صحافة دولية

روسيا تتسلم أول دفعة من المُسيرات الإيرانية.. وأمريكا تعلّق

تم التفاوض على الصفقة على مدى عدة أشهر
تم التفاوض على الصفقة على مدى عدة أشهر

نقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن طائرات الشحن الروسية حمّلت بهدوء الدفعة الأولى من عشرات المسيرات القتالية إيرانية الصنع لاستخدامها ضد أوكرانيا، في خطوة تؤكد العلاقات العميقة بين موسكو وطهران، بينما تسلط الضوء أيضا على معاناة روسيا في إمداد جيشها المنهك.

وقالت الصحيفة في تقرير إن طائرات النقل غادرت إيران في 19 آب/ أغسطس محملة على الأقل بنوعين من المسيرات، وكلاهما قادر على حمل ذخائر للهجمات على الرادارات والمدفعية والأهداف العسكرية الأخرى، وفقا لمعلومات استخبارية جمعتها وكالات التجسس الأمريكية وغيرها.

وقال مسؤولون أمنيون من الولايات المتحدة وحكومة حليفة في مقابلات إنه في حين أن الأسلحة يمكن أن تقدم دفعة كبيرة للجهود الحربية الروسية ضد أوكرانيا، فإن النقل شابته مشاكل فنية. وقال المسؤولون إن الطائرات بدون طيار الإيرانية شهدت إخفاقات عديدة في الاختبارات الأولية التي أجراها الروس.

وقال مسؤول أمني متحالف تراقب حكومته عن كثب عملية النقل: "هناك عدد قليل من الأخطاء في النظام". وتحدث المسؤول شريطة عدم الكشف عن هويته وعدم الكشف عن جنسيته لبحث معلومات استخبارية حساسة. وقال المسؤول "الروس غير راضين".

قال مسؤولون في إدارة بايدن، تحدثوا أيضا شريطة عدم الكشف عن هويتهم بسبب حساسية الموضوع إن الدفعة الأولية من طائرات مهاجر 6 وسلسلة طائرات شاهد هي الأولى المخطط لها لنقل مئات المسيرات الإيرانية من أنواع مختلفة.

قد يساعد وصول الطائرات الإيرانية بدون طيار في سد فجوة كبيرة في الحملة العسكرية الروسية في أوكرانيا. تمتلك روسيا، التي لديها 1500 إلى 2000 مسيرة للمراقبة العسكرية، عددا قليلا نسبيا من المسيرات الهجومية من النوع الذي يمكنه ضرب أهداف بدقة في عمق أراضي العدو. على النقيض من ذلك، استخدمت أوكرانيا المسيرات المقاتلة تركية الصنع لإحداث دمار في الدروع والشاحنات والمدفعية الروسية منذ الأسابيع الأولى من الصراع.

حذرت إدارة بايدن في تموز/ يوليو من أن روسيا تستعد للحصول على أعداد كبيرة من المسيرات الإيرانية لشن هجمات جو-أرض وحرب إلكترونية واستهداف في ساحة المعركة في أوكرانيا.

ذكر ديفيد إغناتيوس، كاتب العمود في صحيفة "واشنطن بوست"، الأسبوع الماضي أن إيران بدأت في تسليم تلك المسيرات. لكن تفاصيل النقل، بما في ذلك أنواع المسيرات المقدمة وأداءها الباهت المزعوم حتى الآن، لم يتم الكلام عنه سابقا.

في مقابلات، قال مسؤولون أمنيون من أمريكا وحلفاؤها إن الطائرات الروسية توجهت إلى منشأة عسكرية إيرانية لتحميل المسيرات على مدى عدة أيام في منتصف آب/ أغسطس. وقال المسؤول الأمني الحليف إن الشحنة الأولية تضمنت طرازين من طائرات "شاهد"، و"شاهد 129" و"شاهد 191"، بالإضافة إلى "مهاجر 6". تعتبر جميعها من بين أفضل المسيرات العسكرية في إيران، والمصممة للهجمات وكذلك المراقبة.

