اقتصاد تركي

تركيا ترد على تهديد واشنطن بفرض عقوبات ضد شركاتها

وزير المالية التركي: التهديد الأمريكي "لا معنى له"- جيتي
وزير المالية التركي: التهديد الأمريكي "لا معنى له"- جيتي

علقت تركيا على تهديد وزارة الخزانة الأمريكية بفرض عقوبات على شركاتها إذا تعاملت مع روس يخضعون لعقوبات أمريكية.

 

وذكرت جمعية الصناعة والأعمال التركية أنها تلقت رسالة من نائب وزير الخزانة الأمريكية والي أدييمو يحذر فيها من أن "الشركات التركية تخاطر بحدوث عواقب إذا تعاملت مع رؤوس أو مؤسسات روسية كانت خاضعة للعقوبات الأمريكية".

 

واعتبر وزير المالية التركي نور الدين نباتي، في تغريدة نشرها عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، الجمعة، التهديد الأمريكي "لا معنى له"، موجها رسالة لرجال الأعمال بأنه لا داعي للقلق.

 

وقال: "الرسالة التي نُقلت إلى الجمعيات التجارية التركية وأثارت القلق في دوائر الأعمال لا معنى لها. يسعدنا أن نرى الولايات المتحدة، حليفتنا وشريكتنا التجارية، تدعو شركاتها للاستثمار في اقتصادنا".

وأضاف: "بشكل منفصل، نحن عازمون على تحسين علاقاتنا الاقتصادية والتجارية مع جيراننا خاصة في مجالات السياحة والقطاعات المختلفة في إطار لا يخضع للعقوبات".

 

ومنذ الاجتياح الروسي لأوكرانيا، قبل ستة أشهر وفرض عقوبات على روسيا، حافظت تركيا على موازنة علاقاتها الوثيقة مع كل من روسيا وأوكرانيا، وجعلت نفسها وسيطًا بينهما، لا سيما في اتفاق إسطنبول لنقل الحبوب من أوكرانيا.


ولم تنضم تركيا إلى العقوبات الدولية ضد روسيا، لكنها قالت إنها لن تسمح بخرق العقوبات الدولية.

 

وفي وقت سابق من هذا الشهر، التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي، بروسيا، وتعهد الزعيمان بمواصلة تطوير العلاقات الثنائية.

وأشار بوتين في ذلك الوقت إلى أن التجارة الروسية التركية تضاعفت في الأشهر الخمسة الأولى من العام مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وهو ما يعكس تركيز موسكو المتزايد على العلاقات مع أنقرة وسط العقوبات الغربية المؤلمة.

وقامت بعض الشركات التركية بشراء أصول روسية أو سعت إلى شرائها من شركاء غربيين يتخلون عنها، بينما يحتفظ آخرون بأصول كبيرة في البلاد. وأكدت تركيا أنها لن تلتف على العقوبات الغربية.
 

النقاش (0)