قضايا وآراء

تركيا ونظام الأسد وسراب التطبيع

أحمد موفق زيدان
عربي21
ربما يكون العنوان صادماً للبعض، ولكن تلك قراءتي، وإن كان الجزم في عالم السياسة غير وارد، ولكنها على الأقل قراءة، تماماً كما أن الجزم في عالم الصحافة ببداية المقال غير واردٍ أيضاً، وذلك بغية السماح للقارئ في أن يجمع ويهضم الأدلة والبراهين حتى يخلص بنفسه أو مع الكاتب إلى ما خلص إليه، لكن ربما سأجعل هذا المقال شاذاً عن القاعدة السياسية والصحافية.

لم تمض سوى أيام على الكشف عن لقاء رئيس المخابرات التركية حاقان فيدان مع مدير الأمن الوطني لعصابات الأسد علي مملوك، الذي كان في موسكو وليس في دمشق، كما نشرت رويترز، حتى نفّذ الطيران المسير التركي غاراته على بلدة "قرموغ" في "عين العرب"، مستهدفاً قائداً لمليشيات قسد الكردية، المطلوب بقوة للجيش التركي، والذي كان يتخفى في موقع مشترك لمليشيات الأسد، مما أدى إلى مقتله، فكانت رسالة تركية واضحة أن النظام لا يمكن له أن يخدعها، فيبتعد عن مليشيات قسد سراً خلال مفاوضاته معها، بينما واقعاً وفعلاً يتعاون معها، وكشف أيضاً عن أن فجوة الثقة لا تزال بعيدة بين الطرفين (تركيا والنظام السوري).

فالظاهر أن النظام السوري يسعى إلى انتزاع تعهد تركي بانسحاب قواته من شمال سوريا وشمال غربها، وهو أمرٌ مستحيل في السياسة التركية، إن كان بعد الاستثمار الكبير الذي استثمرته هناك، أو بسبب وجود مليشيات قسد التي تراها تركيا أكبر مهدد أمني لأمنها القومي، ويعزز هذا الرأي الدعم الغربي العسكري الأمريكي والفرنسي لمليشيات قسد، ومن ثم فقد ربطت تركيا سحب قواتها من سوريا، بسحب القوات الأجنبية بما فيها الإيرانية منها، مع عدم الإشارة للقوات الروسية، وهو تعليق على مستحيل، ولا يمكن تحقيقه، في ظل ما نشهده من مصالح كل هذه القوى في سوريا.
النظام السوري يسعى إلى انتزاع تعهد تركي بانسحاب قواته من شمال سوريا وشمال غربها، وهو أمرٌ مستحيل في السياسة التركية، إن كان بعد الاستثمار الكبير الذي استثمرته هناك، أو بسبب وجود مليشيات قسد التي تراها تركيا أكبر مهدد أمني لأمنها القومي،

ما تسرّب من محاضر المفاوضات، وما تسرّب من التصريحات الرسمية التركية، فإن أنقرة تصر على إعادة اللاجئين السوريين، وهي عودة لا يريدها النظام السوري، الذي كان يتحدث منذ اليوم الأول عن هندسة ديمغرافية، ونحن نرى كيف ردّت عصابات الأسد على الطلب الرسمي اللبناني في إعادة اللاجئين الموجودين في لبنان، فوضعت تشديد شروط قاسية على هذه العودة مما منع إعادة كثير منهم. وعززت شروط النظام السوري للعودة بالاستيلاء على أملاك اللاجئين؛ استحالة العودة، التي تعززت كذلك بإصرار تركيا على ضرورة إعادة البيوت والأراضي للاجئين، وهو أمر مستحيل في العرف الأسدي، لا سيما ونحن نرى التغيير الديمغرافي والجغرافي في ريف دمشق، بإشراف مليشيات الحرس الثوري الإيراني والمليشيات الطائفية الأخرى، وهي فرصة كانت إيران تنتظرها طويلاً.

الواضح أن الطرف التركي الذي يدرك ويعي تماماً حرج الموقف الروسي في أوكرانيا، وحرج موقفه من ثم في سوريا لانشغاله في معارك كييف، فقد أراد التسهيل على الرئيس الروسي بتقديم تنازلات ظاهرية في سوريا، ولكنه مع هذا يدرك تماماً بأن الطرف السوري لن يتجاوب معه، مما يجعل الكرة في الملعب السوري والروسي، على أمل أن يتمكن التركي من انتزاع تنازل روسي بملء بعض الفراغ الذي سيخلفه رحيل الروسي من سوريا، إن هو قرر تحت ضغط الحدث الأوكراني، لا سيما وأن هذا الانسحاب قد حصل بالفعل، إن كان على صعيد منظومة إس 300 أو على صعيد سحب طائرات مقاتلة ومروحية من مطار القامشلي.
لدى توسيع زاوية الرؤية تجاه التطبيع مع العصابة الأسدية، يأتي فشل التطبيع العربي معها، وقد ظهر ذلك بإحباط السعودية حضور الأسد القمة العربية في الجزائر، وحين طرحت الجزائر حضور وزير خارجيته، وإمكانية إجرائه لقاءات على هامش القمة دون المشاركة فيها، كان الصدّ العربي قوياً، وهددت دول الخليج بمقاطعة القمة ذاتها

