صدمات وانتحار جنود أمريكيين عادوا من العراق وأفغانستان

جنود أمريكيون عانوا من صدمات ومنهم من قام بالانتحار بعد عودتهم من العراق وأفغانستان وإقرارهم بارتكاب فذائع بحق المدنيين هناك.


لا يمر يوم إلا وأخبار انتحار وإدمان وجرائم ومتلازمات المحاربين الأمريكيين القدامى ممن خدموا في العراق وأفغانستان تتصدر النشرات الإخبارية.

 

"أبي.. أنا آسف، لقد حاولت طلب المساعدة ولم يساعدني أحد".. بهذه الكلمات تمتم المعاون الطبي ديفيد جوزيف رامزي في أذن والده وهو مضرج بدمائه، بعد أن أطلق النار على نفسه داخل منزله، قبل أن يفارق الحياة، وذلك بعد أسبوعين فقط من عودته من العراق.


عام 2006، وفقا للبي بي سي، فالصدمات النفسية وحالات الانتحار ليست أول آثار الحروب، ولن تكون آخرها. يلخصها تسجيل 119 حالة انتحار أسبوعيا، بواقع 17 حالة يوميا، أغلبها لجنود تتراوح أعمارهم بين 20 - 24 عاما، خدموا في العراق وأفغانستان، بحسب محطة "سي بي س" الأمريكية.

 

اقرأ أيضا: زيادة كبيرة في معدل انتحار جنود الجيش الأمريكي
 

ومجموع العسكريين الذين قتلوا في العراق وأفغانستان، بحسب الإدارة الأمريكية هو 7000 جندي وضابط، إلا أن الذين قضوا انتحارا يعادل أربعة أضعاف ذلك، وفقا لمعهد "واتسون" للشؤون الدولية.

 

فيما تكشف دراسة لكلية الطب بجامعة هارفرد، بأن 14% من الجنود فكروا بوضع حد لحياتهم، و5.3% منهم خططوا للانتحار، و2.4% قاموا بالفعل بمحاولة أو أكثر للانتحار، لأن نسبة الشعور بالاكتئاب بين العسكريين أعلى بخمسة أضعاف من نظيراتها بين المدنيين.

 

أما اضطرابات ما بعد الصدمة، فأكثر بـ 15 ضعفا، وفقا لشبكة "سي أن أن" الأمريكية.

 

"المشاهد المروعة في أذهان الجنود يستحيل محوها، فدرجة الإحباط هائلة، ومحاولات الانتحار فاقت المعدلات"، هكذا قال المحلل النفسي سكوت سوايم، وهو جندي سابق في الجيش الأمريكي.


أما عن قيادة الجيش الأمريكي، فقد طردت أكثر من 22 ألفا من قدامى المحاربين في العراق وأفغانستان بسبب "اضطراب السلوك"، بدلا من علاجهم أو إحالتهم على التقاعد، بحسب صحيفة "واشنطن تايمز".


ويؤكد الباحث الأمريكي "جو ماكاي"، أن هؤلاء الجنود قد أصابهمُ الذعر والهلع لما شاهدوه، وما أجبروا على فعله في العراق وأفغانستان.


صدمة القصف، وإجهاد الحرب، و"اضطراب ما بعد الصدمة النفسية"، كلها عوامل أسفرت عن إدمان العائدين على الكحول والمخدرات، وانخراطهم في جرائم جنائية وأخلاقية لا تحصى، فيما أنهى كثير منهم حياته انتحارا.


ثلث الجنود الأمريكان العائدين من العراق وأفغانستان للفترة بين 2001 - 2005 عانوا من اضطرابات نفسية، ومن أمراض عقلية، ولا سيما الشباب منهم، ما بين 18 - 24 عاما، بحسب وكالة فرانس برس.


وفي أول دراسة أجراها فريق متخصص بمراقبة الصحة النفسية في الجيش الأمريكي، وشملت 1320 جنديا و447 من عناصر المارينز، بعد مرور ثلاث سنوات على غزو العراق، قد أظهرت إقرار 7% من المارينز و4% من الجنود بأنهم ضربوا أو ركلوا مدنيين عراقيين بما لم يكن ضروريا.

 

فيما قال 12% من المارينز و9% من الجنود بأنهم ألحقوا أضرارا أو دمروا ممتلكات عراقية عندما لم يكن الأمر ضروريا أيضا. فيما لم تتطرق إلى الأرقام المتعلقة بقتلهم المدنيين عمدا.

 

النقاش (0)