سياسة دولية

وثائق بريطانية تكذب رواية نجيب حول "جلاء الإنجليز" عن مصر

وثائق بريطانية: لو استمر نجيب في السلطة ربما كانت للشرق الأوسط منظمة دفاعية وفق مشروع أمريكي بريطاني مشترك- جيتي
وثائق بريطانية: لو استمر نجيب في السلطة ربما كانت للشرق الأوسط منظمة دفاعية وفق مشروع أمريكي بريطاني مشترك- جيتي

كذبت وثائق بريطانية بالغة السرية، حصلت عليها "بي بي سي" رواية لأول رئيس جمهورية في مصر، الجنرال الراحل محمد نجيب، حول مشاركة مصر في حلف عسكري مقابل جلاء القوات البريطانية المحتلة عن الأراضي المصرية.

 

وبحسب الوثائق البريطانية: "لو استمر نجيب في السلطة، ربما كانت للشرق الأوسط منظمة دفاعية وفق مشروع أمريكي بريطاني مشترك".

 

وأكد نجيب، في مذكراته "كنت رئيسا لمصر"، أنه "لم يقبل على الإطلاق مبدأ مشاركة مصر في أي حلف عسكري مقابل جلاء القوات البريطانية المحتلة عن الأراضي المصرية"، وأن الجلاء "يجب أن يتم دون أي قيد أو شرط".

وتحدث عن مقابلة أجرتها معه وكالة يونايتد برس عام 1952، وقال فيها: "أصرُّ على أن يكون الجلاء غير مشروط بشرط ما، فنحن غير مستعدين لمناقشة أي منظمة للدفاع عن الشرق الأوسط سواء كانت حلفا أم ميثاقا أم تحت أي اسم يطلق عليها".

 

غير أن الوثائق، تقول إن نجيب قبل، في اتصالاته مع الأمريكيين والبريطانيين، مبدأ الربط بين الجلاء ومشاركة مصر في المشروع الدفاعي الطموح.

 

اقرأ أيضا: رسائل رئيس مصر "محمد نجيب" تكشف أسرار حقبة عسكرية
 

كما تكشف الوثائق اتفاقا أمريكيا بريطانيا مشتركا على أن استمرار نجيب في السلطة "يصب في مصالح الغرب في الشرق الأوسط"، وعلى "الحرص على استمرار نظام حكمه".

واتفقت القوتان، كذلك، على "ضرورة مشاركة مصر في أي ترتيبات دفاعية في الشرق الأوسط، وفي منظمة الدفاع عن الشرق الأوسط"، وأن "الشيء المهم هو أنه لا ينبغي أن يكون هناك فراغ استراتيجي عندما تنسحب القوات البريطانية من مصر".

في هذه الفترة، كان الغرب يخشى من أن يتمكن الاتحاد السوفيتي الشيوعي من ملء هذا الفراغ، ما يهدد المصالح الغربية في هذه المنطقة الحيوية من العالم، وفقا لـ"بي بي سي".

 

تشمل الوثائق، التي صنفت بالغة السرية، محاضر تسجل ما دار في سبع جولات من مباحثات وراء أبواب مغلقة بين الولايات المتحدة وبريطانيا في لندن، في الفترة بين 31 كانون الأول/ديسمبر عام 1952 والسابع من كانون الثاني/يناير 1953 لبحث ما اتفقتا على تسميته المسألة المصرية.

شارك في المباحثات 16 مسؤولا بريطانيا و9 مسؤولين أمريكيين يمثلون وزارات الدفاع والخارجية والمالية وقوات عسكرية معنية بالشرق الأوسط.

 

في بدايتها، أكد سير جيمس باوكير، مساعد نائب وزير خارجية بريطانيا ورئيس وفدها في المباحثات أن "وجود الممثلين الأمريكيين (في لندن للتباحث) شاهد على الأهمية التي توليها حكومة الولايات المتحدة للتوصل إلى تسوية للمسألة المصرية".

وأبلغ الأمريكيون شركاءهم البريطانيين بأن نجيب أبلغهم بقبوله فكرة مشاركة مصر في منظمة تتولى الدفاع عن الشرق الأوسط.

