صحافة دولية

NYT: التحديات التي تواجه روسيا تختبر الصداقة مع الصين

سيمنح الاجتماع مع بوتين الزعيم الصيني فرصة ليبدو وكأنه رجل دولة عالمي- جيتي
سيمنح الاجتماع مع بوتين الزعيم الصيني فرصة ليبدو وكأنه رجل دولة عالمي- جيتي

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا قالت فيه إن قمة هذا الأسبوع بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الصيني شي جين بينغ هي استعراض للقوة من قبل زعيمين استبداديين متحدين ضد ما يعتبرانه هيمنة أمريكية.

 

وتابعت في التقرير الذي ترجمته "عربي21"، بأنها أيضا لحظة ضعف متبادل حيث تكبدت روسيا خسائر في أوكرانيا وتعاني الصين من تباطؤ اقتصادي، مشيرة إلى أن التحديات الخاصة التي تواجهها البلدان ستختبر علاقة مهمة وصفها كلاهما بأنها صداقة "بلا حدود".


موسكو بحاجة إلى بكين. فقد أدت الهزائم الروسية الأخيرة في ساحات القتال في أوكرانيا، إلى جانب الضرر الواسع الذي أحدثته العقوبات الغربية، إلى جعل الدعم الصيني أكثر أهمية. برزت الصين كمشتر رئيسي للسلع الروسية، وهي مشتريات أدرت المال على خزائن موسكو.


ومع ذلك، لا تزال بكين حذرة. إنها تريد إظهار قوتها في المنافسة الحادة المتزايدة مع الولايات المتحدة ولا يمكنها تحمل هزيمة مذلة لشريكها الرئيسي في تحالف استبدادي. لكن تقديم مساعدة إضافية كبيرة لروسيا، سواء اقتصاديا أو عسكريا، يهدد بمخالفة العقوبات الغربية وتعريض الاقتصاد الصيني للخطر.


قالت رنا ميتر، أستاذة التاريخ والسياسة في جامعة أكسفورد: "إن الصين تحت حكم شي تسلك طريقا خطيرا عندما يتعلق الأمر بروسيا. إنها حريصة على إظهار دعمها لروسيا بشكل عام، لكنها تجد الدعم النشط لغزو محرجا سياسيا للغاية لتفكر فيه وتريد من موسكو أن تحل الأمور بطريقة أو بأخرى".

 

اقرأ أيضا: غازبروم: الصين ستسدد ثمن شحنات الغاز الروسية باليوان والروبل

الصورة مهمة للرئيس شي وهو يستعد لتأمين فترة ولاية ثالثة في مؤتمر محوري للحزب الشيوعي في بكين الشهر المقبل. وتمثل رحلته هذا الأسبوع، التي سيحضر خلالها قمة إقليمية في أوزبكستان ويزور كازاخستان، المرة الأولى التي يسافر فيها شي إلى الخارج منذ بداية الوباء وتشير إلى مدى تقديره للعلاقة.

 

وسيمنح الاجتماع مع بوتين، الزعيم الصيني فرصة ليبدو وكأنه رجل دولة عالمي، وهذا موجه لجمهوره المحلي.


كما توفر روسيا الدعم الذي تحتاج إليه أجندة الصين. عندما زارت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي تايوان الشهر الماضي في تحد لمطالبة الصين بالديمقراطية المتمتعة بالحكم الذاتي، سارع الكرملين إلى دعم موقف بكين، ووصف الرحلة بأنها "استفزازية" وتعهد بـ "التضامن المطلق مع الصين". لكن الصين قيدت نفسها بحرب أدت حتى الآن إلى نتائج عكسية بالنسبة لروسيا.


السؤال الذي يواجه الصين هو ما إذا كانت ستضاعف الدعم أو تترك روسيا تتغلب على الانتكاسات بمفردها. تنطوي كلتا الاستراتيجيتين على مخاطر، ويتوقع معظم الخبراء أن تختار الصين طريقا وسطا للدعم الاقتصادي المستمر دون الالتفاف العلني على العقوبات أو تقديم مساعدة عسكرية صريحة.

 

ويبدو أن الصين، التي تجنبت وصف غزو روسيا لأوكرانيا بالحرب، تخفف من رهاناتها. عندما التقى لي زانشو، ثاني أعلى نائب للرئيس شي، ببوتين في روسيا الأسبوع الماضي، أكدت وسائل الإعلام الحكومية الصينية الإعجاب المشترك بين البلدين، لكنها ابتعدت عن الدعوة العلنية لأعمال روسيا في أوكرانيا.


