سياسة دولية

جونسون يثير جدلا بخطاب استقالته.. هل قصد العودة للسلطة؟

يطالب نواب محافظون جونسون باعتزال السياسة والبرلمان نهائيا- جيتي
يطالب نواب محافظون جونسون باعتزال السياسة والبرلمان نهائيا- جيتي

لم تخل الكلمة الوداعية لرئيس الوزراء البريطاني المستقيل، بوريس جونسون، من الإثارة، كعادته، حيث فجّر تعبير استخدمه في كلمته تفسيرات مختلفة.

وكان جونسون قد قدم استقالته رسميا الثلاثاء للملكة إليزابيث الثانية، عقب انتخاب حزب المحافظين ليز تراس خليفة له في زعامة حزب المحافظين ورئاسة الوزراء.

وفي كلمة استقالته في مقر رئاسة الحكومة في داوننغ ستريت، أشار جونسون إلى مقولة لقائد روماني قديم، هو لوكيوس كوينتيوس كينكيناتوس. وقال جونسون: "مثل كينكيناتوس، أنا عائد إلى محراثي".

وانتشر وسم كينكيناتوس عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تفاعل آلاف المستخدمين محاولين تفسير مغزى استخدام هذا التعبير.

وقد فُهم أن جونسون متمسك بالسلطة وأنه سيسعى للعودة إلى السياسة في الصفوف الأمامية، بخلاف كل رؤساء الوزراء السابقين.

لكن باحثين في التاريخ القديم، أشاروا إلى أن التعبير الذي استخدمه جونسون يعني أن الشخص ليس متمسكا بالسلطة عندما ينتهي من مهمته، بحسب قول الباحثة ديم ماري لراديو تايمز.

وتشير الروايات إلى أن الدولة الرومانية في القرن الخامس قبل الميلاد كانت تحت تهديد الغزو، حينها غادر كينكيناتوس مزرعته ليتحول إلى ديكتاتور، ثم تمكن من صد الهجوم، حينها تخلى عن السلطة وعاد إلى مزرعته.


اقرأ أيضا: محافظون يطالبون جونسون بترك السياسة لوقف تحقيق الحفلات

لكن معلقين رأوا الأمر بشكل معاكس، حيث أشاروا إلى أن جونسون يقصد العودة إلى السياسة، مثلما عاد كينكيناتوس من مزرعته للقيادة، وهي رواية تاريخية أوردتها ماري أيضا مشيرة إلى أنه عاد ثانية لإخماد ثورة كبيرة، رغم أن مؤرخين آخرين يؤكدون أن القائد الروماني لم يثبت أنه عاد للسلطة مجددا.

وفي تغريدة، عبرت ديم ماري عن استغرابها لاستخدام جونسون الإشارة إلى كينكيناتوس الذي يمكن أن يوصف بأنه "عدو الشعب"، مشيرة في حديث إضافي لراديو تايمز إلى أن القائد الروماني رفض منح الناس حقوقهم الواجبة، وقالت إنه يمكن تصنيفه ضمن "اليمين المتطرف" بالتعبير الحديث.

وسبق أن استخدم جونسون هذا التعبير عندما كان يشغل منصب عمدة لندن، وخلال فترة استعداده للترشح لعضوية البرلمان.

وفي 2008 نقلت عنه صحيفة الغارديان قوله: "إذا تم استدعائي، مثل كينكيناتوس من مزرعته، فسيكون شرفا عظيما أن أخدم.. لكن ربما عليكم الانتظار لوقت طويل".

وفي عام 2009، نقلت عنه صحيفة التلغراف قوله: "مثل كينكيناتوس، إذا تم استدعائي من محراثي عندها سيكون واضحا أن من الخطأ من جانبي ألا أقدم المساعدة".

واضطر جونسون لإعلان استقالته في تموز/ يوليو الماضي بعد سلسلة من الفضائح على مدى أشهر، وخصوصا في قضية الحفلات خلال فترة الإغلاق بسبب كورونا.

وأُعلن الاثنين عن فوز تراس (47 عاما) في انتخابات داخلية ضمن صفوف الحزب المحافظ، تقدمت فيها على منافسها ريشي سوناك.

وأصبحت ليز تراس رسميا الرئيسة الجديدة للحكومة البريطانية الثلاثاء، خلال اجتماع مع الملكة إليزابيث الثانية في مقرّ إقامتها في بالمورال في أسكتلندا.

 

اقرأ أيضا: تراس تتولى رئاسة وزراء بريطانيا.. هذا أبرز ما ينتظرها
النقاش (0)