اقتصاد دولي

مسؤول أوروبي: أزمة الطاقة تعزز مخاطر الركود بالاتحاد

جنتيلوني  رأى أن الوضع ليس "قاتما كليا"- جيتي
جنتيلوني رأى أن الوضع ليس "قاتما كليا"- جيتي

حذر المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية باولو جنتيلوني، الأربعاء، من أن مخاطر حصول ركود في أوروبا تتزايد مع الارتفاع الصاروخي في أسعار الطاقة الناجم عن غزو روسيا لأوكرانيا، ما ينعكس سلبا على الاقتصاد.


وأوضح جنتيلوني خلال مؤتمر في بروكسل: "عدم اليقين يبقى كبيرًا على نحو استثنائي وخطر تسجيل ركود يتصاعد. قد يكون الشتاء المقبل الأكثر صعوبة" منذ فترة طويلة.

وقال جنتيلوني، وهو رئيس وزراء إيطالي سابق، إن "إنذارات عدة تلوح في الأفق"، في وقت لا تزال "الحرب الروسية مستمرة" على أوكرانيا.

وأضاف: "أسعار الطاقة حطمت مستويات قياسية جديدة، والتضخم يواصل نزعته التصاعدية، والمؤشرات الاقتصادية تتفاقم".

 

اقرأ أيضا: بعد شح الإمدادات.. ما هي بدائل أوروبا عن الغاز الروسي؟

وأوضح أن المشهد الاقتصادي ليس "قاتما كليا" مع سوق عمل متينة في أوروبا، فيما مشاكل سلاسل التوريد الناجمة عن جائحة كوفيد-19 في طريقها إلى الحل.

قال جنتيلوني إن الاقتصاد الأوروبي فاق التوقعات في الربع الثاني من عام 2022.

وفقا لأحدث البيانات الصادرة عن وكالة يوروستات التابعة للاتحاد الأوروبي ارتفع إجمالي الناتدج الداخلي في منطقة اليورو بنسبة 0,7% خلال الفصل الأول و0,8% خلال الفصل الثاني.

سجل الاتحاد الأوروبي تحسنا كله بنسبة 0,8% في الربع الأول، وتباطأ بشكل طفيف إلى 0,7% في الفترة الممتدة من نيسان/ أبريل إلى حزيران/ يونيو.

في مواجهة هذه التحديات، حث جنتيلوني دول الاتحاد الأوروبي على "التدخل حسب الحاجة بروح تضامن"، في إشارة مبطنة إلى المعارك القديمة بين الدول الأكثر ثراء والدول الأكثر فقرا وضعفا.

النقاش (0)