صحافة دولية

صحفية أمريكية: عناد بوتين في أوكرانيا يأتي بنتائج عكسية

جندي أوكراني على دبابة روسية شرق البلاد- جيتي
جندي أوكراني على دبابة روسية شرق البلاد- جيتي

قالت الصحفية روبين ديكسون، إن صفة بوتين برفض التراجع على الإطلاق، ساعدته في إبراز القوة العالمية الروسية لسنوات. لكن وسط النكسات المتكررة في الحرب الكارثية في أوكرانيا، فإن نهجه غير المرن يبدو أشبه بعيبه الكبير.

وأشارت ديكسون في تقرير بصحيفة واشنطن بوست، ترجمته "عربي21" إلى أنه مع هروب القوات الروسية في حالة من الفوضى في منطقة خاركيف بأوكرانيا يوم السبت بملابس المدنيين، وسرقة الدراجات، والتخلي عن أطنان من المعدات العسكرية والذخيرة - بدا بوتين أصما بشكل مذهل عندما فتح دولاب هواء عملاقا جديدا في موسكو. وتفاخر قائلا في النقل عن طريق الفيديو: "لا يوجد شيء من هذا القبيل في أوروبا".

في غضون ساعات، تعطل دولاب الهواء، وكان لا بد من إرجاع قيمة التذاكر للزبائن. إن إصلاح ما تعطل بشأن إستراتيجية بوتين الحربية، وبالتالي رئاسته وسمعته، سيكون أصعب بكثير من إصلاح الدولاب.

وكان الهجوم المضاد في شمال شرق أوكرانيا قيد التنفيذ حتى مع إصرار بوتين، في مؤتمر عقد في الشرق الأقصى قبل أيام، على أن روسيا "لم تخسر شيئا ولن تخسر شيئا" في الحرب، وهي ملاحظة بدت غافلة عن النكسات الروسية المتكررة والخسائر الفادحة بشكل صادم، وتتجاهل ما كان يجري في ساحة المعركة.

وقال المتحدث باسم بوتين، دميتري بيسكوف، يوم الاثنين إن الحرب "ستستمر حتى تتحقق الأهداف التي تم تحديدها". ومع ذلك، من الصعب معرفة ما هي هذه الأهداف بحسب ديكسون، وفشل هدف بوتين الأولي، المتمثل في الاستيلاء على كييف وإسقاط حكومة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

والآن، يجادل محللون استخباراتيون وعسكريون غربيون بأنه من غير المرجح أن تحقق روسيا هدفها الاحتياطي المفترض المتمثل في قهر كل من دونيتسك ولوهانسك في شرق أوكرانيا.

بافتراض أن هدف بوتين ينطوي على القدرة على إعلان النصر بشكل ما، فإن الانسحاب الروسي الفوضوي من خاركيف - ما وصفته موسكو بـ "إعادة التجمع" - يترك الآن للرئيس البالغ من العمر 69 عاما خيارات قاسية ومتقلصة.

يمكنه توسيع نطاقه والإعلان عن تعبئة عسكرية إلزامية وطنية محفوفة بالمخاطر سياسيا - وهو أمر نفى بيسكوف يوم الثلاثاء حتى أنه قيد المناقشة. حيث بإمكانه المضي قدما، وإرسال الجنود غير المدربين تدريبا جيدا والذين يفتقرون إلى الدوافع بشكل متزايد، وتنفيذ هجمات مدفعية وحشية على البلدات والمدن لإرهاب السكان الأوكرانيين.

أو يمكن أن يصعد بطريقة متطرفة، كما يخشى بعض أشد منتقدي بوتين، من التحول إلى الأسلحة الكيميائية أو حتى الأسلحة النووية.

حتى الآن، فعل بوتين كل ما في وسعه لتجنب التعبئة الإلزامية، والتي تخاطر بإثارة معارضة عامة أوسع للحرب - على الرغم من أن العديد من الخبراء العسكريين الروس يعتقدون أنه لا توجد طريقة أخرى لهزيمة أوكرانيا عسكريا.

