سياسة دولية

رحيل إليزابيث الثانية بعد 70 عاما من حكم بريطانيا (بروفايل)

ولدت إليزابيث في لندن وتلقت تعليما خاصّا في منزلها- جيتي
ولدت إليزابيث في لندن وتلقت تعليما خاصّا في منزلها- جيتي

مع إعلان قصر باكنغهام مساء الخميس، وفاة الملكة إليزابيث الثانية عن عمر يناهز 96 عامًا، تسدل بريطانيا الستار على أطول فترة حكم بين ملوكها.

كان نجاحها في الحفاظ على النظام الملكي خلال هذه الأوقات المضطربة أكثر بروزًا بالنظر إلى أنه في وقت ولادتها، لم يكن أحد يتوقع أن العرش سيكون مصيرها.


ولادتها ونشأتها


اسمها الكامل هو إِلِيزَابِيث أَلِيكسندرا ماريّ، وُلدت في 21 نيسان/ أبريل 1926، وهي الملكة الدستورية لست عشرة دولة من مجمُوع ثلاث وخمسين من دول الكومنولث التي ترأسها، كما ترأس كنيسة إنجلترا. 


ومنذُ 6 شباط/ فبراير 1952 هي ملكة المملكة المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، وهي رئيسة الكومنولث وملكة 12 دولة أصبحت مستقلة منذ انضمامها، وهي: جامايكا، باربادوس، باهاماس، غرينادا، بابوا غينيا الجديدة، جزر سليمان، توفالو، سانت لوسيا، سانت فينسنت والغرينادين، بليز، أنتيغوا وباربودا، سانت كيتس ونيفيس.

 


 

مُنذ عام 1956م حتى 1992م، وبجانب أول أربع دول من القائمة المذكورة سابقا، صارت ملكة جامايكا، باربادوس، البهاماس، غرينادا، بابوا، جزر سليمان، توفالو، سانت لوسيا، سانت فنسنت والجرينادين، بليز، أنتيغوا وباربودا وسانت كيتس ونيفيس. والملكة إليزابيث الثانية هي أطول ملوك بريطانيا عمراً، وهي أطول ملوك بريطانيا جلوسا على العرش بعد تخطيها فترة الستة عقود التي حكمت فيها جدة جدها الملكة فيكتُوريا البلاد.


وُلدت إليزابيث في لندن وتلقَّت تعليماً خاصّاً في منزلها. ارتقى والدها، جورج السادس، عرش بريطانيا بعدما تنازل له شقيقه إدوارد الثامن عنه في عام 1936م، ومُنذُ ذلِك الحين أصبحت إليزابيث الوريث المفترض للعرش. ومن هنا، أخذت إليزابيث الواجبات العامة على عاتقها أثناء الحرب العالمية الثانية؛ حيث انضمت هناك للعمل في الخدمة الإقليمية الاحتياطية. وفي عام 1947م، تزوَّجت الملكة إليزابيث من الأمير فيليب، وأنجبت منه أطفالها الأَربعة: الأمير تشارلز، ''أمير ويلز'' والأميرة آن؛ والأمير أندرو، (دوق يورك) وأخيراً الأمير إدوارد، (نبيل وسكس).

 


 

تلقت إليزابيث وشقيقتها مارغريت روز، المولودة عام 1930، تعليمهما في المنزل ونشأتا في جو عائلي، كانت إليزابيث قريبة جدًا من والدها وجدها، جورج الخامس.


في سن السادسة، أخبرت إليزابيث مدرب ركوب الخيل أنها تريد أن تصبح "سيدة ريفية لديها الكثير من الخيول والكلاب".


قيل إنها أظهرت إحساسًا رائعًا بالمسؤولية منذ سن مبكرة جدًا. ونقلت صحيفة عن ونستون تشرشل، رئيس الوزراء المستقيل، قوله إنها تمتلك "جوًا من السلطة كان مذهلاً في طفولتها".


على الرغم من عدم التحاقها بالمدرسة، أثبتت إليزابيث أنها بارعة في اللغات وأجرت دراسة مفصلة للتاريخ الدستوري.


عند وفاة جورج الخامس عام 1936، أصبح ابنه الأكبر، المعروف باسم ديفيد، هو إدوارد الثامن. ومع ذلك، فإن اختياره لزوجته، الأمريكية واليس سيمبسون، المطلقة مرتين، كان يعتبر غير مقبول لأسباب سياسية ودينية. في نهاية العام تنازل عن العرش.


