سياسة عربية

صنداي تايمز: "جزار طهران" يزور نيويورك دون عقاب

لن يلتقي رئيسي أي مسؤولين أمريكيين خلال الزيارة - جيتي
لن يلتقي رئيسي أي مسؤولين أمريكيين خلال الزيارة - جيتي

انتقدت صحيفة "صنداي تايمز" زيارة الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، إلى نيويورك لحضور جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة، قائلة إن "جزار طهران" يواجه عقابا رمزيا على جرائم "قتل جماعي".


وبحسب ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن تقرير لماثيو كامبل، تقول الإيرانية زارا أفشاري، التي ترتدي جهازا للمساعدة على السمع، وحذاء طبيا بسبب التعذيب الذي تعرضت له في إيران، إن "الجزار" أصبح اليوم رئيسا لإيران.


وتقول أفشاري إنها سجنت وزوجها، وابنتها البالغة من العمر عامين، التي كانت ترى أبويها معصوبي العينين بين جلسات التعذيب، قبل أن تفر العائلة إلى بريطانيا في عام 1991.


وتابعت الصحيفة: "تقول أفشاري، 66 عاما إنه عندما أطلق سراح ليلى بعد شهرين لتقيم مع جدها وجدتها استمرت في محاولة عصب أعين رفقائها في اللعب، حيث كانت تعتقد أن ما يحدث لوالديها لعبة. وبعد أربعة أعوام فرت زارا وابنتها إلى بريطانيا".

 

اقرأ أيضا: فرنسا عن اتفاق النووي: قدمنا أفضل عرض لإيران وهو نهائي

ولم يفلح الزوج في الخروج من إيران فقد كان واحدًا من 30 ألف سجين تم شنقهم في عام 1988 بناءً على أوامر مما يسمى "لجنة الموت" برئاسة إبراهيم رئيسي، الملقب بـ "جزار طهران"، الذي أصبح الآن رئيسا لإيران، بحسب التقرير.


ويتابع: "إن ضحاياه يشعرون بالفزع من أن قاتلًا مثله، لم ينكر أبدًا مسؤوليته عن عمليات الإعدام، ووصفها بأنها أحد الإنجازات التي يفتخر بها النظام سمح له بدخول الولايات المتحدة والأمم المتحدة".


ويضيف: "الكثير من الأمريكيين يتفقون مع ذلك الرأي". وقال مايكل موكاسي، المدعي العام السابق في عهد الرئيس جورج دبليو بوش: "رئيسي قاتل بدم بارد، ليس هناك شك في ذلك لقد أذن مباشرة بارتكاب جرائم قتل".


من جانبه، قال الرئيس الإيراني، الاثنين، إنه لن يجتمع مع المسؤولين الأمريكيين خلال مشاركته في اجتماعات الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة.


جاء ذلك بمؤتمر صحفي عقده في مطار مهر آباد الدولي بالعاصمة طهران، قبيل مغادرته إلى نيويورك في زيارة تستغرق 5 أيام، وفق وكالة إرنا المحلية.


وأوضح رئيسي أن الزيارة تأتي تلبية لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش للمشاركة في اجتماعات الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة.


وأضاف: "على هامش الاجتماعات سألتقي مع بعض رؤساء دول العالم، ولا اجتماعات أو مفاوضات مع المسؤولين الأمريكيين".


وأكد رئيسي أنه سيلتقي خلال زيارته مع مجموعة من الإيرانيين المقيمين في الولايات المتحدة وبعض الشخصيات التي طلبت لقاءه.


النقاش (0)
علي الحيفاوي
الإثنين، 19-09-2022 10:17 م
جريدة الصندي تايمز لا يوجد لها أي مصداقية وإحترام. متى وصفت جزارين تل أبيب الصهاينة بالجزارين وقد إرتكبوا أفظع الجرائم والمذابح ويمارسون التمييز العنصري وطردوا أكثر من 75% من الشعب الفلسطيني من وطنه وبيوته وأملاكه وسرقوها وحرموهم من حقهم في العودة لآنهم ليسوا يهود؟ يجب تعرية هؤلاء المنافقين الذين جزء من آلة الإعلام الصهيوني حول العالم لغسل عقول البشر. ولكنهم لا يخدعون سوى الأقلية من المغفلين والغير مطلعين في القرن الحادي عشر. لقد أصبحوا عراة في دعايتهم وسياستهم العنصرية الإستعمارية المتخلفة.