سياسة دولية

زعماء عرب بجنازة إليزابيث.. وتجاهل بريطاني لدول عدة (شاهد)

مرت جنازة إليزابيث بمراحل عدة منذ وفاة الملكة في الثامن من أيلول/ سبتمبر- جتي
مرت جنازة إليزابيث بمراحل عدة منذ وفاة الملكة في الثامن من أيلول/ سبتمبر- جتي

بدأ الاثنين في العاصمة البريطانية لندن، تشييع جثمان الملكة إليزابيث الثانية، بعد مراسم جنازة دامت نحو 11 يوما.

 

ووصل جثمان الملكة إليزابيث ظهر الإثنين إلى كنيسة ويستمنستر، حيث بدأت مراسم تشييعها، وقرعت أجراس الكنيسة 96 مرة، في إشارة إلى عدد السنوات التي عاشته الملكة.

 

ومنذ ساعات الصباح الأولى، حضر المئات بحثا عن أفضل الأماكن لمشاهدة الموكب الذي نقل نعش الملكة من قصر باكينغهام إلى كاتدرائية (كنيسة) ويستمنستر، رغم درجات الحرارة المتدنية في العاصمة البريطانية.

 

وأعلنت وسائل إعلام بريطانيا قائمة بالحضور الرسميين، الذين سيشاركون في تشييع جثمان الملكة التي توفيت عن عمر يناهز الـ96 عاما.

 

فيما تجاهلت بريطانيا توجيه دعوات إلى عدة دول لحضور الجنازة، بسبب الخلافات السياسية بينهما.

 

بروتوكول اليوم الأخير

 

قبل الساعة الـ11 صباحا بقليل سيتم وضع التابوت المصنوع من خشب البلوط والمغطى بالعلم الملكي مع تاج الإمبراطورية على عربة مدفع، ويقوم بسحبه أفراد من القوات البحرية إلى وستمنستر آبي لحضور جنازتها.


وتنتهي في الساعة الخامسة والنصف بتوقيت غرينتش فترة تسجية جثمان الملكة، بعد أربعة أيام اصطف خلالها مئات الآلاف في طابور أمام نعش أطول ملوك بريطانيا جلوسا على العرش في قاعة وستمنستر التاريخية بلندن.

 

وبعد القداس في وستمنستر آبي، سيُنقل نعش الملكة إلى وندسور حيث ستُدفن لاحقا مع الأمير فيليب الذي جمعها به رباط الزواج على مدى 73 عاما.


وسيمثل ذلك نهاية فترة الحداد في أنحاء بريطانيا، على الرغم من أن حداد الأسرة المالكة سيستمر لسبعة أيام أخرى.

 

حضور عالمي وعربي

 

سيكون من بين ألفي شخص تجمعوا للمشاركة في الجنازة نحو 500 من زعماء العالم من بينهم الرئيس الأمريكي جو بايدن، ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، بالإضافة إلى زعماء عرب.

 

ومن المفترض أن يشارك قادة عرب في الجنازة، هم: ملك الأردن عبد الله الثاني، وملك البحرين حمد بن عيسى، وأمير قطر تميم بن حمد، وسلطان عمان هيثم بن طارق، والرئيس الإماراتي محمد بن زايد.

 

فيما قررت الدول العربية الأخرى المشاركة بإرسال موفدين عن زعمائها، فخلافا لأنباء مشاركة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ممثلا عن والده الملك سلمان، قالت وسائل إعلام بريطانيا إن ابن سلمان لن يحضر، وسيشارك عوضا عنه وزير الدولة الأمير تركي بن محمد بن فهد.

 

ومن الكويت سيشارك ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الصباح، فيما سيشارك عن المغرب مولاي رشيد شقيق الملك محمد السادس.

 

وقررت مصر إرسال رئيس الوزراء مصطفى مدبولي إلى حضور الجنازة، فيما سيشارك أيضا نظراؤه الجزائري أيمن عبد الرحمن، والفلسطيني محمد اشتية، واللبناني نجيب ميقاتي، على أن يشارك من السودان رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان.

