سياسة عربية

الحكومة اليمنية و"الحوثي" تعلقان مفاوضاتهما في الأردن

طالبت 16 منظمة حقوقية جماعة الحوثي بفتح الطريق الرئيسية المؤدية إلى مدينة تعز- جيتي
طالبت 16 منظمة حقوقية جماعة الحوثي بفتح الطريق الرئيسية المؤدية إلى مدينة تعز- جيتي

انتكس مسار المفاوضات اليمنية في العاصمة الأردنية عمان، الاثنين، عقب تمسك جماعة الحوثي بشروط أربعة وإعلان الحكومة تعليق العملية التفاوضية، ردًّا على هجوم حوثيّ في تعز بجنوب غرب البلاد.

 

وقالت اللجنة العسكرية الحكومية المشاركة في محادثات الأردن، في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، إنها علقت المشاركة في المحادثات الجارية في عمّان، "نتيجة شن المليشيات الحوثية هجومًا عسكريًا واسعًا في محافظة تعز نتج عنه عشرات القتلى والجرحى".

وأشارت اللجنة إلى أن "الهجوم كان يستهدف إغلاق آخر شريان رئيسي يغذي مدينة تعز المحاصرة منذ 7 سنوات"، مضيفة أن "تعليق المشاركة في المحادثات سيستمر حتى إشعار آخر".

وتهدف المحادثات لتعزيز "الرقابة على الخروقات وتشكيل غرف عمليات مشتركة على مستوى الجبهات في جميع أنحاء البلاد"، وفق بيان.

 

نسف ادعاءات رفع الحصار


ومن جانبه، قال رئيس الفريق الحكومي بمفاوضات فتح طرقات تعز، عبد الكريم شيبان إن محاولة الحوثي مساء أمس الأحد، قطع آخر شريان على تعز ينسف كل ادعاءات حرصها على رفع الحصار.


وأضاف عبر حسابه بموقع "تويتر" مساء اليوم: "هذا الانكشاف ليس بجديد، فالتنصل من الالتزامات وتقويضها سمة بارزة في سلوكها منذ زمن طويل"، مطالبا المبعوث الأممي بإدانة هذه الهجمات، وإلزام مليشيا الحوثي بتنفيذ بنود الهدنة.


وفي 2 آب/أغسطس الجاري، أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، في بيان، موافقة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وجماعة الحوثي على تمديد الهدنة المتواصلة في البلاد منذ 2 أبريل/ نيسان الماضي، شهرين إضافيين.


ومن أبرز بنود الهدنة، وقف إطلاق النار وفتح ميناء الحديدة، وإعادة تشغيل الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء، وفتح الطرق في مدينة تعز التي تحاصرها جماعة الحوثي منذ 2015.


قتلى في تعز


قتل 7 جنود يمنيين وأصيب 6 آخرون، في معارك عنيفة دارت بين قوات الجيش اليمني ومسلحي جماعة الحوثي، في محافظة تعز، جنوب غرب البلاد، رغم سريان الهدنة الأممية المعلن تمديدها مطلع الشهر الجاري.


وأفاد العقيد عبد الباسط البحر، المتحدث العسكري باسم قوات الجيش في تعز، بأن جماعة الحوثي شنت هجوما واسعا مساء الأحد، استمر حتى ساعات صباح الاثنين، على مواقع قوات الجيش في "الكربة والذئاب وتلال الصغير والمضيض والراعي" في منطقة الضباب التابعة لمديرية جبل حبشي، غرب مدينة تعز.


وقال البحر في تصريح لـ"عربي21" الاثنين، إن الهجوم استمر نحو 10 ساعات، ترافق مع قصف عنيف بمختلف الأسلحة الثقيلة والعيارات النارية، على مواقع الجيش والقرى المأهولة بالسكان في منطقة الضباب، غرب مدينة تعز (المركز الإداري للمحافظة).


