بورتريه

خليل عواودة.. "خليك زي ما أنت بطل يما" (بورتريه)

خليل عواودة بورتريه
خليل عواودة بورتريه

هيكل عظمي ملقى على سرير رطب في مستشفى "أساف هروفيه" الإسرائيلي، و167 يوما من الإضراب عن الطعام، لم يبق أمامه سوى خيارين فقط، الحرية، أو الاستشهاد في أية لحظة، بعد أن وصل جسده إلى آخر مرحلة من تحمل الألم والحرمان والإجهاد الجسدي والنفسي. 

جسد منهك ومتعب في وضع صحي حرج للغاية، بالكاد يستطيع التحدث بشكل جيد، ومع ذلك لا يزال يسمع طبول الحرية تقرع، ويرى نافذة الأمل تفتح على مصراعيها لتدخل حزمة من أشعة الشمس لتفرش وسادتها على وجهه الشاحب الذي ضاعت ملامحه. 

في لقاء مؤثر نادر جاء بعد مخاض ومعاناة، خاطبت والدة الأسير خليل عواودة، التي ربط الله على قلبها كما ربط على قلب أم موسى، ابنها قائلة: "خليك زي ما أنت بطل.. الحرية يا حبيبي يما.. بس بدنا الحرية". 

خليل المعتقل وفقا لما يعرف بـ"الاعتقال الإداري" الذي ورثه الاحتلال الإسرائيلي عن سلطات الانتداب على فلسطين، التي كانت هي الأخرى تمارسه ضد أحرار فلسطين والعرب، هو واحد من 650 أسيرا فلسطينيا يقبعون في سجون الاحتلال ضمن هذا النوع من الاعتقال الذي لا وجود له في العالم سوى في دولة الاحتلال، ولا يطبق في العالم إلا على الشعب الفلسطيني. 

والاعتقال الإداري، الماركة التجارية المسجلة باسم سلطة تل أبيب، هو اعتقال دون تهمة أو محاكمة، ودون السماح للمعتقل أو لمحاميه بمعاينة المواد الخاصة بالأدلة، وتتذرع سلطات الاحتلال وإدارات السجون بأن المعتقلين الإداريين لهم ملفات سرية لا يمكن الكشف عنها مطلقا، فلا يعرف المعتقل مدة محكوميته ولا التهمة الموجهة إليه. 

وغالبا ما يتعرض المعتقل الإداري لتجديد مدة الاعتقال أكثر من مرة لمدة ثلاثة أشهر أو ستة أشهر، وقد تصل أحيانا إلى سنة كاملة، ووصلت في بعض الحالات إلى سبع سنوات كما في حالة الأسير علي الجمال. 

وقبل يومين جمدت سلطات الاحتلال، الاعتقال الإداري للأسير عواودة، وهذا التجميد لا يعني إلغاء الاعتقال الإداري كما يطالب عواودة. وهو نوع من المماطلة وتبادل الأدوار بين الأجهزة الإسرائيلية القضائية والإدارية والعسكرية والأمنية، ولا يفسر سوى بأنه "قرار بقتله" بحسب والدته، مطالبة بـ"تدخل دولي سريع للإفراج عنه". 

وورد اسم عواودة ضمن اتفاق وقف إطلاق النار في غزة الشهر الحالي، بعد 3 أيام من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة واشتباكه مع حركة الجهاد الإسلامي. 

وكشفت حركة الجهاد وقتها، أن الاتفاق مع الاحتلال على وقف إطلاق النار جرى بوساطة مصرية، بعد أن وعدت القاهرة بالعمل على الإفراج عن الأسيريْن خليل عواودة والقيادي في الحركة بسام السعدي. 

وإضافة إلى المعتقلين الإداريين يواصل الاحتلال اعتقال نحو 4450 أسيرا، بينهم 32 أسيرة، و160 طفلا تقل أعمارهم عن 18 عاما. 