وتم التفاوض على الصفقة على مدى عدة أشهر من قبل فريق بقيادة الجنرال سيد حجة الله قريشي، رئيس قسم الإمدادات واللوجستيات بوزارة الدفاع الإيرانية، والملحق العسكري الروسي في طهران. وقال المسؤول إنه بموجب هذا الترتيب، سافر خبراء تقنيون إيرانيون إلى روسيا للمساعدة في إنشاء الأنظمة، وخضع ضباط عسكريون روس للتدريب في إيران.

ورد المسؤولون الإيرانيون بشكل غير مباشر على مزاعم الولايات المتحدة بشأن التسليم المعلق للمسيرات. وأقر الناطق باسم وزارة الخارجية ناصر كنعاني الشهر الماضي "بالتعاون التكنولوجي الإيراني والروسي" لكنه قال إن طهران تفضل تسوية دبلوماسية للصراع في أوكرانيا. وسُئل المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الشهر الماضي عن الصفقة المزعومة للحصول على طائرات إيرانية بدون طيار، فقال إن الرئاسة الروسية "ليس لديها تعليقات على هذا الأمر".

قال مايكل نايتس، الخبير العسكري والأمني في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، إنه بينما زودت إيران جماعات مسلحة تعمل بالوكالة مثل المتمردين الحوثيين في اليمن بمسيرات عسكرية، فإنها نادرا ما اختبرت مثل هذه النماذج ضد أنواع التشويش الإلكتروني وأنظمة مكافحة الطائرات المتطورة المستخدمة في أوكرانيا.

قال نايتس إن إيران أظهرت قدرتها على شن هجمات "سرب" بالمسيرات - بما في ذلك مسيرات انتحارية متعددة حشدت ضد هدف واحد - وستراقب الحكومات الغربية عن كثب لمعرفة ما إذا كانت المسيرات الإيرانية يمكنها تنفيذ مثل هذه العمليات في ساحة معركة متنازع عليها بشدة.

وأضاف: "هذه المسيرات الإيرانية لم تعمل في بيئة دفاع جوي متطورة من قبل.. أقرب ما توصلوا إليه هو [ضربات الحوثيين] ضد السعودية أو ضد القواعد الأمريكية في العراق، وهم لم يفعلوا ذلك بشكل جيد. لذلك لن أتفاجأ أنه في بيئة أكثر كثافة مثل أوكرانيا، سيكون لديهم بعض المشاكل".

بالنسبة لروسيا، كشف الصراع في أوكرانيا عن فشل البلاد في تطوير مسيرات قتالية مماثلة لتلك التي تستخدمها الولايات المتحدة على مدى عقدين من الزمن، كما يقول الخبراء. قال سام بينديت، المحلل العسكري المختص بالشأن الروسي في مجموعة الأبحاث ""CNA ومقرها فرجينيا: "إنهم يدركون أنهم كانوا بحاجة إلى تلك المسيرات بكميات كبيرة".

ولدى روسيا دولتان فقط يمكن أن تلجأ إليهما "لسد فجوة القدرات" في المسيرات القتالية: الصين وإيران. لكنه قال إن الصين متورطة بشدة في سلسلة التوريد العالمية ولا تريد توريد مسيرات مقاتلة لأن ذلك قد يستدعي عقوبات أمريكية.

وقال بينديت إن هذا يترك إيران، التي لم يتم الكشف عنها بنفس الطريقة والتي تتمتع بقدرات محلية، "وهو ما يسعى إليه الروس.. إيران حليف لروسيا أيضا. لذلك فهو الخيار الحقيقي الوحيد المتبقي. تمثل إيران حالة مثيرة للغاية لامتلاك صناعة محلية نشأت وسط العقوبات. وهي تمثل قدرة قوية إلى حد ما".

بدأت الولايات المتحدة في حزيران/ يونيو بتزويد أوكرانيا بنظام صواريخ عالي الحركة، المعروف باسم "HIMARS"، والذي يمكنه إطلاق صواريخ متعددة بدقة على أهداف عسكرية روسية من مسافة تقارب 50 ميلا. مكنت "HIMARS" أوكرانيا من تدمير مستودعات الذخيرة الروسية والإمدادات اللوجستية بعيدا عن الخطوط الأمامية.

