حول العالم

فيضانات باكستان تعيد مزارعي البلد نصف قرن للوراء (شاهد)

قال سعيد بالوش الذي يعمل كل موسم مع أفراد من عائلته: "لم يبقَ شيء يُحصَد"- الأناضول
قال سعيد بالوش الذي يعمل كل موسم مع أفراد من عائلته: "لم يبقَ شيء يُحصَد"- الأناضول

خلفت الفيضانات المدمّرة التي غمرت ثلث مساحة باكستان، خسائر فادحة لدى مزارعي البلاد، حيث بدأت عواقب الكارثة تتضح جليا، بحسب تقرير نشرته وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال المزارع في إقليم السند، أشرف علي بانبرو بعدما قضت الفيضانات على نحو ألف هكتار من القطن وقصب السكر: "عاد بنا الزمن 50 عامًا إلى الوراء".
 

ويعد إقليم السند في جنوب باكستان إحدى أكثر المناطق تضررًا.

ويقسم نهر السند الإقليم، وازدهرت الزراعة على ضفافه لآلاف السنوات وتعود أنظمة الريّ فيه للألفية الرابعة قبل الميلاد.


وهطلت أمطار بكميات قياسية على الإقليم، لكن لم يكن هناك مجال لتصريفها بسبب بلوغ مستوى تدفق نهر السند ذروته وتضخّم راوفده شمالًا وفيضان ضفافه في عدة أماكن.

 

وتضرّر أكثر من 33 مليون شخص جرّاء الفيضانات التي تسببت بها أمطار موسمية هطلت "بغزارة أكثر من عشر مرات من المعتاد منذ منتصف حزيران/يونيو" بحسب وكالة الفضاء الأوروبية.
 

 



وتابع بانبرو: "في مرحلة ما، تساقطت أمطار دون توقّف لمدة 72 ساعة"، مشيرًا إلى أنه خسر ما لا يقلّ عن 270 مليون روبية (1,2 مليون دولار) من الاستثمارات.

وأوضح: "تلك كانت تكاليف الأسمدة ومبيدات الحشرات (...) لا يشمل ذلك الربح الذي كان ليكون بالفعل أعلى بكثير لأن المحصول كان سيكون وافرًا".

 

اقرأ أيضا: الغارديان: "الإمبريالية" وراء حجم الدمار بباكستان من الفيضانات

وما لم تجفّ الأراضي الزراعية، لن يتمكّن المزارعون مثل بانبرو من زرع القمح في فصل الشتاء، علما أنه أساسي لضمان الأمن الغذائي في باكستان.

وأضاف من مزرعته الواقعة في قرية سامو خان البعيدة نحو 40 كيلومترًا شمال شرق مدينة سكر، "أمامنا شهر واحد. إذا لم تجفّ المياه خلال هذه الفترة، لن يكون هناك قمح".

وكانت باكستان مكتفية ذاتيًا لسنوات من ناحية إنتاج القمح، لكنها بدأت تعتمد مؤخرًا على الصادرات لضمان امتلاء الصوامع كجزء من احتياطياتها الاستراتيجية.

عجز الدولة


وبالكاد تستطيع إسلام أباد تحمل تكاليف الواردات، حتى لو اشترت حبوبًا بسعر مخفض من روسيا مثلما يُبحث به حاليًا.

واستدانت البلاد المليارات من مقرضين أجانب، حيث تمكّنت الأسبوع الماضي من إقناع صندوق النقد الدولي باستئناف التمويل الذي لا يمكن توظيفه لسداد الديون الخارجية ولا حتّى لتعويض الأضرار التي تسببت بها الفيضانات والتي تصل قيمتها إلى 10 مليارات دولار تقريبًا.

 

ويظهر، من على طريق سريع مرتفع يتّجه من سكر إلى سامو خان، مشهد دمار صادم رسمته الفيضانات.

وقال لطيف دنّو، وهو مزارع في منطقة صالح بات على بعد 30 كيلومترًا شمال شرق سكر، "فلننسَ أمر القطن".

 





من المرجح أن يتخطّى كبار ملاك الأراضي الأضرار التي سببتها الفيضانات، لكن يواجه عشرات الآلاف من عمال المزارع صعوبات رهيبة.


ويُدفع للعديد منهم على ما يحصدونه فقط، ويزيدون أرباحهم من خلال الزراعة في فسحات صغيرة في قرى منتشرة في الإقليم. غير أن هذه الأراضي أيضًا مغمورة بالمياه، وفرّ عشرات الآلاف من منازلهم بحثًا عن ملجأ في مناطق مرتفعة. 

 



وقال سعيد بالوش الذي يعمل كل موسم مع أفراد من عائلته: "لم يبقَ شيء يُحصَد".

وليس المزارعون وحدهم من تضرّر، بل تأثر أيضًا كل عضو في سلسلة التوريد.

وقال وسيم أحمد، وهو تاجر قطن في صالح بات، "نحن ملعونون".

 

وكان أحمد قد دفع، مثل كثيرين غيره، أموالا مسبقًا للتحوّط في مواجهة التضخم وتقلّبات السوق.

وأضاف: "لم يُحصد إلّا نحو 1360 كيلوغرامًا من أصل 7465 تقريبًا"، مشيرًا إلى أنه أوقف خططًا لتوسيع أعماله.


في متجر صغير في سوق قطن نابض بالحياة عادة في السند، قام فتيان بتفحّص كومة من القطن المبلل، للتحقق مما إذا كان يمكن إنقاذ أي شيء.

وأوضح التاجر أحمد، وهو يشير إلى سلسلة من المحال المغلقة، "السوق مُغلقة وحتى مصانع الحلج مغلقة".

ومع الشعور الغامر بالعجز، يأمل بتدخل إلهي للحصول على مساعدة، قائلا: "نتطلّع إلى الله".

 

النقاش (0)