رياضة دولية

هل يفوز ريال مدريد بدوري الأبطال 2023؟

جيتي
جيتي

نشر موقع "إي إس بي إن" الأمريكي تقريرا تحدث فيه عن منافسة دوري أبطال أوروبا التي عادت لتصدر المشهد من جديد، لكن مرحلة المجموعات ستنتهي في وقت مبكر من هذه السنة بسبب كأس العالم، وهذا يعني أننا سنتابع الدوري على مدار ستة أسابيع من الأسابيع العشرة القادمة.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته "عربي21"، إنه تم تصنيف جميع الفرق بناءً على ثلاثة عوامل منفصلة وهي احتمالات الرهان للفوز بكل المباريات، وتصنيفات شركة الاستشارات "توينتي فيرس" التي تأخذ أداء اللاعب بعين الاعتبار، وتصنيف موقع "كلوب إيلو.كوم" الذي يصنف الفرق بناءً على نتائجها التاريخية فقط. 

31. إف سي كوبنهاغن

في الأسبوع الماضي، انضم أندرياس كورنيليوس إلى نادي كوبنهاعن بشكل دائم للمرة الثالثة في حياته المهنية. وكان كورنيليوس قد قضى موسما رائعًا حقًا مع نادي بارما في موسم 2019-2020 وخيب آمال الجميع خارج كوبنهاغن - باستثناء الموسم الماضي، عندما كان هداف البطولة التركية في نادي طرابزون سبور.

30. فيكتوريا بيلزن

فقد نادي "فيكتوريا بيلزن" هداف الفريق من الموسم الماضي لصالح الدوري السعودي والآن انضم إلى بايرن ميونيخ وبرشلونة وإنتر ميلان.

29. كلوب بروج

يلعب كل من الأمريكي أوين أوتاسوي والكندي كايل لارين لصالح نادي بروج. وخلال سبع مباريات في الدوري، اجتمعا لمدة 144 دقيقة فقط من وقت المباراة.

28. شاختار دونيتسك

بعد تسعة أشهر من الراحة، لعب نادي شاختار أول مباراة تنافسية له في تسعة أشهر في 23 آب/ أغسطس، وانتهت بتعادل سلبي ضد نادي ميتاليست 1925 في ملعب أولمبي فارغ في كييف. لقد وصلوا إلى دوري أبطال أوروبا لأنهم كانوا على قمة الجدول في نيسان/ أبريل عندما تم تعليق الموسم المحلي بعد غزو روسيا لأوكرانيا.

لكن نادي برينتفورد، الذي ربما يكون أكثر الأندية قوة في جميع بطولات الدوري الخمس الكبرى، حاول التوقيع مع ميخايلو مودريك - لاعب شاختار - مقابل مبالغ طائلة في الصيف.

27. دينامو زغرب

فاز دينامو نادي زغرب بآخر خمسة ألقاب في الدوري الكرواتي، و14 من أصل 15 لقبا سابقا.

26. نادي سبورتينغ

عانى نادي سبورتينغ هذا الموسم حيث اقتحمت شباكه ثمانية أهداف، وحصل على سبع نقاط من خمس مباريات. عموما، كان تصنيف سبورتينغ أقل من الأخريين على امتداد العقد الماضي. ومن المرجح أن يتواصل أداؤهم على نفس المنوال هذه السنة. 

25. نادي سلتيك

24. رينجرز

تم جمع العمالقة الاسكتلنديين معًا لأنهم عادوا إلى دور المجموعات معًا لأول مرة منذ موسم 2007-2008. وقد صنفت مؤسسة "فايف ثيرتي إيت" نادي سلتيك باعتباره متكافئا مع نادي برايتون تقريبًا، بينما يأتي نادي رينجرز في مرتبة ما بين نادي برينتفورد وولفز. ومن غير المحتمل أن يتقدم أي من الفريقين خارج مجموعته، لكن كلاهما جيد بما فيه الكفاية لمواجهة بقية النوادي.