قال دميتري ألبيروفيتش، رئيس مؤسسة سيلفرادو بوليسي أكسيليريتور، وهي مؤسسة فكرية مقرها واشنطن: "ليس لدى الروس أي وسيلة للحد من الضرر الذي يلحقه بهم نظام HIMARS الآن". إنهم يأملون أن تساعد المسيرات في الهجوم.

قال روب لي، الخبير في الشؤون العسكرية الروسية وزميل بارز في معهد فورين بوليسي للأبحاث، إن المدفعية بعيدة المدى الأخرى التي قدمها الناتو، مثل مدافع الهاوتزر "M777" القادرة على إطلاق جولات دقيقة التوجيه، أضافت أيضا إلى التحدي الذي تواجهه روسيا.

وقال روب لي: "واحدة من أكبر مشاكل روسيا في الوقت الحالي هي أن قواتها الجوية لا تستطيع اعتراض أشياء خلف الخطوط الأوكرانية.. ليس لديهم العديد من المسيرات بعيدة المدى التي يمكنها ضرب أهداف خلف خطوط العدو. لذلك لا يمكنهم منع أوكرانيا من تعزيز مواقعها وإعادة تخزين الإمدادات. ... والكثير من مسيراتهم يتم إسقاطها أو ضياعها في الحرب الإلكترونية".

قال محللون إنه بينما تسعى روسيا على ما يبدو إلى زيادة الإنتاج المحلي لمثل هذه المسيرات، فإنها تعوقها العقوبات الغربية والقيود المفروضة على الصادرات، والتي أوقفت تدفق رقائق أشباه الموصلات الضرورية لإنتاج مثل هذه الأسلحة.

قال ألبيروفيتش: "إنهم يعتمدون على السوق السوداء، لكن الاحتياجات هائلة". أنت بحاجة إلى رقائق لكل شيء من الصواريخ الموجهة بدقة إلى الطائرات إلى الدبابات، ناهيك عن العناصر غير العسكرية في صناعاتها المحلية. لذلك هناك طلب كبير في روسيا على الرقائق، وإذا تمكنت روسيا من شراء مسيرات كاملة الصنع من إيران، فلن تحتاج إلى استخدام إمداداتها الثمينة من رقائق السوق السوداء لصنع مسيراتها.

قال محللون إن نقل المسيرات الإيرانية من غير المرجح أن يؤثر على المحادثات النووية الجارية بين إيران والقوى العالمية، والتي تسير على مسار منفصل ولها هدف مختلف: القضاء على قدرة إيران على صنع قنبلة نووية بسرعة. لكن خبراء قالوا إن تعزيز العلاقات العسكرية بين إيران وروسيا هو بحد ذاته تطور مقلق للولايات المتحدة وحلفائها.

قال كليفورد كوبتشان، رئيس مجلس إدارة مجموعة أوراسيا، "إن التحالف الوثيق يمنح روسيا بعض العمق في المشتريات العسكرية، وهو أمر سيكون موضع ترحيب في موسكو.. الرسالة الأكبر - التي قد يغفل [الرئيس الروسي فلاديمير] بوتين عنها في الوقت الحالي - هي أن أحد الجيوش الرائدة في العالم يضطر إلى اللجوء إلى إيران للحصول على المساعدة في التقنيات الرئيسية، مما يظهر مدى استنزاف مخزونهم".

النقاش (2)
ناقد لا حاقد
السبت، 17-09-2022 10:16 ص
إيران دولة دجل و خداع و روسيا اثبتت بان جيشها ضعيف جدا ههههه روسيا العظمى تستنجد لايران .....
بلبول
الثلاثاء، 30-08-2022 01:53 م
علي من تضحكون .... زيلينسكي خسر 250000 منهم 800000 قتيل، 230 طيار محترف قتلوا، انتظروا حتي نوفمبر، مع انه لا يرجي منكم امانه فستقلبون الحقائق في منتصف النهار، بحلول الشتاء ما تبقي من اوكرانيا بدون ساحل، غاز و كهرباء.
ناقد لا حاقد
الثلاثاء، 30-08-2022 09:52 ص
هههههه روسيا العظمى ............