وبينما لا يمكن استبعاد نشر سلاح دمار شامل، يقلل العديد من الخبراء من المخاوف من قيام بوتين بذلك، لأنه سيدمر دعمه الدولي المتضائل مع شركاء مهمين مثل الصين والهند، ولأن ذلك من شأنه أن يقوض جهوده في نقل الإحساس بأن الأمور تسير بشكل طبيعي للروس.

يقول المحللون إنه إذا تمسك بوتين بعادته في رفض التراجع، فمن المرجح أن تستمر طاحونة الحرب.

وقال مايكل كوفمان، مدير الدراسات الروسية في مركز التحليلات البحرية ومقره أرلينغتون: "لدى فلاديمير بوتين بالتأكيد الإرادة لمواصلة هذه الحرب، لكنه كان يعمل إلى حد كبير تحت الوهم بأن الجيش الروسي كان ينتصر وأنه سيفوز في النهاية".

وتابع كوفمان في إشارة إلى التعبئة الإلزامية: "السؤال هو، هل هو على استعداد للمخاطرة السياسية لمحاولة إنقاذ الجهد العسكري الروسي في هذه الحرب؟".

وأضاف كوفمان: "كان العديد من الروس فاترين إلى حد ما فيما يتعلق إما بدعم أو عدم الاهتمام بهذه الحرب، حيث رأوا أن حياتهم لم تتأثر إلى حد كبير لأنهم يعتقدون أنه لن يتم إرسال أبنائهم للقتال. ستتغير مواقف الناس حقا إذا اعتقدوا أنه سيتم إرسال أبنائهم للقتال".

كما أن أيا من الجانبين غير مستعد لمناقشة السلام. قال دميتري ميدفيديف، نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، يوم الإثنين، إن الحرب لن تنتهي بدون "استسلام كييف التام".

في غضون ذلك، يتحدث زيلينسكي بجرأة متزايدة حول استعادة ليس فقط منطقة دونباس الشرقية بأكملها، ولكن أيضا شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا بشكل غير قانوني في عام 2014.

لكن استمرار الحرب يشكل مخاطره الخاصة على بوتين، الذي يتعرض لضغوط وتدقيق متزايدين على الرغم من حملة الكرملين القمعية لانتقادات الحرب.

بعد أن اعترفت روسيا بالتراجع يوم السبت، أشار الزعيم الشيشاني رمضان قديروف إلى أن بوتين قد لا يكون على علم بالأخطاء التي ارتكبت، وسيتعين عليه الاتصال بالرئيس نفسه لمناقشة الوضع. وأصر بيسكوف يوم الاثنين على أن بوتين على اطلاع كامل.

وزعمت وزارة الدفاع الروسية يوم السبت أن "إعادة التجميع" تمت دون خسارة واحدة لروسيا، ومقتل حوالي 4000 أوكراني، وهي تأكيدات لا تدعمها الحقائق.

في تلك الليلة، عندما انفجرت الألعاب النارية في أنحاء العاصمة احتفالا بيوم مدينة موسكو، كان الفصيل المتشدد المؤيد للحرب، مدركا للحجم الفعلي للخسائر، غاضبا. وطالبوا بعمل عسكري أشد، واستهداف البنية التحتية المدنية والتعبئة العسكرية الإلزامية.

في غضون ذلك، وقع نواب المعارضة في 35 بلدية نداءات في الأيام الأخيرة لإقالة بوتين، وهي علامة نادرة على معارضة علنية رمزية. من المحتمل أن يواجهوا الآن عواقب وخيمة.

وقال محللون إن معظم الروس العاديين، الذين لم يعودوا يهتمون كثيرا بالحرب، ربما لم يكونوا على دراية بالتراجع الكبير. لكن إذا واجهت روسيا المزيد من الانتكاسات، فقد يزداد الغضب من المتشددين المؤيدين للحرب، وسيزداد الوعي العام، ومعه الضغط على بوتين.

مع الشكاوى من "الصعوبات" و"الأخطاء" التي يتم التعبير عنها في التلفزيون الحكومي ومن قبل شخصيات بارزة مثل قديروف، أصبح من الصعب الحفاظ على خط الكرملين بأن كل شيء يسير وفقا للخطة.