23. مرسيليا

تعادل نادي مرسيليا مع نادي باريس سان جيرمان خلال ست مباريات، لكن اللاعب نونو تافاريس مدافع أرسنال المعار هو هدّافهم المشترك. ويضم النادي تشكيلة رائعة من اللاعبين تشمل تافاريس، بالإضافة إلى لاعبين سابقين في أرسنال، على غرار سعيد كولاسيناك، وأليكسيس سانشيز، وماتيو جويندوزي، بالإضافة إلى لاعبين سابقين في الدوري الإنجليزي الممتاز على غرار ديميتري باييت وإريك بايلي وجينكيز أوندر.

22. آينتراخت فرانكفورت

على مدار المواسم الثلاثة الماضية، أكمل فيليب كوستيك 136 تمريرة عرضية من اللعب المفتوح داخل منطقة الجزاء، أكثر بكثير من أي لاعب آخر في أوروبا. وقام نادي "آينتراخت فرانكفورت" بإنشاء فريق طريف وفريد وفعال كان جيدًا بما يكفي للفوز بالدوري الأوروبي، ولكن كوستيك غادر نادي فرانكفورت.

21. سالزبورغ

لقد أصبح التقليد الموسمي المفضل لدى الجميع متابعة مراحل مجموعة دوري أبطال أوروبا لمعرفة أي من المراهقين وأولئك الذين يبلغون من العمر 20 سينتقلون إلى ناد كبير مقابل ملايين الدولارات في غضون أشهر. ويعد سالزبورغ أصغر فريق في بطولات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا إلى حد هذا الموسم.

20. بنفيكا

حظي بنفيكا بصيف مثير للاهتمام، حيث غادر داروين نونيز إلى ليفربول واستبدلوه بمجموعة من الأسماء مثل ديفيد نيريس من شاختار دونيتسك، وجوليان دراكسلر من باريس سان جيرمان، وجون أنتوني بروكس من فولفسبورغ، مع لاعب خط الوسط البالغ من العمر 21 عاما إنزو فرنانديز، الذي انضم على الفور إلى التشكيلة الأساسية.

تي 18.  باير ليفركوزن

وفقا لـ "فايف ثيرتي آيت"، تعد فرص ليفركوزن للفوز في الدوري الألماني ضئيلة بعد تحقيقه لفوز واحد مقابل أربع خسائر ضمن المباريات الخمس الأولى التي أجراها. وفي آذار/ مارس الماضي، خسر النادي اللاعب المحتمل فلوريان ويرتز دون إيجاد بديل له.

تي 18. إشبيلية

أنهى النادي الموسم الماضي في المركز الرابع ومن المتوقع أن يتراجع أداؤه خلال هذا الموسم.

17. بورتو

تعد هذه السنة سنة انتقالية إلى حد ما في بورتو. في الموسم الماضي، سبق أن خسر دانيلو بيريرا أمام باريس سان جيرمان، وتيكاتيتو كورونا أمام إشبيلية، وسيرجيو أوليفيرا (على سبيل الإعارة) أمام روما، ولويس دياز أمام ليفربول. وقد تبعهم بعد ذلك فيتينيا (باريس سان جيرمان) وفابيو فييرا (آرسنال) ونجل المدرب فرانسيسكو كونسيكاو (أياكس). والأهم من ذلك، أن لديهم لاعبا واحدا في الملعب ظهر في جميع دقائق الدوري البالغ عددها 450 دقيقة إلى حد الآن خلال هذا الموسم، ألا وهو بيبي.

16. آر بي لايبزيغ

في جميع أنحاء أوروبا، كانت بداية هذا الموسم غريبة حقا ليصبح أكثر غرابة مع تنظيم جدول دوري أبطال أوروبا بنسق سريع تتخلله كأس العالم. وكان أداء لايبزيغ جيدا الموسم الماضي بعد أن تولى دومينيكو تيديسكو المسؤولية عن جيسي مارش. وقد أضاف تيمو ويرنر خلال الصيف، وتمسك بكل اللاعبين الكبار الآخرين، ودخل هذا العام بتشكيلة شابة وذات خبرة.

15. يوفنتوس

يعد هذا الفريق من ضمن أكبر خمسة نوادي لها حظوظ أقل من توتنهام، حيث يسمح بتسديدات أكثر مما تحاول النوادي الأخرى، وتلقى مرماه الكثير من الأهداف في منطقة الجزاء أكثر مما يصنعه من فرص.

