سياسة دولية

مظاهر احتفالية بإيرلندا بوفاة إليزابيث.. ورفض أفريقي للحداد

قال كاتب أمريكي من أصل زيمبابوي: "أريد أن أرقص على قبور كل فرد من أفراد العائلة المالكة" - جيتي
قال كاتب أمريكي من أصل زيمبابوي: "أريد أن أرقص على قبور كل فرد من أفراد العائلة المالكة" - جيتي

سادت الاحتفالات، مساء الخميس، الشطر الجنوبي لجزيرة إيرلاندا، عقب وفاة الملكة البريطانية إليزابيث الثانية، فيما امتنع عدد من الشعوب الأفريقية عن الحداد عليها لكونها تمثل "رمزا للحقبة الاستعمارية".

 

وأظهر مقطع فيديو تم تداوله عبر الإنترنت مشجعي كرة القدم وهم يهتفون احتفالا، في ما يُفهم أنه احتفال بموت الملكة إليزابيث.

 

والاحتفال جرى في ملعب تالاغت في دبلن خلال مباراة في دوري أبطال أوروبا بين شامروك روفرز الإيرلندي ودجورغاندس السويدي. 

 

 

 

 

 

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو لإيرلنديين يتجمعون في الشوارع، تاركين سياراتهم في منتصف الشارع، احتفالا بوفاة الملكة، فيما تداول آخرون مقاطع تعبيرية معبرة عن فرحتهم بوفاة "رمز استعماري".

 

 

 

 

 

 أفريقيا.. لا حداد

 

وأحيت وفاة الملكة إليزابيث انتقادات لإرث بريطانيا من الاستعمار، قال أحد الأساتذة؛ إن النقاد يردون على "علاقة الملكية بأنظمة القهر والقمع والاستخراج القسري للعمالة، وخاصة العمالة الأفريقية، واستغلال الموارد الطبيعية، وفرض أنظمة السيطرة في هذه الأماكن"، وفقا لتقرير أوردته قناة "إن بي سي" الأمريكية.

  

وفي السياق، قالت الأستاذ المساعد في اكتساب اللغة الثانية في جامعة كارنيجي ميلون، أوغو أنيا، في تغريدة على تويتر: "إذا كان أي شخص يتوقع مني أن أعبر عن أي شيء سوى الازدراء للملك الذي أشرف على حكومة رعت الإبادة الجماعية التي قتلت وشردت نصف عائلتي، وما زالت العواقب التي لا يزال أولئك الأحياء اليوم يحاولون التغلب عليها، يمكنك الاستمرار في التمني".

 

 

 

 

 

 

النقاش (3)
اسامة
السبت، 10-09-2022 07:00 ص
اعلام مروج ومبتذل .. وبصرف النظر عن ماضي بريطانيا الاستعماري .. فعلى مر الزمن الامبراطوريات تفرض وجودها وتستثمر في قوتها لنهب خيرات الآخرين وهذا شيء طبيعي ومن سنن الكون .. لكن الإشادة ببريطانيا تكمن كونهم في الاغلب رمز حقيقي للعدالة والقانون فالملكية الدستورية احدي بدعهم في الحكم .. رمز الامبراطورية ويتفرغ المتخصصون للعمل الاداري والسياسي .. عين العقل ..
قاطعوا فرنسا....
الجمعة، 09-09-2022 08:39 م
فى ستين داهيه ايها الدمويه القذره.....الدور على بلحه
خالد
الجمعة، 09-09-2022 07:30 م
اتوقع تفكك الامبراطوريه اي تحول دول الكمنولث الى النظام الجمهوري لتغيب الشمس عن الامبراطوريه التي كانت لاتغيب عنها وخاصة ان تشارلز لايمانع في ذلك ويأسف على الماضي الاستعماري البغيض