 

اقرأ أيضا: الكشف عن رسالة مثيرة كتبها محمد نجيب عام 1977‎

وقال إس بايرود، مساعد وزير خارجية الولايات المتحدة لشؤون الشرق الأدنى وأفريقيا وجنوب آسيا ورئيس الوفد الأمريكي، إن الجنرال نجيب "أشار، في مذكرة إلى السفير الأمريكي في القاهرة بتاريخ الـ 10 من تشرين الثاني/نوفمبر عام 1952، إلى استعداد حكومته لدراسة أن تدخل مصر في النهاية في نظام للدفاع عن الشرق الأوسط مع القوى الغربية شريطة إمكانية إيجاد حل ما لمشكلة الجلاء البريطاني من منطقة القناة".

في الوقت نفسه "قدم (نجيب) طلبا رسميا بالحصول على مساعدة عسكرية واقتصادية من الولايات المتحدة".

وقبيل مباحثات لندن، أرسل نجيب العقيد عبد المنعم أمين، أحد أعضاء مجلس قيادة الثورة، إلى لندن لنقل موقف مصر من الانسحاب البريطاني.


بالتزامن مع هذا، جرت اتصالات بين سير رالف ستيفسون، السفير البريطاني لدى مصر، ونجيب.

وأبلغ باوكير الأمريكيين بأنه "بناء على ما قاله لهم أمين، والاتصالات المشار إليها ومؤشرات أخرى، فإن السياسة المصرية ترمي إلى وضع المملكة المتحدة في موقف دفاعي، والمطالبة بضرورة أن تجلى القوات البريطانية عن التراب المصري، وبعده قد تكون الحكومة المصرية مستعدة للمشاركة في منظمة للتخطيط للدفاع عن الشرق الأوسط، وأن تسمح للبريطانيين بالعودة إلى قاعدة قناة السويس في الحرب".

وقال إن السفير المصري "أكد هذا خلال مقابلة الوداع، بمناسبة انتهاء فترة عمله في لندن، مع وزير الخارجية البريطاني يوم 22 كانون الأول/ديسمبر 1952".

وبناء على هذا، عرضت بريطانيا التفاوض مع الحكومة المصرية على أساس صفقة تشمل:

• ترتيبات خاصة بقاعدة قناة السويس وانسحاب القوات البريطانية

•مشاركة مصر في منظمة للدفاع عن الشرق الأوسط

• معونة عسكرية لمصر من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة

• معونات اقتصادية من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة

حينها، كان تقييم بريطانيا هو أن نجيب بحاجة إلى إنجاز بعد أن "اهتزت ثقته بنفسه" منذ شهر تشرين الأول/أكتوبر عام 1952 أي بعد شهرين تقريبا من نجاح حركة الضباط الأحرار في خلع الملك فاروق.

ووفق التقييم البريطاني، فإن أسباب ضعف موقف نجيب هي: الأزمة الاقتصادية، وخيبة أمل الفلاحين نتيجة فشل الإصلاحات الزراعية في تحقيق نتائج سريعة، وعدم شعبية ضباط الجيش الذين يتدخلون في كل مناحي الحياة الوطنية، والإخفاق في إحراز أي نجاحات دبلوماسية سريعة".

كما أكدت أن الاتفاق بينها وبين واشنطن "تمهيد أساسي للتوصل إلى تسوية كهذه مع المصريين".

وخلص البريطانيون إلى أنه لذلك وجد نجيب "أنه من الضروري أن يوسع أساس دعمه، كما أصبح أكثر عرضة لنفوذ الإخوان المسلمين، من جانب، وحزب الوفد، من ناحية أخرى".

والخشية البريطانية، في هذا الوقت، هي أن يؤدي هذا النفوذ إلى إضغاف "واقعية الجنرال نجيب نفسه" في مواجهة "الوسائل" التي يستخدمها الإخوان والوفد في مقاومة الاحتلال البريطاني، الأمر الذي "يؤثر على موقف المملكة المتحدة". ورد بايرود بـ "التأكيد على الأهمية الهائلة لإعطاء الدعم للجنرال نجيب".

 

اقرأ أيضا: BBC: بريطانيا حذرت من حكم الإخوان في مصر قبل 70 عاما
 

"الرجل رقم 2 مكمن الخطر"


وكشف آر مكلينتوك، المستشار السياسي في السفارة الأمريكية في القاهرة، عن اتصالات سرية بين الأمريكيين وجمال عبد الناصر. وحذر من أن ناصر، وليس الإخوان أو نجيب، هو "مكمن الخطر"، على سياسة نجيب التي تسعى الولايات المتحدة وبريطانيا إلى استمرارها.