لدى توسيع زاوية الرؤية تجاه التطبيع مع العصابة الأسدية، يأتي فشل التطبيع العربي معها، وقد ظهر ذلك بإحباط السعودية حضور الأسد القمة العربية في الجزائر، وحين طرحت الجزائر حضور وزير خارجيته، وإمكانية إجرائه لقاءات على هامش القمة دون المشاركة فيها، كان الصدّ العربي قوياً، وهددت دول الخليج بمقاطعة القمة ذاتها. ولهذا الموقف مبرراته، فقد رأت دول الخليج أن النظام لا يمكن له أن يتخلى عن إيران ومليشياتها الطائفية، فضلاً عن دخوله الآن في لعبة خطيرة، وهي لعبة الاتجار بالكبتاغون والمخدرات وإغراق دول كالأردن والخليج بها، مما دفع "سي إن إن" إلى وصف الرياض بعاصمة الكبتاغون في الشرق الأوسط، وهي الحبوب القادمة من مناطق النظام السوري للفتك بجيل الشباب الخليجي.

ولدى توسيع زاوية الرؤية نجد أن التطبيع مع العالم الغربي أشد صعوبة، وفي أحسن الأحوال سيكون تطبيعاً على مستوى أمني غير معلن. فقد ظهر تقرير اللجنة الدولية الخاصة التابعة للأمم المتحدة في 54 صفحة، وهو يحذر من عودة اللاجئين إلى مناطق نظام الأسد، ويعتبر الوضع فيها لا يطاق، فضلاً عن عمليات القتل والإعدام والاختفاء التي تجري للعائدين إلى هناك، ورصد لأول مرة تقرير الأمم المتحدة دوراً روسياً في قتل المدنيين في سوريا.

وترافق هذا مع تقرير وكالة الصحافة الفرنسية عن التعذيب في مسالخ عصابات أسد، وغرف الملح، كما تزامن ذلك مع ما سرّبه المساعد الأول المنشق الذي كان يخدم في سجن حلب عن التعذيب في السجن، وقتل المئات من المعتقلين ودفنهم في باحات السجن، وهو الأمر الذي ذكر بجرائم العصابة الأسدية منذ سطوتها على السلطة منذ نصف قرن، وهي المصرة على الاستمساك بتلك الممارسات.
العودة بالنسبة للسوريين اللاجئين هي الذل، والقتل والانتقام والثأر منه، أما عودة الدول والتنظيمات للنظام السوري فتعني بالنسبة له أنه كان على حق، وأنها كانت على باطل، وأنها هي من غرّرت بالشعب السوري على حدّ زعمه، طوال سنوات التدمير في سوريا


قافلة النور التي أعلن عنها مجهولون، وبغض النظر عن أهدافها وسياقاتها، ولكنها عكست حقيقة واحدة، وهي أن الشعب السوري غير مستعد للعودة إلى مناطق النظام السوري، حتى لو عاد إليها الآخرون من دول وتنظيمات. فالعودة بالنسبة للسوريين اللاجئين هي الذل، والقتل والانتقام والثأر منه، أما عودة الدول والتنظيمات للنظام السوري فتعني بالنسبة له أنه كان على حق، وأنها كانت على باطل، وأنها هي من غرّرت بالشعب السوري على حدّ زعمه، طوال سنوات التدمير في سوريا.

ولعل تعليق صحيفة الوطن الرسمية الأسدية على استئناف حماس لعلاقاتها مع العصابة الأسدية خير دليل على تلك العقلية، حين قالت: "من الواضح أن الدولة السورية ليست بوارد الرفض أو القبول، حماس ليست دولة ليتم تبادل سفراء معها، هي مجرد تنظيم يجب النظر إليها من هذا الباب لا أكثر".. إلى أن تقول الافتتاحية: "لا تقرؤوا بيانات حماس التي عادت للتغني بالدولة التي دعمتها واحتوت قيادتها قبل أن تتلقفهم فنادق قطر للمقاومة والصمود، بل اقرؤوا في الصمت السوري ففيه لغة أكثر بلاغة وتحديداً عندما يكون الحديث عن دولة مقابل تنظيم".

 


النقاش (2)
من الحي و من الميت ؟
الثلاثاء، 20-09-2022 01:30 ص
مقارنة بسيطة كيف كان ينظر أكثر من مليار مسلم إلى إيرانستان و حزبها و كيف أصبح ينظر إليها الآن ؟ لم يمت الشعب السوري بل هؤلاء الذين في قلوبهم مرض لقد قتلوا أنفسهم بأيديهم و إلى الأبد
adem
الإثنين، 19-09-2022 11:26 م
شكرا على المقال السؤال المطروح ما الحلّ المثالي الواقعي لمأساة الشعب السوري ؟ بعيدا عن تركيا ، الغرب ، روسيا و بدرجة أقلّ إيران ؟ أمنيا و سياسيا ؟ بعيدا عن العاطفة ؟ ما هي أوراق قوّة أحرار سوريا على طاولة لئام من ذكرتم !؟ الأمر في غاية التعقيد ، لا نصير لكم بعد الله تعالى إلّا أحد تلك الأطراف التي ذكرتموها و التي تمنعكم ضبابية تقديراتكم من حسن قراءة مواقفها . حفظ الله سوريا و أحرارها .