حقوق وحريات

"جولات استفزازية" بالأقصى وتحضير لأكبر اقتحام الأحد المقبل

تحضّر الجماعات الاستيطانية المتطرفة للاقتحام الأكبر في رأس السنة العبرية الأحد المقبل- تويتر
تحضّر الجماعات الاستيطانية المتطرفة للاقتحام الأكبر في رأس السنة العبرية الأحد المقبل- تويتر

بدأت مجموعات من المستوطنين الإسرائيليين في اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم، تحت حماية قوات خاصة مدججة بالسلاح تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي.  

وأوضحت إدارة شؤون المسجد الأقصى، أن "العديد من المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى من قبل باب المغاربة بحماية القوات الخاصة، وقاموا بجولات استفزازية داخل الأقصى، وقام بعضهم بأداء طقوس وصلوات تلمودية داخل المسجد". 

وأكدت في تصريح خاص لـ"عربي21"، أن "الجماعات الاستيطانية المتطرفة تحضر للاقتحام الأكبر في رأس السنة العبرية الذي يوافق 25 أيلول/ سبتمبر الجاري"، منوهة إلى أن قوات الاحتلال المرافقة للمقتحمين لا تسمح لأحد بالاقتراب منهم. 

 

اقرأ أيضا: كاتب إسرائيلي: عدد مقتحمي الأقصى تضاعف 10 مرات 

ولفتت إدارة الأقصى، إلى أن قوات الاحتلال المتواجدة على أبواب المسجد الأقصى، تقوم بتفتيش المصلين القادمين للمسجد وتدقق في هوياتهم الشخصية وتحتجزها. 

ويشهد المسجد الأقصى اقتحامات مكثفة من المتطرفين الإسرائيليين أمس، تلبية لدعوات الجماعات الاستيطانية لاقتحام المسجد الأقصى في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل".  

وبحسب الإعلام العبري، فقد تضاعف عدد المستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى في العقد الأخير لأكثر من 10 أضعاف، ما دفع كاتبا إسرائيليا إلى الادعاء بأن المسجد الأقصى المبارك دخل في "عهد جديد". 

وفي مؤشر على ارتياح الاحتلال على تراكم سيطرته على المسجد الأقصى المبارك، قال نداف شرغاي في مقال بصحيفة "إسرائيل اليوم": "حجر طريق جديد في الوجود اليهودي المتسع في الأقصى؛ لأول مرة منذ حرب 1967، لقد تجاوز السنة، عدد المقتحمين اليهود السنوي للأقصى تخطى الـ 50 ألفا". 


النقاش (2)
محمد غازى
الأحد، 18-09-2022 05:46 م
ما يجرى للأقصى فى ألقدس، هو مخطط صهيونى ، سلطاوى لسلطة أوسلو، سلطة أوسلو عرفات أو أرفات وعباس ألوسواس ألخناس! ما يجرى للأقصى أليوم هو ما جرى للحرم ألإبراهيمى فى ألخليل، ألذى قام فيه مستوطن صهيونى بإقتحامه ساعة صلاة ألفجر وقتل فيه 29 مصليا مسلما، بعدها قام أرفات بتقسيم ألحرم بين أليهود والمسلمين، وهذا ما يجرى ألعمل على إقامته فى ألأقصى كخطوة أولى وبعدها سيتم هدمه وإقامة ألهيكل مكانه!!! هذه ستكون هدية عباس وسلطته لسادته فى تل أبيب. عباس يريد أن يثبت لسادته فى تل أبيب أنه أكرم من أرفات!!!! دقى يامزيكة..........
مصري
الأحد، 18-09-2022 07:57 ص
الكارثة ليست في جيش الاحتلال و لكن في المافيات المغتصبة للحكم في الدول العربية تعمل خنازير حراسة لاسرائيل و تمنعنا من دعم اهلنا في فلسطين و المؤسف ان ذلك وصل لفلسطين اسالوا عباس عن اتفاق الخيانة و العار ضد المقاومة