وقالت وكالة أنباء الصين الرسمية (شينخوا) إن لي أبلغ بوتين أن "الثقة السياسية المتبادلة والتنسيق الاستراتيجي والتعاون العملي بين البلدين وصلت إلى مستوى غير مسبوق".


لم تذكر شينخوا أوكرانيا، حتى عندما زعمت وسائل الإعلام الحكومية الروسية أن بكين دعمت الغزو، وصورت لي على أنه قال إن الصين "تتفهم روسيا وتدعمها" بشكل خاص "فيما يتعلق بالوضع في أوكرانيا".


قال شي ين هونغ، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة رينمين في بكين: "تواصل الصين تجنب التورط العسكري بأي درجة في الحرب الروسية وستواصل القيام بذلك، خاصة عندما يكون الروس في حالة فشل ذريع في هذا المجال. دعم الصين الدبلوماسي والسياسي أو تعاطفها لن يساعدهم حقا، على الرغم من أن عمليات الشراء الدراماتيكية لطاقتهم منذ نيسان/ أبريل تساعدهم قليلا بشكل غير عسكري".


يبدو أن بوتين، الذي يصف حربه على أنها جزء من معركة ضد القوى الغربية الشائنة التي تهدد وجود روسيا ذاته، يجد موقف الصين الوسط مزعجا. اقترح الأسبوع الماضي وصفا للمفاوضات طويلة الأمد بشأن خط أنابيب جديد يمكن أن يسمح لروسيا بتصدير المزيد من الغاز الطبيعي السيبيري إلى الصين بدلا من أوروبا - وهي مسألة ذات أهمية حاسمة بالنسبة لموسكو مع اندفاع أوروبا لخفض واردات الطاقة من روسيا.


قال بوتين في مدينة فلاديفوستوك الساحلية الروسية خلال مؤتمر ركز على زيادة العلاقات الاقتصادية مع آسيا: "أصدقاؤنا الصينيون يعقدون صفقات صعبة. بطبيعة الحال، فهم ينطلقون من مصالحهم الوطنية في أي صفقة، وهذا هو السبيل الوحيد الصحيح".


ومن المقرر أن يذهب بوتين إلى الاجتماع مع شي الذي ينظر إلى الصين على أنها شريان حياة ربما تكون أكثر اللحظات هشاشة في روسيا منذ بدء الغزو في شباط/ فبراير. وخسرت القوات الروسية مؤخرا أكثر من ألف ميل مربع من الأراضي في أوكرانيا، مما خلق رياحا سياسية معاكسة جديدة لبوتين - حتى من بعض مؤيديه القدامى، الذين يشعرون الآن بالإحباط بسبب المجهود الحربي الروسي المتعثر.


في اجتماع هذا الأسبوع، يأمل بوتين في إبرام صفقة لخط أنابيب الغاز الطبيعي. تحتاج روسيا أيضا إلى الوصول إلى صادرات الصين عالية التقنية والعملة الصينية لدفع ثمن هذه السلع، نظرا لأن وصول روسيا إلى الدولار مقيد بشدة.


قال ألكسندر جابيف، الزميل البارز في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي: "تتمتع الصين بنفوذ أكبر من روسيا".

 

اقرأ أيضا: بلومبيرغ: الصين هي الرابح بلعبة الحرب في أوكرانيا

بينما تتجنب الدول الغربية موسكو، يشير بوتين إلى العلاقات المتوسعة مع الصين كدليل على أنه لا يمكن عزل روسيا. إنها علاقة كرس لها بوتين جهودا هائلة، تسارعت بعد أن تدهورت العلاقات مع الغرب بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية في عام 2014.


من المؤكد أن شرف لقاء شي شخصيا سيتم الإشادة به من قبل وسائل الإعلام الحكومية الروسية كدليل على فطنة بوتين المستمرة على المسرح العالمي. قال بوتين في مؤتمر فلاديفوستوك: "لقد وصلت علاقاتنا إلى مستويات غير مسبوقة".


إن العلاقة بين البلدين منذ قرن من الزمان غارقة في الأيديولوجيا والتاريخ. كانت موسكو حاسمة في تأسيس الحزب الشيوعي الصيني، وبقائه المبكر وانتصاره في نهاية المطاف في عام 1949 في الحرب الأهلية الصينية. استمرت العلاقات الوثيقة نسبيا، على الرغم من انقطاعها بسبب صدع خطير في الستينيات من القرن الماضي لدرجة أن البلدين خاضا مناوشات حدودية.


