أنهار ملوثة رغم مكانتها الروحية

باتت اليوم الكثير من هذه الأنهار ملوثة، حتى أن بعضها أصبح ساما ومميتا بسبب التصرفات السلبية لمحبي هذه الأنهر.

 

على غرار ما تمثله الأنهار من مورد للغذاء والماء العذب والنقل والعديد من الجوانب الاقتصادية، فهي أيضا تلعب دورا مهما في الإشباع الروحي للملايين من البشر الذين يعتقدون بأنها تغسل الذنوب وتطهر الأرواح.

باتت اليوم الكثير من هذه الأنهار ملوثة، حتى أن بعضها أصبح ساما ومميتا بسبب التصرفات السلبية لمحبي هذه الأنهر.

وهذه أبرز الأنهار الملوثة

نهر الغانج في الهند

يتدفق نهر الغانج لمسافة تزيد قليلا على 2600 كيلومتر عبر شمال الهند، ويعتقد معتنقو الديانة الهندوسية أن الاستحمام في النهر يغسل الذنوب.

وبالنسبة لهم فإن ضفاف النهر واحدة من أكثر الأماكن الميمونة للموت وحرق الجثث، حتى باتت مياه النهر بيئة خصبة للبكتيريا الخارقة التي تقاوم معظم أشكال المضادات الحيوية.

ورغم هذه الأهمية للنهر لدى الهندوس، فهو يعتبر أكثر الممرات المائية تلوثا في العالم، إذ يتم تفريغ حوالي 3 ملايين لتر من مياه الصرف الصحي في النهر يوميا، كما يتم التخلص من نفايات المدابغ والمصانع الكيميائية والمستشفيات في النهر.

نهر الأردن


يمر نهر الأردن عبر فلسطين والأردن ولبنان وسوريا، ويربط البحر الميت بالبحر الأبيض المتوسط.


لنهر الأردن مكانة رمزية وروحية لليهود والمسيحيين، وفيه المكان الذي يعتقد المؤمنون بالديانة المسيحية أن المسيح عيسى عليه السلام قد تعمد فيه، وبالرغم من ذلك باتت مياه النهر اليوم ملوثة بشكل كبير، بسبب تخلص الاحتلال من مياهه العادمة في النهر، إلى جانب استغلال السلطات الإسرائيلية للمياه بالكامل.

نهر أوسون في نيجيريا


يتدفق نهر أوسون Osun River عبر غابة يطلق عليها بستان أوسون المقدس، والتي تعد الموطن الروحي لآلهة النهر وآلهة الخصوبة التي تحمل الاسم نفسه.


وأكدت تقارير صحفية تعرض مياه النهر للتلوث بسبب التخلص من النفايات فيه، بما يشمل نفايات العشرات من مناجم الذهب التي تملأ مياه النهر بالمعادن السامة.

 

النقاش (0)