وأشار البحر إلى أن القوات الحكومية صدت الهجوم وكبدت الحوثيين خسائر بشرية ومادية، حيث قتل 23 من المسلحين الحوثيين وأصيب 30 آخرون بينهم قيادات ميدانية، إضافة إلى تدمير مدفعية وآليات عسكرية تابعة لها.


فيما ذكر العقيد البحر أن قوات الجيش خسرت 7 من جنودها، وأصيب 6 آخرون، خلال المواجهات التي دارت مع الحوثيين غرب تعز.


وبحسب المتحدث باسم الجيش في تعز، فإن الحوثيين كانوا يهدفون من وراء هذا الهجوم الواسع للسيطرة على المنفذ الغربي الوحيد للمدينة، وإحكام الحصار على المدينة الأكثر كثافة سكانية في البلاد.

وصباح الإثنين، أعلنت السلطات اليمنية مقتل 23 مسلحًا من جماعة الحوثي و10 جنود من القوات الحكومية، في هجوم عنيف شنّه الحوثيون في محافظة تعز جنوب غربي البلاد.

 

 


اتهامات الحكومة 


وذكرت وزارة الخارجية اليمنية في بيان، أن "مليشيات الحوثي شنّت مساء الأحد، هجومًا عنيفًا على منطقة الضباب غربي مدينة تعز، استمر حتى فجر الإثنين".

وأضافت الخارجية: "تنظر الحكومة للهجوم كمحاولة لتقويض جهود تمديد وتوسيع الهدنة الإنسانية، ولإطباق الحصار على مدينة تعز المحاصرة فعلاً منذ 7 سنوات".

كما دعت الخارجية المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، إلى "تحمّل مسؤولياته وإدانة هذه الأعمال الإجرامية التصعيدية لجماعة الحوثي".

 

 

اقرأ أيضا: اشتباكات بين الجيش اليمني والحوثيين في تعز رغم الهدنة

 

 

شروط "الحوثي"


ومن جهته، أكد رئيس اللجنة العسكرية التابعة لجماعة الحوثي، يحيى عبد الله الرزامي، في مفاوضات الأردن أنه لا يمكن التقدّم في مباحثات الجانب العسكري، إلا بعد صرف المرتبات، وإدخال السفن وتوسيع الرحلات الجوية، وفقا لوسائل إعلام يمنية.

 

واتهمت اللجنة الحوثية التحالف السعودي والإماراتي بمواصلة احتجاز سفينتي نفط، منذ بداية العام، رغم الهدنة إلى جانب سفينتين محتجزتين، منذ فترة طويلة، رغم التعهدات المتكررة بإطلاقها منذ شهر نيسان/أبريل الماضي.

 

واشترط الوفد الحوثي التوصل إلى آلية واضحة وموثوقة تضمن صرف المرتبات، وفتح المطار بشكل عام، ومن دون قيود، إضافة إلى فتح الموانئ أمام سفن المشتقات النفطية والتجارية، حسب تعبيره.

 

مطالب حقيقية

بدورها، طالبت 16 منظمة حقوقية جماعة الحوثي بفتح الطريق الرئيسية المؤدية إلى مدينة تعز بشكل فوري.

 

وقالت المنظمات إنه ينبغي على الحوثيين فتح الطرق الحيوية في تعز، وإعادة حرية التنقل لجميع المدنيين، لمنع المزيد من التدهور في الأزمة الإنسانية الخطيرة في تعز.

وفي 2 آب/أغسطس الجاري، وافقت الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي على تمديد الهدنة المتواصلة في البلاد منذ 2 نيسان/ أبريل الماضي، شهرين إضافيين.

ومن أبرز بنود الهدنة، وقف إطلاق النار، وفتح ميناء الحديدة، وإعادة تشغيل الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء، وفتح الطرق في مدينة تعز التي يحاصرها الحوثيون منذ 2015.

ومنذ أكثر من 7 سنوات، يشهد اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات عدة بينها صنعاء منذ أيلول/ سبتمبر 2014.

 

النقاش (0)