شي نفسه لديه علاقة طويلة الأمد بروسيا وبوتين، الذي التقى به 38 مرة. قال جوزيف توريجيان، مؤلف سيرة شي الوالد، إن والد الزعيم الصيني، شي تشونغ شون، وهو شخصية بارزة في الحزب في الخمسينيات من القرن الماضي، أشرف على الخبراء السوفييت الذين جاءوا إلى الصين للمساعدة في بناء الصناعات الثقيلة في البلاد بعد الحرب الأهلية. 


بعد أسبوع من توليه رئاسة الصين في أذار/ مارس 2013، اختار شي روسيا في أول رحلة له إلى الخارج وألمح في خطاب ألقاه هناك إلى أن البلدين سيعملان معا ضد الغرب.


قال شي: "في الوقت الحالي، تمر الصين وروسيا بفترات مهمة من النهضة الوطنية، وقد دخلت العلاقات الثنائية مرحلة جديدة".


تمتلك الصين الآن اليد العليا في العلاقة، بالنظر إلى قوتها الاقتصادية والعسكرية. كان حجم الاقتصاد الصيني عشرة أضعاف حجم الاقتصاد الروسي في العام الماضي، قبل الحرب في أوكرانيا. من أيار/ مايو إلى تموز/ يوليو، اشترت الصين كميات قياسية من النفط الروسي بخصم كبير واستوردت المزيد من الغاز الطبيعي والفحم الروسي.


أعلنت شركة غازبروم، عملاق الغاز الروسي، الأسبوع الماضي أن مدفوعات الصين للغاز من أحد خطوط الأنابيب لن يتم سدادها بالدولار أو اليورو، ولكن بالروبل الروسي والرنمينبي الصيني. وتسهل مثل هذه الصفقات على روسيا تجاوز البنوك الغربية وشراء البضائع الصينية التي تشبه المنتجات الغربية عالية التقنية الخاضعة لقيود التصدير.


بينما باعت الصين العديد من السيارات والمنتجات الأخرى التي لا تستخدم التكنولوجيا الغربية إلى روسيا، يبدو أنها تجنبت النشاط الأكثر خطورة المتمثل في إعادة بيع التكنولوجيا الغربية المتقدمة. يبدو أن الصين امتنعت حتى الآن هذا العام عن شحن أسلحة إلى روسيا، مما أجبر موسكو على مطالبة إيران وكوريا الشمالية بمعدات عسكرية.


وللجيش الصيني تاريخ طويل من التدريب مع نظرائه الروس. في الأسبوع الماضي، أرسلت الصين أكثر من 2000 جندي من جيش التحرير الشعبي و21 طائرة مقاتلة وثلاث سفن حربية للمشاركة في مناورات عسكرية مشتركة بشرق روسيا. وكانت هذه هي المرة الأولى التي ترسل فيها الصين قوات جوية وبرية وبحرية للمشاركة في التدريبات العسكرية الكبرى، التي أشرف عليها بوتين شخصيا.


لكن من غير المرجح أن يربط شي بلاده بروسيا بشكل أوثق مما فعل في شباط/ فبراير، عندما أعلن عن صداقته اللامحدودة.


وقال لي مينجيانغ، المتخصص في العلاقات الدولية للصين في جامعة سنغافورة الوطنية: "لا أتوقع حقا أي نوع من التصريحات الجديدة التي سيصدرها شي جين بينغ والتي من شأنها أن تعتبر بمثابة دعم استراتيجي أكبر لروسيا. أتوقع أن تتراجع الصين عما قيل".

 

النقاش (1)
اسامة
الخميس، 15-09-2022 06:27 ص
الصين ليست في وارد الاشتراك .. واذا الغرب يعتبر سواء انسحاب او اعادة تشكيل للقوات الروسية .. فهذه علامة من علامات التوتر عندهم .. عموما للغرب اسلوب معين في العداء لاي بلد .. ينقسمون الى عدة اقسام .. قسم يهاجم بضراوة كما تفعل امريكا في اوكرانيا ضد روسيا .. وقسم داخل امريكا يعارض او شبه معارض ..واوربا تسوف وتبرز شعور بعدم الرضا .. في الواقع كلهم متفقين على التدمير .. لكن لا يريدون ان يشعروا الضحية بالتكتل ضدها فتندفع لامور لا يريدونها كأن يستعمل الروسي اسلحة دمار شامل .. سياسة خنق الضحية مع ابقاء بصيص من امل حتى تخور قواها ،تنهار .. وهكذا فعلوا مع العراق ومع ازمات اخري ..