وقال إن "هناك خطرا في الموقف الحالي يكمن في "الرجل رقم اثنين" في مصر، جمال عبد الناصر".

 

وبرر هذا التصور بأن ناصر "مسؤول عن تشكيل "جمعيات التحرير" في أنحاء مصر، وفي حال انهيار المفاوضات، فإن هناك خطرا حقيقيا يتمثل في احتمال استخدام هذه الجمعيات في حرب عصابات".

وكشف الدبلوماسي الأمريكي عن أن سفارة بلاده في القاهرة "أشارت للكولونيل ناصر إلى أي مدى سيكون هذا تكتيكا متهورا". ورغم التحذير، فإن الأمريكيين رأوا أن "الخطر مع ذلك يبقى قائما".

وحذر الأمريكيون أيضا من أنه "لو حصلت المملكة المتحدة على أقل ما هو مطلوب (من القيادة المصرية)، فإن هذا قد يعني مشكلة للولايات المتحدة بالنسبة لقاعدتها في الظهران (بالسعودية)".

واتفق الجانبان على أنه "من الأساسي أن توافق مصر على الانضمام إلى منظمة إقليمية للدفاع عن الشرق الأوسط كجزء من تسوية عامة بين مصر والمملكة المتحدة، ويجب الاتفاق على هيكل المنظمة بين القوى الراعية".

وكانت الصيغة المتفق عليها هي أنه "من المهم أن يكون تأسيس منظمة الدفاع عن الشرق الأوسط جزءًا من حزمة مقترحات تقضي بأن تبدأ المملكة المتحدة سحب قواتها، والتوصل إلى اتفاق بشأن القاعدة، وأن تبدأ مصر المشاركة في منظمة الدفاع عن الشرق الأوسط. وبحلول وقت بدء القوات الانسحاب، يجب أن يكون قد تم بالفعل التوصل إلى اتفاق بشأن القاعدة، وبشأن مشاركة مصر في المنظمة".

وبالتزامن مع هذا "يفترض أن يتم التوصل أيضا إلى اتفاق بشأن برنامج المساعدة الاقتصادية والعسكرية".

وشدد الأمريكيون على أنه "من الضروري بالتأكيد ضمان موافقة مصر من حيث المبدأ على التعاون بإخلاص في الدفاع عن الشرق الأوسط".

وكشفت آخر برقية وصلت الأمريكيين من سفيرهم في القاهرة، جيفرسون كافري، في أول يناير/كانون الثاني عام 1953، عن مذكرة قدمتها مصر للسفارة الأمريكية بالقاهرة، في 10 نوفمبر/تشرين الثاني 1952، قالت فيها: "بعد الموافقة البريطانية على الجلاء، سوف يعطي المصريون تأكيدات (ربما ليس علنا) لنيتهم مشاركة المملكة المتحدة والولايات المتحدة والآخرين في التخطيط للدفاع عن الشرق الأوسط".

وتطبيقا للنهج الأمريكي في التعامل مع مصر، أبدت الحكومة الأمريكية، بعد اتفاق وزراتي الخارجية والدفاع، استعدادا لمطالب إدارة اللواء نجيب الحصول على أسلحة. وأكد بايرود أن "إرسال أسلحة سيحقق منفعة سياسية ويجعل المصريين أكثر استعدادا للتفاوض".


وأبلغ الأمريكيون نظراءهم البريطانيين بأن واشنطن "مقتنعة بأن ردا مؤقتا عاجلا على طلب الجنرال نجيب الحصول على معونة أمر أساسي ليس فقط للاحتفاظ بثقة الجنرال في الغرب، بل أيضا لتهيئة المسرح لمفاوضات قادمة بين مصر والمملكة المتحدة والولايات المتحدة من أجل تسوية مشكلة الدفاع (عن الشرق الأوسط).

ونظرا لأنه لا يبدو ممكنا صياغة برنامج مساعدات اقتصادية يمكن تنفيذه فعلا في الأشهر القليلة المقبلة، فإن اعتقاد الولايات المتحدة هو أن برنامجا مؤقتا لمعونات عسكرية مطلوب. ويبدو أن الصفة العسكرية للنظام الحالي تؤكد أهمية مثل هذا البرنامج".

