حول العالم

مشهد مذهل لصاعقة برق داخل قوس قزح مزدوج (شاهد)

صاعقة برق قوس قزح
صاعقة برق قوس قزح

نجح مصور أمريكي في توثيق مشهد نادر وفريد لصاعقة برق داخل قوس قزح مزدوج، مستفيدا من مكان إقامته الواقع على مسافة قريبة من سلسلة الجبال الزرقاء بولاية فيرجينيا الأمريكية، ما يوفر لديه إطلالات خلابة على الطبيعة.


وبفضل المنطقة المعروفة بالعواصف والمناظر الطبيعية المذهلة، فقد نجح المصور الأمريكي جيسون رينهارت في صقل مهاراته في التصوير الفوتوغرافي، وأصبح بارعًا في تمييز الظروف الجوية التي ستمنحه أفضل نتائج للتصوير.


وتمكن رينهارت من توثيق لحظة ضرب صاعقة برق، ظهرت متمركزة كلّيًا أسفل قوس قزح مزدوج، وحدث المشهد بأكمله وقت غروب الشمس.

 

 

Une publication partagée par Jason Rinehart (@hartlight_photography)

 


وفي مقابلة مع "سي إن إن"، قال رينهارت: "أعيش في مكان فريد من نوعه لالتقاط الطبيعة الأم في أفضل حالاتها، مع سهولة الوصول إلى العديد من نقاط المراقبة عالية الارتفاع، والتي لا يستطيع المصورون الآخرون الوصول إليها في مناطق أخرى".


وأشار المصور الأمريكي إلى أن معرفة البيئة المحيطة بك تعد جانبًا مهمًا من جوانب الإبداع، إضافًة إلى الصبر والاستعداد واقتناص الفرصة، ما ينتج عنه مزيج رائع كما حدث معه ذلك اليوم، عندما التقط قوس القزح المزدوج وقت غروب الشمس، والذي تبعته صاعقة البرق.


واستعمل رينهارت كاميرا التصوير الخاصة به، من طراز "كانون 6D"، وبدأ التصوير في الوضع المستمر، كما يفعل عادة عند تصوير صواعق البرق، بحسب ما ذكر.


ويتابع: "عرفت على الفور عندما بدأ قوس قزح في التشكلّ بالسماء أنّ هذه ستكون لحظة مميزة للغاية".


وفي تلك اللحظة، يتذكر رينهارت أنه شعر كما لو أنّه "كان بالضبط حيث كان من المفترض أنّ يكون، في الوقت المناسب لالتقاط هذه اللحظة المثالية"، على حد وصفه.


وفي ذلك اليوم، كان المصور في طريقه إلى المنزل، ويراقب خرائط الرادار بسيارته عندما لاحظ أن عاصفة في طريقه ستضرب المنطقة عند غروب الشمس مباشرة.


ويسترجع رينهارت ما حدث ذلك اليوم قائلاً: "بينما كنت أقود سيارتي إلى المنزل في شهر يوليو الماضي، كنت أراقب خرائط الرادار التي تتعقب خط العواصف فوق ولاية فرجينيا الغربية".


ويتابع رينهارت: "أخذت معداتي من منزلي وتوجهّت في الوقت المناسب إلى الطريق المشجّر Blue Ridge Parkway، أي مكاني المفضل، لمشاهدة السحب الصدفية التي كانت تتّجه نحوي".


ويضيف: "بمجرد أن وصلت السحب الصدفية، والتي أجبرتني على الاحتماء داخل سيارتي لمدة 20 دقيقة مع مرور العاصفة، كان بإمكاني رؤية غروب الشمس بلونه البرتقالي النابض بالحياة، وفي الوقت ذاته اللون الوردي الذي يضيء الجزء الخلفي من خط العواصف".


ويتذكر قائلًا: "توقف المطر في الوقت المناسب تمامًا، حيث بدأ قوس قزح المذهل في التكونّ أمامي مباشرة".


ويشير المصور الأمريكي إلى أنّه سبق وأنّ وثق قوس القزح بهذا المكان، إلا أنّه لم يسبق له رؤية أحدها بهذه الألوان الساطعة والنابضة بالحياة.


ويضيف: "كان مشهدًا يأخذ الأنفاس، وكوني مصورًا فوتوغرافيًا، فإن معرفة حقيقة أنني وثقت مشهدًا مميزًا للغاية هو شعور لا يوصف".

0
النقاش (0)