14. نابولي

يبدو أن هذا يحدث سنويا، يحقق نابولي نجاحًا لا مثيل له في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لمدة شهر أو شهرين، حيث يبدو أنه أفضل فريق في الدوري، وهو ما تؤكده الأرقام الأساسية، ثم يتلاشى كل شيء في النهاية. فريق لوتشيانو سباليتي متعادل مع ميلان على قمة الجدول، لكن يتصدر الدوري في فارق الأهداف، وفارق الهدف المتوقع، وإمالة الملعب والضربات الجزائية.

13. بوروسيا دورتموند

ما هي هوية هذا الفريق؟ في الميدان، كان لفترة من الوقت شبيهًا بأسلوب كلوب الشديد في كرة القدم، الذي حوله توماس توخيل إلى نسخة أقل شدة وأكثر عقلانية، وحتى خلال فترات بيتر بوس ولوسيان فافر الفاشلة، كان لا يزال للفريق نوع خاص به من التشديد على الهجوم. والآن، بعد سنة من قيادة ماركو روزه والعودة إلى المدير المؤقت السابق إدين تيرزيتش، لا تزال خطة لعب هذا الفريق مبهمة نظرًا لعدد المرات التي غير فيها المدربين. 

12. أياكس أمستردام

تحت قيادة إريك تين هاج، تنافس أياكس مع أفضل الفرق في أوروبا بمجموعة من اللاعبين المقصيين واللاعبين ذوي الآفاق المستقبلية في الدوري الإنجليزي الممتاز، ثم تخلى عن كل أولئك اللاعبين، واتجه لإضافة المزيد من اللاعبين المقصيين، وتنافس مع أفضل الفرق في أوروبا مرة أخرى. ولا يوجد سبب للاعتقاد بأن الفريق لا يستطيع تحمل خسارة ليساندرو مارتينيز أو أنتوني أو حتى سيباستيان هالير.

11. إيه سي ميلان

يمثل إنتر ميلان تهديدًا بقدرته على الفوز بالدوري بأكمله، نظرًا لأنه من الصعب حقًا اختراق تشكيلته، وحتى إذا حدث ذلك، لا يزال يتعين على الخصم التغلب على مايك ماينان، وهو أحد أفضل خمسة أو 10 حراس في العالم. المشكلة في هذه البطولة أن الفريق لا يزال يعتمد على أوليفييه جيرو أو زلاتان إبراهيموفيتش في قلب الهجوم، بينما لا يزال الجناح الأيمن بحاجة للاعب بجودة دوري أبطال أوروبا.

10. إنتر ميلان

خسر إنتر بالفعل مرتين، بما في ذلك سباق اللقب بست نقاط ضد منافسه إيه سي ميلان خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث كان أداؤه سيئًا نسبيًا يوم السبت. بحلول الأهداف المتوقعة، كان أفضل فريق في دوري الدرجة الأولى الإيطالي الموسم الماضي. لقد لعب أيضًا بشكل جيد ضد ليفربول في دوري الـ 16، في منتصف الوقت الذي بدأ فيه فريق يورغن كلوب في المراوغة بسلاسة. وكان يمكن لإنتر الخروج بسهولة من تشكيلة منافسه الصعبة - ولا يزال بإمكانه الفوز بسهولة بالدوري الإيطالي.

9. أتلتيكو مدريد

طريقة لعب هذا الفريق معروفة وهذا الموسم لن يكون مختلفًا، إذ تطغى عليه الفوضى والعدوانية، والهجمات المخادعة، والدفاع العميق، كما يبدو أن العديد من اللاعبين يحيطون بالحَكم في جميع الأوقات. وإذا لم يغادر ألفارو موراتا الفريق في كانون الثاني/ يناير، فقد يكون هذا أول موسم كامل يقضيه في اللعب مع الفريق الذي أمضى معه عقدًا منذ موسم 2017-18 مع تشيلسي. 