70 عاما من الحكم


في مطلع يونيو/ حزيران الماضي، احتفل البريطانيون على مدى 4 أيام بمرور 70 عامًا على اعتلاء الملكة إليزابيث الثانية العرش.


وبصفتها ملكة بريطانيا، التقت 13 رئيسًا من الرؤساء الـ14 الأمريكيين، منذ هاري ترومان (1945-1953) إلى جو بايدن، باستثناء الرئيس ليندون جونسون (1963-1969).


كما قابلت الملكة (رئيسة الكنيسة الأنغليكانية وتُعرف بتديّنها وممارستها لواجباتها الدينية بشكلٍ منتظم) 4 باباوات خلال زيارات رسمية، هم يوحنا الثالث والعشرون (1961) ويوحنا بولس الثاني (1980، 1982، 2000)، وبنديكتوس السادس عشر (2010) وفرنسيس (2014).


وشهدت العديد من الحروب والأزمات العالمية وإنهاء الاستعمار في العديد من الدول والحرب الكورية والحرب الباردة وحرب جزر فوكلاند، وكذلك خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.


ومع اندلاع الحرب العالمية الثانية عام 1939 كانت إليزابيث تبلغ 13 عامًا، ومن هناك أذاعت أول خطاباتها الإذاعية، طمأنت فيه أطفال بريطانيا الذين تم إجلاؤهم وأسرهم من منازلهم.


ملكة الأرقام القياسية


جابت الملكة الراحلة العالم بمعدل 42 مرة، قبل أن تتوقف عن السفر إلى الخارج في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 عندما كانت تبلغ 89 عامًا، بحسب بيانات نشرتها صحيفة "ديلي تلغراف".


زارت بصفتها ملكة أكثر من 100 دولة، وهو رقمٌ قياسي آخر لعاهل بريطاني، وقامت بأكثر من 150 زيارة إلى "رابطة الشعوب البريطانية" دول الكومنوِلث.

 


 

و"دول الكومنولث" أو "الكومنولث البريطاني" هي اتحاد طوعيّ مكوّن من 53 دولة جميعها من ولايات الإمبراطورية البريطانية سابقًا، باستثناء موزمبيق ورواندا.


وكانت إليزابيث الثانية أول ملك بريطاني يلقي كلمة أمام مجلس النواب الأمريكي في 16 مايو/أيار 1991، وأول عاهل بريطاني يزور الصين، وذلك في 1996.


أرسلت أول بريد إلكتروني خاص بها في 26 مارس/ آذار 1976، خلال زيارة كانت تجريها لمركز أبحاث تابع لوزارة الدفاع.


وعام 1997، أطلقت أول موقع إلكتروني رسمي لقصر باكنغهام، المقر الرسمي للأسرة الملكية في العاصمة البريطانية لندن.


وكتبت أول تغريدة لها في تويتر عام 2014، فيما نشرت أول منشور لها عبر انستغرام عام 2019.


حياتها الشخصية وهواياتها


استمرّ زواجها من الأمير فيليب 73 عامًا (أطول فترة زواج لملك بريطاني) ورزقت منه بأربعة أبناء هم: الأمير تشارلز (وريث العرش) والأميرة آن والأمير أندرو دوق يورك والأمير إدوارد.


الملكة المعروفة بأناقتها، وهي واحدة من أكثر النساء اللواتي التقطت لهنّ صور في التاريخ، ورسمت لها أكثر من 200 لوحة بورتريه، كانت أولها في سن السابعة.


حرصت على إظهار شخصية ثابتة واثقة من نفسها، ويرى البعض أنها قاسية بعض الشيء إلا أن رباطة جأشها تعدّ سمة مكتسبة، وهي ضرورية للتغلب على تحديات ومسؤوليات الحياة بنظر الجمهور.


وتعرف شخصية الملكة إليزابيث الثانية بأنها حساسة ودقيقة وحاسمة، وتحتفظ ببعض الثوابت والعادات اليومية.


ورغم أنها لم تكن تتبع نظام تمارين رياضية صارم إلا أن النشاط البدنيّ كان جزءًا من حياتها اليومية على مدى عقود، إذ واظبت على ممارسة أنشطة مثل المشي المنتظم وليس بالضرورة السريع، وركوب الخيل، وتأخذ كلابها في نزهة بعد الظهر حول الحدائق في قصر باكنغهام.


في عيد ميلادها الحادي والعشرين، قالت حين كانت لا تزال أميرة: "أصرّح أمامكم أن حياتي كلها، أكانت طويلة أم قصيرة، سأكرّسها لخدمتكم"، بحسب وسائل إعلام محلية.

 

النقاش (0)