سياسة دولية

شاب أمريكي يصرخ في بايدن ويتهمه بسرقة الانتخابات (شاهد)

رد بايدن على الشاب بسرد إنجازات إدارته- جيتي
رد بايدن على الشاب بسرد إنجازات إدارته- جيتي

قاطع شاب أمريكي، الرئيس جو بايدن خلال كلمة كان يلقيها، متهما إياه بسرقة الانتخابات الأخيرة، ووجه له انتقادات.


ورد بايدن على الشاب بقوله: "الجهل لا يعرف حدودا، لكننا لم نستسلم أبدًا. لم نستسلم أبدًا. ونحن نقدم المساعدة للشعب الأمريكي الآن".


وبحسب ما نشرت شبكة "سي أن أن" الأمريكية، قال بايدن: "حتى نقادنا أُجبروا على الاعتراف بالتقدم الحقيقي. سجل من الإنجازات الكبيرة التي حققتها إدارات قليلة في التاريخ: 10 ملايين وظيفة جديدة، أكثر مما أنشأناه من قبل في هذه المرحلة من رئاسة أي شخص؛ معدل البطالة 3.5% وهو أدنى مستوى قياسي تقريبًا في تاريخ هذا البلد. انخفض معدل فقر الأطفال بنسبة 50% مقارنة بما كان عليه قبل عامين، وتم تطعيم أكثر من 220 مليون أمريكي. سجل، سجل إنشاء المشاريع الصغيرة".

 

 

 


وأرجع بايدن الفضل لـ"خطة الإنقاذ" التي وقعها بعد توليه الرئاسة، مشيرا إلى أن جميع الجمهوريين في الكونغرس رفضوها.

 

وأكد بايدن في تجمع حاشد الخميس الماضي أن على الديمقراطيين إنقاذ البلاد من "فاشية" جمهوريي دونالد ترامب ومواصلة السيطرة على الكونغرس في انتخابات منتصف الولاية التي ستجرى في تشرين الثاني/ نوفمبر.


وخلال تجمّع لجمع التبرّعات في أحد المنازل الفخمة في إحدى ضواحي واشنطن، انتقد الرئيس الديمقراطي الجانب الأكثر تطرّفاً في المعسكر المحافظ و"فلسفة (لنجعل أمريكا عظيمة من جديد) المتطرّفة" التي أطلقها ترامب.


وقال بايدن إن "ما نشهده اليوم هو إما ولادة أو موت الفلسفة المتطرّفة" المتمثلة بشعار "لنجعل أمريكا عظيمة من جديد" (ميك أميركا غريت أغين - ماغا). وأضاف أن "الأمر لا يتعلّق بترامب وحده بل بفلسفة كاملة (...). إنها شبه فاشية".


وفي وقت لاحق، خاطب بايدن حشداً انتخابياً للحزب الديمقراطي. وقال: "يجب أن تصوّتوا لإنقاذ الديمقراطية بكل معنى الكلمة مرة أخرى".


ومع أن استطلاعات الرأي قد لا تكون دقيقة، فقد ارتسم مسار يتوضح تدريجيا منذ حوالي شهر لصالح المعسكر الديمقراطي.


وكشف موقع "فايف ثيرتي إيت" الذي يجمع استطلاعات الرأي، أن عدد الناخبين الراغبين في فوز الديمقراطيين في انتخابات منتصف الولاية كان في 24 آب/ أغسطس أكبر بقليل (44 في المئة) من الذين يأملون في نجاح الجمهوريين (43,6 في المئة).


النقاش (1)
جمال الجمال
الأحد، 28-08-2022 01:21 م
ماذا لو أن هذا حدث في بلد عربي ؟