سياسة تركية

تركيا تندد بقرار أمريكي متعلق برفع حظر الأسلحة عن قبرص

رئيس جمهورية شمال قبرص التركية أدان بدوره قرار واشنطن وقال إنه يعرقل حل القضة القبرصية- جيتي
رئيس جمهورية شمال قبرص التركية أدان بدوره قرار واشنطن وقال إنه يعرقل حل القضة القبرصية- جيتي

نددت وزارة الخارجية التركية، السبت، بتوسيع نطاق قرار اتخذته الولايات المتحدة في أيلول/ سبتمبر 2020 برفع حظر الأسلحة المفروض على قبرص.


كانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلنت، الجمعة، أن وزير الخارجية أنطوني بلينكن رفع قيود تجارة الأسلحة عن قبرص للسنة المالية 2023.


وقالت وزارة الخارجية التركية إن هذا القرار "سيزيد من تعنت الجانب اليوناني من قبرص، ويؤثر سلبا على جهود إعادة تسوية القضية القبرصية".


وذكر البيان أنه "سيؤدي إلى سباق تسلح في الجزيرة، ويضر بالسلام والاستقرار في شرق البحر المتوسط"، داعيا الولايات المتحدة إلى إعادة النظر في قرارها، واتباع سياسة متوازنة تجاه الجانبين في قبرص.

 

اقرأ أيضا: توتر بين تركيا واليونان بسبب "جزر إيجة".. ما علاقة أمريكا؟

وقبرص مقسمة منذ عام 1974، حيث تعترف تركيا بقبرص التركية في شمال الجزيرة، فيما يحظى الجزء الجنوبي منها، والذي يتبع لليونان، باعتراف وتمثيل دولي.

 

بدوره، أدان رئيس جمهورية شمال قبرص التركية أرسين تتار، بشدة، تمديد واشنطن نطاق قرارها بشأن رفع حظر توريد الأسلحة.


وقال تتار في تصريحات له: "بينما تواصل إدارة قبرص الرومية أنشطة التسليح المكثفة ضد تركيا وقبرص التركية التي تراهما عدوا، فإن قرار الولايات المتحدة برفع حظر الأسلحة عنها غير مقبول، وندين بشدة هذا القرار".


وأكد أن قبرص التركية وتركيا تحافظان على موقفهما الإيجابي تجاه حل قضية قبرص.

النقاش (1)
سعد
الأحد، 18-09-2022 07:34 ص
تركيا تحاول الافلات من الخطاف الامريكي لتجد طريقها الى العالمية والطاقة تحديدا .. لكن امريكا مصرة على ابقائها دولة تستجدي الطاقة التي تستنزف مواردها .. هذا عداء سافر لكنها معادلة حكم القوي على الضعيف .. ابوكم السيد مصطفى تفاخر بمجهود الشعب التركي في دحر عدوان الغرب وتحديدا اليونان .. واودع حريتكم الاقتصادية والعلمية والتاريخية بيد الغرب ومسخ الثقافة العثمانية وانهى الخلافة وغير الحروف ولم يجد انسان تركي واحد يقاوم هذا الانحراف .. خرفان استسلمت لعميل .. وقال تركيا لن تتقدم بالتين والزيتون وانما برضوخها للغرب وتمون جارية عندهم .. وهذا ما حصل .. الآن التحرر صعب ويحتاج لمرونة .. ولا خيارات كثيرة امام تركيا .. فلا زالت امريكا الى الآن تملك القرار .. البعض يستعجل رحيلها لكنه لا زال مبكرا جدا .. يا ايها الذين امنوا لا تقنطوا من رحمة الله .. وهنا ايمان وقنوط فايهما يغلب ؟
الأكثر قراءة اليوم