سياسة عربية

جنرال أمريكي: روسيا فشلت في السيطرة على أجواء أوكرانيا

ذكر الجنرال أنه يتحدث مع قائد القوات الجوية الأوكرانية كل أسبوعين- جيتي
ذكر الجنرال أنه يتحدث مع قائد القوات الجوية الأوكرانية كل أسبوعين- جيتي

أكد قائد القوات الجوية الأمريكية في أوروبا، الجنرال جيمس هيكر، الإثنين، أن إسقاط القوات الأوكرانية لـ55 طائرة روسية خلال الصراع المستمر منذ نحو سبعة أشهر، تسبب في إفشال أي تفوق جوي روسي.


ولفت هيكر إلى أن "القوات الجوية الأوكرانية الصغيرة تفتقر إلى القدرة على السيطرة، مما يخلق وضعا يتورط فيه الجانبان في صراع طويل الأمد ينتج عنه إصابات على الأرض".


ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن هيكر قوله: "هذا ما يحدث في أوكرانيا حاليا.. الكثير من الضحايا، لأنه لا يوجد تفوق جوي على جانبي الصراع".


وعندما بدأت روسيا هجومها على أوكرانيا في شباط/ فبراير الماضي، كانت هناك توقعات بين العديد من المسؤولين الأمريكيين بأن موسكو ستحقق مكاسب سريعة على الأرض وترسخ هيمنتها الجوية.


وكان فشل الجيش الروسي في القيام بذلك موضوعا في المؤتمر السنوي لرابطة القوات الجوية والفضائية، الذي يجمع كبار مسؤولي القوات الجوية من جميع أنحاء العالم.


وقال الجنرال هيكر إن القوات الجوية الروسية تعثرت منذ البداية عندما فشلت في تدمير الدفاعات الجوية الأوكرانية التي أسقطت طائراتها بواسطة أنظمة صواريخ أرض-جو أوكرانية من طراز SA-10 وSA-11.

 

وأضاف: "دفع ذلك الروس إلى تعديل تكتيكاتهم من خلال إطلاق صواريخ كروز بعيدة المدى من قاذفات تحلق فوق الأراضي الروسية وخارج نطاق الدفاعات الجوية الأوكرانية".

 

اقرأ أيضا:  4 مناطق أوكرانية تتجهز للانضمام لروسيا.. وكييف تتوعد

 

وذكر الجنرال الأمريكي أن الولايات المتحدة تقدم تحذيرات من تلك الضربات الصاروخية الروسية قبل وقت من وقوعها، لمساعدة الأوكرانيين.


كما زودت الولايات المتحدة أوكرانيا بصواريخ "HARM" التي تكشف رادار العدو، والتي يطلقها الأوكرانيون من طائراتهم من طراز MiG-29 وSu-27 من الحقبة السوفيتية.


ووفقا لهيكر فإن ما لا يقل عن 80 في المئة من القوات الجوية في كييف سليمة.

 

وذكر الجنرال أنه يتحدث مع قائد القوات الجوية الأوكرانية كل أسبوعين.


وتشجع الولايات المتحدة الدول الأوروبية التي ورثت أسلحة من الحقبة السوفيتية على إرسال المزيد من أنظمة SA-10 وSA-11 إلى أوكرانيا.

 

لكن قدرة موسكو على ضرب أوكرانيا بصواريخ كروز بعيدة المدى كانت بمثابة إحباط هائل للقادة الأوكرانيين، الذين كانوا يناشدون الحصول على الأنظمة بعيدة المدى، مثل نظام الصواريخ التكتيكية للجيش ATACMS، الذي يبلغ مداه حوالي 190 ميلا.


وتمنع إدارة الرئيس الأمريكي، حو بايدن، توفير صواريخ "ATACMS" بعيدة المدى، خوفا من أن يؤدي ذلك إلى حرب أوسع مع روسيا.


ولم يقرر مسؤولو بايدن بعد ما إذا كانوا سيزودون أوكرانيا بالطائرات ويدربون الطيارين الأوكرانيين على تشغيلها وصيانتها.


وقال مسؤولو سلاح الجو إن الأمر قد يستغرق عامين إلى ثلاثة أعوام لتزويد الأوكرانيين بطائرات إف-16 الأمريكية، إذا تم اتخاذ قرار سياسي في واشنطن بإرسالها، وفقا للصحيفة.

 

النقاش (1)
أبو العبد الحلبي
الأربعاء، 21-09-2022 09:09 ص
حين طلب رئيس أمريكا أبو حسين " بركه حسين أبو عمامة " و وزير خارجيته جون كيري من بوتين إرسال جيشه إلى سوريا في عام 2015 لمنع سقوط بشار ، وافق بوتين على ذلك مقابل شروط (منها) : 1) تغطية نفقات الجيش الروسي في سوريا ، فقبل الأمريكان هذا الشرط و أمروا سفهاء الأعراب بأن يدفعوا الأموال و لا يزال الأمر سارياً و الدفع مستمراً . 2) عدم تزويد ثوار سوريا بمضادات طيران ، فقبل الأمريكان هذا الشرط أيضاً " فمنعت أمريكا الكيانات المحيطة بسوريا و منعت أسواق تهريب السلاح من بيع مضادات طيران للثوار" مما أتاح للطيران الروسي المجرم الهمجي أن يأخذ راحته في قتل المدنيين و تدمير بيوتهم و تهجيرهم . نتيجة لقلة العقل لدى زعماء روسيا ، و منهم بوتين ، باعوا للشعب أوهاماً حين قالوا أن جيشهم قام بتجريب أسلحة جديدة فقد ذكر وزير الدفاع "شويجو" مثلاً أنهم جربوا ما يزيد عن 320 سلاح جديد في سوريا . الأوهام أو الأكاذيب هي أن هذه التجارب كانت على شعب و ثوار ليس لديهم أسلحة ذات قيمة . كانت أوكرانيا ساحة اختبار حقيقية لهذا الجيش "المكتسب للخبرة بتجارب سورية !!" فتبين أنه كان مخدوعاً بما يشبه تدرب طفل على سواقة دراجة ليزعم بعدها عن وجود قدرة لديه لسواقة شاحنة ! توجد فوائد كثيرة ، تخفى على الناس ، لثورة شعب سوريا اليتيمة الكاشفة من ضمنها هذه الفائدة " جيش روسي نافخاً عضلاته من سوريا مثل باباي في أفلام الكرتون الذي نفخت عضلاته وجبات السبانخ ! ".