 

وسيحضر الجنازة أيضا ابن وبنت ولي العهد الحالي الأمير وليام وهما الأمير جورج (تسعة أعوم) والأميرة شارلوت (سبعة أعوام).

 

اقرأ أيضا: تأجيل أول لقاء دبلوماسي كبير بين ليز تراس وجو بايدن
 

دول مستبعدة

 

قررت بريطانيا استبعاد دول من حضور الجنازة، إذ لم توجه أي دعوة لقادة: روسيا، وأفغانستان، وبورما، وسوريا، وكوريا الشمالية.

 

والأسبوع الماضي ندّدت وزارة الخارجية الروسية بسلوك "غير أخلاقي" و"تجديفي" للمملكة المتحدة تجاهها، وذلك بعدما قرّرت لندن عدم توجيه دعوة لروسيا لحضور الجنازة

 

أما الصين فستشارك في الجنازة، لكن السلطات البرلمانية البريطانية حظرت مشاركة أي من قادتها في إلقاء النظرة الأخيرة على نعش الملكة في قاعة وستمنستر.

 

الملك تشارلز يخاطب الشعب

 

وجه الملك تشارلز الشكر للشعب البريطاني ومختلف شعوب العالم، يوم الأحد، على رسائل التعاطف التي قدموها بعد وفاة والدته الملكة إليزابيث.


وقال الملك تشارلز، الذي جاب المملكة المتحدة منذ وفاة والدته، في بيان: "على مدى الأيام العشرة الماضية، تأثرت أنا وزوجتي بشدة برسائل التعزية والدعم العديدة التي تلقيناها من هذا البلد ومن جميع أنحاء العالم".


وأضاف: "في لندن وإدنبرة وهيلزبورو وكارديف، تأثرنا بدرجة لا توصف بكل من تحمل عناء المجيء والتعبير عن تقديره للجهود التي بذلتها والدتي العزيزة، الملكة الراحلة، طوال حياتها".


ومضى يقول: "بينما نستعد جميعا لوداعها الأخير، أردت ببساطة أن أغتنم هذه الفرصة لأقول شكرا لكل هؤلاء الأشخاص الذين لا حصر لهم والذين قدموا مثل هذا الدعم والراحة لعائلتي ولي في هذا الوقت الحزين".

 

 

 

النقاش (3)
فالتذهبوا جميعا وبلا إستثاء إلى جهنم معها وبئس المصير.
الإثنين، 19-09-2022 07:03 م
فالتذهبوا جميعا وبلا إستثاء إلى جهنم معها وبئس المصير.
محمد غازى
الإثنين، 19-09-2022 02:00 م
كل ألتحية وألإحترام للمعلق على ألحيفاوى على تعليقه ألرائع ألذى وصف ألعرب ألذين حضروا ألجنازة بما يستحقونه من تحقير. بريطانيا عدوة ألعرب ألأولى، ألتى أصدرت وعد بلفور ألذى دمر فلسطين وأقام دولة صهيونية، لا زالت تقتل بالفلسطينيينوتتآمرعلى كل ألعرب وتحتقرهم!!!
علي الحيفاوي
الإثنين، 19-09-2022 09:50 ص
أعتقد أنه من العار أن يحضر زعماء عرب جنازة ملكة بريطانيا التي تآمرت على العالم العربي وخدعت الشريف حسين وخانت تعهداتها له، وجزئت مع المستعمر الفرنسي العالم العربي وزرعت في قلبه دولة الإستعمار الصهيوني، وقتلت عشرات الآلاف من المناضلين العرب، وسرقت ثروات العرب، ولم تزل تدعم إسرائيل وترفض تقديم إعتذارها للشعب الفلسطيني والعربي للدور القذر الذي لعبته ضد العرب والذي لم يزالوا يعانون منه أجيال بعد أجيال. أليس من العار أن يحضر أولئك الفاسدين العهرة جنازة من تمثل هذا العدو البريطاني المجرم؟ إنهم لا يمثلوني ولا يمثلون ملايين العرب الشرفاء الذين ينتمون لأمتهم وشعبهم ولن يغفروا لبريطانيا إجرامها فحق أمتنا.