8. تشيلسي

خلال ست مباريات، كان لدى تشيلسي فارق أهداف سلبي وفارق أهداف متوقع سلبي. لقد كان أداؤه ببساطة سيئا. وقّع المالك والمدير الفعلي لكرة القدم تود بولي مع مجموعة من اللاعبين الجيدين - لكن في أماكن غير مناسبة لهم. ومن المتوقع أن يكون أداؤه أفضل، لكن لا يزال من غير الواضح كيف سيفعل ذلك أو إلى أي مدى يمكن أن تتحسن نتائجه.

7. توتنهام

لقد فاز بالقرعة وانتهى به الأمر في مجموعة تضم أربعة فرق أخرى خارج أفضل 20 فريقا لدينا وأفضل 20 فريقا مفضلا في سوق المراهنات. هذا يمكن أن يوفر نوعًا خاصًا من التحدي الغريب للفريق الذي قضى معظم هذا الموسم خارج المركز الثالث الهجومي. وخلال ست مباريات، أكمل توتنهام 39.5 بالمئة من جميع تمريرات الثلث الأخير في مبارياته - وهو ثاني أدنى رقم بين جميع الفرق من بطولات الدوري الخمس الكبرى في هذا الموسم.

6. برشلونة

على المدى الطويل، كان صيفهم كارثيًا. أما على المدى القصير، يمكن القول إنهم أضافوا أفضل هداف على كوكب الأرض ألا وهو روبرت ليفاندوفسكي، وجددوا عقدهم مع أهم لاعب لهم من الموسم الماضي وهو عثمان ديمبيلي، وضموا في النهاية أحد أفضل لاعبي الوسط وهو جول كوندي؛ إلا أن المعضلة الكبيرة تكمن في خط الوسط.

5. باريس سان جيرمان

لدى الفريق نيمار وليونيل ميسي، الأول يتفوق على جميع اللاعبين في البطولات الخمس الكبرى في أوروبا برصيد 13 هدفًا وتمريرة حاسمة، بينما يحتل الأخير المركز الثالث. كما أنهم متعادلون في الصدارة في التمريرات الحاسمة. كما يمد كيليان مبابي الدفاع ويزدهر مع اللعب المبهر لميسي ونيمار.

4. ريال مدريد

مع إضافة أنطونيو روديغر وأوريلين تشواميني، بالإضافة إلى التطور الداخلي لبعض لاعبي التشكيلة الآخرين، لا تزال فرصه في أن يكون أفضل أو أسوأ هذا الموسم مما كان عليه العام الماضي متعادلة.

3. بايرن ميونيخ

لقد وصلوا رسميًا إلى منطقة باريس سان جيرمان، مما يعني أنه لن يهم أي شيء في الدوري تقريبًا حتى يثبت الفريق قدراته أمام بعض أفضل الفرق في جميع أنحاء أوروبا.

2. ليفربول

على الرغم من أنه يحتل المركز السابع، وتم استبعاده من قبل إيفرتون، وليس لديهم قلب دفاع نظرًا لأن محمد صلاح لا يستطيع التسجيل، إلا أن ليفربول لا يزال هو المرشح الثالث للفوز. ويرجع ذلك إلى أن سجل ليفربول خلال السنة الماضية جيد مثله مثل باقي الفرق، بما في ذلك سيتي. وعلى الرغم من جميع مشكلات الموسم المبكر، فإن فارق الأهداف المتوقع لكل مباراة أفضل مما كان عليه عندما فاز بالدوري برصيد 99 نقطة في 2019-2020. كما بدأ تياغو وإبراهيما كوناتي وجويل ماتيب وداروين نونيز وديوغو جوتا ونابي كيتا أربع مباريات مجتمعة.

1. مانشستر سيتي

لقد كان المرشح المفضل قبل البطولة في كل من المواسم الأربعة الماضية. وتمنحه التقديرات الأكثر عدوانية فرصة بنسبة 30 بالمئة فقط للفوز بكل شيء، وهذا أعلى معدل يمكن أن تراه لأي فريق قبل بدء مراحل المجموعة. كما أن إيرلينج هالاند في طريقه لتسجيل 63 هدفًا في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.


النقاش (0)