز تمدد الأوعية الدموية الموجودة في فروة الرأس، وهذا بحد ذاته يعمل على تحسين وظيفة مسام الشعر كما أنه يعمل على تنشيط نمو الشعر في فروة الرأس.


ورأى أستاذ ورئيس قسم الأمراض الجلدية بجامعة جورج واشنطن، الطبيب آدم فريدمان، أن تناول مينوكسيديل على شكل حبوب عبر الفم بجرعات منخفضة للغاية يعطي نتائج مذهلة للمرضى الذين لا يستفيدون من العلاج الموضعي أو يعانون من أعراض جانبية سيئة التأثير كالطفح الجلدي. 


وشاطره الرأي رئيس قسم الأمراض الجلدية في كلية الطب بجامعة إيموري، روبرت سويرليك، الذي يقول إن عدم اعتماد الطريقة الجديدة من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لا يعني عدم جدواه أو مصداقيته.


وأضاف: "أخبر الناس أن هناك الكثير من العلاجات غير المتعمدة ونستخدمها بنجاعة في علاج بعض الأمراض مثل اضطرابات تصبغ الجلد، والاضطرابات الالتهابية للجلد والحكة التي لا هوادة فيها".


ومن التجارب العملية التي أثبتت "نجاعة" الوصفة الجديدة، ما حدث مع أستاذة الأمراض الجلدية بجامعة ملبورن في أستراليا، رودني سينكلير، التي كان لديها مريضة تعاني من الصلع الأنثوي ولا تملك سوى شعر خفيف للغاية.

 

اقرأ أيضا:  دراسة طبية جديدة.. "القيلولة" خطيرة وهذا ما تسببه

 

وأوضحت سينكلير أن مريضتها، روجين، أصيبت بطفح جلدي تحسسي بسبب الاستخدام الموضعي لعقار مينوكسيديل، وفي ذات الوقت لم تكن تستطيع منع نفسها عن استعماله حتى لا يصبح شعرها رقيقا مرة أخرى.


وتابعت الطبيبة الأسترالية: "إذا كان المريض يعاني من الحساسية بسبب الاستخدام الموضعي، فإن إحدى الطرق المعروفة لتجاوز ذلك هي إعطاء نفس الدواء عن طريق الفم بجرعات منخفضة".


ولتطبيق ذلك مع مريضتها، روجين، قامت الطبيبة سنكلير بتقطيع حبوب المينوكسيديل إلى أرباع، لتكون النتيجة مدهشة إذ أصبح شعرها أكثر كثافة وقابلا للتسريح بشكل أفضل. 


ثم عمدت الطبيبة بعد ذلك إلى تخفيض الجرعة أكثر فأكثر حتى وصل إلى الجرعات الفعالة بنسبة واحد على أربعين من الحبة ليصبح تناول ذلك الدواء أمرا روتينيا لتلك المريضة وتواظب عليه حتى الآن.


وخلال اجتماع عقد في ميامي في عام 2015، ذكرت سنكلير أن الجرعات المنخفضة من المينوكسيديل ساعدت 100 امرأة بعد روجين بشكل متتال.


ونشرت سنكلير تلك النتائج عام 2017، مشيرة إلى أن هناك حاجة لدراسات صارمة، حيث يتم تعيين بعض المرضى بشكل عشوائي لتناول المينوكسيديل والبعض الآخر حبوب السكر، ولكن هذا لم يحدث حتى الآن.


وأوضحت الطبيبة أنها استطاعت أن تعالج أكثر من 10000 مريض بنفس الطريقة حتى الآن.


في الآونة الأخيرة، بدأ عدد متزايد من أطباء الجلد بإعطاء حبوب منخفضة الجرعات للمرضى الذين يعانون من تساقط الشعر من الذكور والإناث، وهو أمر طبيعي مع تقدم العمر.


وأوضح طبيب الأمراض الجلدية في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، كريستال أغوه أنه بدأ يلاحظ "شعبية أكبر في استخدام الوصفة الجديدة في المؤتمرات الطبية حيث نتشارك قصص نجاحنا".


ونبه إلى أن الأطباء الذين لا يتخصصون في تساقط الشعر "لن يكونوا على دراية بجدوى المينوكسيديل الفموي".


لكن أغوه، حذر من أن الدواء لن ينفع في معالجة حالات الصلع المستفحلة لا سيما عند الرجال، مضيفا "إنه علاج مثالي للأشخاص الذين لا يعانون الصلع بشكل كامل، والذين يلاحظون أنهم يفقدون الشعر بشكل واضح قبل أن يصابوا بالصلع البين".


ودون دراسات حازمة فإن هيئة الغذاء والدواء لن تمنح موافقتها على العلاج الجديد، وبالتالي سيبقى غير معتمد على الأرجح رغم أن العلاج رخيص جدا وتجربته لن تكلف الكثير، وفقا لكلام بعض الأطباء.


ومع ذلك، يلاحظ بعض المرضى الذين يتناولون جرعة منخفضة من المينوكسيديل نمو الشعر الشارد على وجوههم وذقونهم.


ولذلك أضاف بعض أطباء الجلد، بمن فيهم سنكلير، جرعات منخفضة جدًا من عقار سبيرونولاكتون، وهو دواء لضغط الدم يمنع أيضًا بعض نشاط الهرمونات الجنسية التي تسمى الأندروجينات، وذلك لمنع نمو الشعر غير المرغوب فيه.

النقاش (0)