 

وفي 19 تشرين الأول/أكتوبر 1954 وقعت مصر اتفاقية جلاء البريطانيين بالكامل عن مصر في غضون 20 شهرا من توقيع الاتفاقية.


وفي تشرين الثاني/نوفمبر عام 1954، تحقق تحذير الأمريكيين بشأن عبد الناصر، الذي نجح في التخلص من اللواء نجيب بعد صراع بين مشروعيهما السياسيين لطريقة حكم مصر بعد الثورة.

وفي 18 يونيو/حزيران عام 1956 رحل آخر جندي بريطاني من مصر، وأزالت القوات البريطانية أعلامها من آخر نقطة لها في مصر، وهو مبنى البحرية في بورسعيد، وهو أول مبنى قاموا باحتلاله عام 1882، ليكون بذلك يوم الخروج عيدا قوميا تحتفل به مصر كل عام وسمي "عيد الجلاء".

  

النقاش (3)
محمد شريف كامل
السبت، 27-08-2022 04:15 ص
[من يصدق مذكرات نجيب يحكم على نفسه بالجهل بالتاريخ]
محمد نجيب
الجمعة، 26-08-2022 02:45 م
التاريخ يقف إلى جانب الرئيس المصرى الأسبق " محمد نجيب " ( 1952 - 1954 ) م الذى خاض معركة المفاوضات الطويلة و الشاقة مع بريطانيا ؛ لتتوج بتوقيع إتفاقية الجلاء عن مصر دون قيد أو شرط فى شهر أكتوبر / تشرين أول عام 1954 م ، منهية بذلك 72 عاما من الإحتلال العسكرى البريطانى للبلاد ! فلم تنضم مصر فى عصر " محمد نجيب " - أو من جاء بعده - إلى ( منظمة الدفاع عن الشرق الأوسط ) من أجل التصدى للتمدد السوفييتى فى المنطقة بإيعاز من الغرب ؛ مطلع الحرب الباردة ( 1949 - 1989 ) م بين القطبين الرأسمالى و الشيوعى ، انصياعا لبنود سرية فى إتفاقية الجلاء البريطانى عن مصر على سبيل المثال ! و قد تجلى ذلك بوضوح حين رفضت مصر الإنضمام إلى ( حلف بغداد ) الذى أسسته بريطانيا فى فبراير / شباط عام 1955 م - على غرار ( حلف النيتو ) - ليضم فى عضويته تركيا ، و العراق ، و الأردن ، و إيران ، و باكستان من أجل مجابهة نفوذ الإتحاد السوفييتى ، و حلفائه من بلدان الكتلة الشرقية فى العالم الإسلامى ! بل على العكس قامت مصر بعقد إتفاقيات تسلح مع الإتحاد السوفييتى عبر حليفته تشيكسلوفاكيا فيما عُرف باسم ( صفقة الأسلحة التشيكية ) صيف عام 1955 م - رغم أن القوات البريطانية لم تكن قد أكملت حينها انسحابها من البلاد - و ذلك بعد سنوات من مماطلة بريطانيا و الولايات المتحدة فى إتخاذ قرار تسليح مصر بإيعاز من الكيان الصهيونى ، الذى اعتبر ذلك القرار تهديدا مستقبليا لأمنه من جانب المصريين ! بينما كشفت الأيام أن جلاء بريطانيا عن مصر فى 18 يونيو / حزيران عام 1956 م كان بالفعل بداية النهاية للنفوذ البريطانى فى المنطقة ، و سقوط بريطانيا كدولة عظمى بعد اندحار عدوانها الثلاثى على مصربمشاركة فرنسا و الكيان الصهيونى عام 1956 ، فيم عُرف باسم ( حرب السويس ) ! شاهدوا على اليوتيوب مقطع فيديو بعنوان : ( السفير المصرى فى امريكا عام 1953 ) .
ابوعمر
الجمعة، 26-08-2022 09:11 ص
الحقيقة كل الحقيقة وكل المصداقية ما شهدت به بريطانيا الاستعمارية..بريطانيا تقول الحقيقة والعربان يقولون العكس ويخلقون القصص البطولية التي لايصدفها حتى الممثلين...