ومع ذلك، يبدو أن بوتين يتمسك بعناد بنفس الاستراتيجية، ويعتمد على قناعته بأن الدعم الغربي لأوكرانيا سوف ينهار، مما يجبر أوكرانيا على الاستسلام في الوقت المناسب. يبدو أن هذا بالفعل يأتي بنتائج عكسية، حيث استحوذت المكاسب الأخيرة التي حققتها أوكرانيا على الإعجاب، مما عزز الدعم لكييف.

في بعض النواحي، يكون بوتين ضحية لسياساته الخاصة. لقد عزز الكرملين لسنوات مجموعة كبيرة من المواطنين غير المبالين سياسيا، مما يجعل من الصعب الآن اتخاذ خطوات أكثر حزما للفوز بالحرب، مثل التعبئة، التي تتطلب حماسة وطنية لتجنب رد الفعل السياسي.

قال عالم الاجتماع بوريس كاغارليتسكي إن كتلة المخلصين ولكن السلبية من المواطنين الروس - التي يقدرها بنسبة تصل إلى 80% - يعتبرون أنفسهم "خارج السياسة" ويركزون على حياتهم الخاصة، ويرون أن الحرب ليست من شأنهم.

وتابع كاغارليتسكي: "هؤلاء الناس لا يثقون في التلفزيون، لكنهم لا يثقون في الإنترنت أيضا. لذا فإن الدعاية التلفزيونية لا تعمل معهم، ولكن أي نوع من الدعاية المناهضة للحرب أو خطاب المعارضة لا يعمل معهم أيضا، لأنهم لا يتابعون أي شيء له علاقة بالسياسة أو القضايا الاقتصادية أو القيم العامة أو أي شيء لا يؤثر عليهم بشكل مباشر".

وقال إن هؤلاء المواطنين على الإنترنت يبحثون عن مقاطع فيديو عن الصيد وصيد الأسماك والطهي وعروض الأزياء والحيوانات وما شابه ذلك. في عهد بوتين، "المواطن الصالح هو المواطن السلبي، الذي لا يتورط في أي شيء".

وقالت المحللة السياسية تاتيانا ستانوفايا، مؤسسة مجموعة آر بوليتيك التحليلية، إنه حتى مع تصاعد الإخفاقات والضغط من اللوبي المتشدد المؤيد للحرب، كان بوتين مترددا في المخاطرة بإثارة غضب الجماهير السلبية، لا سيما بالنظر إلى استطلاعات الرأي التي أظهرت تراجع الاهتمام بالحرب.

بدلا من ذلك، كان الكرملين يحافظ بعناية على رواية أنه لم تكن هناك حرب، فقط "عملية عسكرية خاصة" حيث يتم التخطيط لكل شيء ويمكن أن تستمر الحياة، بالنسبة لمعظم الناس، كالمعتاد.

وقالت ستانوفايا، التي تتخذ من فرنسا مقرا لها، "لا أرى أنه يستطيع التمحور بشكل جذري لمراجعة هذا الفهم للوضع"، مضيفة أن التعبئة غير مرجحة. "إنه يراهن على أن الغرب سينهار مع مرور الوقت. أوكرانيا سوف تستسلم يوما ما. لذلك كان علينا اليوم أن نتراجع لتوفير الأيدي العاملة، ولكن غدا ستوقع أوكرانيا على استسلام ولن يكون كل هذا مهما، في رؤية بوتين".

لكنها أضافت أن هذا النهج يتطلب من النخبة الروسية أن تتبع بشكل أعمى رؤية بوتين لانتصار روسي يعزز مكانتها كقوة عظمى في عالم متعدد الأقطاب، دون معرفة كيف سيحدث ذلك.

 

النقاش (1)
ناقد لا حاقد
الخميس، 15-09-2022 05:33 م
انا اساند اوكرانيا لسبب واحد هو كرهي الشديد لبوتين قاتل الاطفال في سوريا ....لن ننسى حجم الدمار التي خلقته طائرات السفاح بوتين و في الشيشان نفس الشيء و حتى ليبيا من خلال مرتزقته .....و نكاية في بعض العرب من جماعة بشار سفاح الشام و بعض الجزائرييين من ابناء جلدتي الذين يعشقون تمجيد الرنجاز العسكري ....هاته السلاح الروسي الذي كان يفتخر به سيدكم شنقريحة هههههه