وولد الأسير خليل عواودة عام 1981 في بلدة إذنا قضاء الخليل، وكان من الطلبة المتميزين، وكان حلمه دراسة الطب في الخارج، إلا أن ظروفه الخاصة لم تمكنه من تحقيق حلمه، فالتحق بجامعة بوليتكنك فلسطين في الخليل لدراسة الهندسة، إلا أن الاحتلال حرمه من مواصلة دراسته، إذ اعتقله عام 2002، وحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة خمس سنوات ونصف السنة. 

وبعد تحرره بفترة وجيزة عام 2007، أعاد الاحتلال اعتقاله وأصدر بحقه أمر اعتقال إداري لمدة 33 شهرا، ومنذ ذلك الوقت حتى اليوم تعرض خليل للاعتقال مرات عديدة بين أحكام واعتقال إداري. 

يعرف عن خليل أنه شاب مثقف وحافظ للقرآن الكريم، وفاعل اجتماعي على مستوى بلدته، إذ قام بعدة حملات مع مجموعة من المتطوعين لخدمة أهل بلدته. 

ودرس عواودة في السنوات الأخيرة علم الاقتصاد في جامعة القدس المفتوحة إلى جانب عمله بأعمال حرة لرعاية عائلته واستكمال دراسته، وكان من المفترض أن يكون تخرجه من الجامعة إلا أن الاحتلال أعاد اعتقاله في عام 2021، وأصدر بحقه أمر اعتقال إداري مدته ستة أشهر. 

وفي تاريخ آذار/مارس الماضي أعلن الأسير عواودة إضرابه عن الطعام رفضا لاعتقاله. 

وعلق عواودة إضرابه عن الطعام في حزيران/يونيو الماضي، والذي استمر لمدة 111 يوما بعد وعود وتعهدات بإنهاء اعتقاله، لكن الاحتلال عاد ونكث بوعده كحاله دائما. فدخل عواودة في مرحلة إضراب ثانية. 

وبعد جهود مضنية ورفض لعدة مرات أظهر تسجيل بنات الأسير عواودة الثلاث وهن يحطن به، حيث تقف إحداهن بجواره وهي تبكي، وتجلس الأخرى بجانبه على سرير المستشفى فيما ترقد الثالثة بجانبه معانقة له. 

ورفع مشهد زيارة والدته وبناته من معنويات الأسير الذي قال بصعوبة واضحة في أول زيارة لأسرته إنه مستعد للتضحية بجسده ولحمه في سبيل الحرية والكرامة. وقال وهو يتحدث عن بناته: "من أجلهن ومن أجل وطني فليفنى لحمي". 

عواودة الممسك على معدته بيديه المتعبتين يقول من سريره في المستشفى: "أشعر أن جسمي من جواه قاعد بياكل في بعضه.. لكن من فضل الله، الصمود والصبر ومعية الله هي التي تشد الأزر وترفع الهمم". 

بدأ جسده النحيل مثل الظل يذوب، فيما يقوم الجلاد والسجان الإسرائيلي بدوره في قتله ببطء شديد، أو أقلها تدمير جسده بالكامل بحيث لا يعود كما في عهده السابق حتى لو أطلق سراحه.

 


النقاش (1)
محمد غازى
السبت، 27-08-2022 10:27 م
ألسؤال ألكبير، أين سلطة تعاريص عباس وشركاه من قضية ألمعتقلين ألإداريين وغيرهم من ألمعتقلين ألفلسطينيين فى سجون ألعدو؟! لم أسمع، ولم أقرأ، أى إهتمام بهم، أو حتى تنديد ألذى تتقنه بجدارة سلطة عباس وشركاه!!! هل شعبنا ألفلسطينى فيما تبقى من ألضفة راض عن سلوكة ألسلطة ألخاضع تماما لبطش ألعدو، أم أن بطش ألأمن ألوقائى ألعباسى قاتل نزار بنات يمنعهم من ألمجازفة؟؟؟!!!