سياسة دولية

حرق للحجاب ومحتجات يقصصن شعرهن في شوارع إيران (شاهد)

محتجات أحرقن الحجاب في مظاهر احتجاجية في البلاد على مقتل الفتاة مهسا- تويتر
محتجات أحرقن الحجاب في مظاهر احتجاجية في البلاد على مقتل الفتاة مهسا- تويتر

قام محتجون بتحدي السلطات لا سيما "شرطة الأخلاق" من خلال قيام بعض المتظاهرات برفع الحجاب، وقص أجزاء من شعر رأسهن، قائلين إن ذلك "أسلوبهم الاحتجاجي" على مقتل فتاة إيرانية.

ويتهم المحتجون شرطة الأخلاق في إيران بقتل الشابة مهسا أميني (22 عاما) عقب توقيفها بداعي عدم التزامها بقواعد الاحتشام، في حين تنفي الشرطة صحة ذلك، وأرجعت الوفاة لـ"أسباب صحية".

 

اقرأ أيضا: احتجاجات مستمرة في إيران وإقرار رسمي بمقتل 3 متظاهرين
 

وانتشرت مقاطع في مواقع التواصل الاجتماعي، لناشطات يصفن أنفسهن بـ"نسويات"، يقمن بخلع الحجاب ثم حرقه، في حين قامت أخريات بقص شعورهن.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ونشرت ناشطة النسوية الإيرانية والصحفية مسيح علي نجاد، عبر حسابها في "تويتر"، فيديو يظهر مجموعة نساء وهن يقمن بقص شعرهن وحرقه والرقص بعدها.

 

وقالت: "نساء إيرانيات يظهرن غضبهن بقص شعرهن وحرق حجابهن احتجاجا على مقتل مهسا أميني على يد شرطة الحجاب".

 

 

 

 

وحظي هذا الأمر بتأييد ودعم شخصيات غربية، من بينها العضو السابق في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، والباحث البروفيسور أشوك سوين، الذي وصفهن بـ"الملهمات".

 

وقال عبر حسابه على "تويتر": "إيرانيات يخلعن حجابهن احتجاجا ويهتفن: الموت للدكتاتور. في جنازة امرأة تبلغ من العمر 22 عاما قُتلت بعد اعتقالها لخرقها الحجاب، هؤلاء النساء ببساطة ملهمات".

 

 

 

 

ووصف متحدث باسم الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل ما حدث للفتاة الإيرانية مهسا أميني، بأنه أمر "غير مقبول"، داعيا إلى تقديم الجناة للعدالة.


وطالب بوريل السلطات في إيران بضمان احترام الحقوق الأساسية لمواطنيها، وعدم تعرض المحتجزين داخل مراكز الشرطة لسوء المعاملة.

 

اقرأ أيضا: القصة الكاملة لوفاة مهسا أميني التي أشعلت الاحتجاجات بإيران
 

من جهتها، اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية أن توقيف أميني وموتها في الاعتقال "صادمان للغاية"، داعية إلى "تحقيق شفاف لكشف كل ملابسات هذه المأساة".

 

وقامت ناشطات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بإطلاق حملة لقص شعرهن أيضا، بتصوير أنفسهن خلال القيام بذلك تعبيرا عن الاحتجاج.

 

 

 

  

ومنذ السبت الماضي، تشهد مدن إيرانية عدة، احتجاجات غاضبة بعد تشييع جثمان الشابة مهسا في مدينة سقز، لتتوسع بعد ذلك.

 

ونفى قائد شرطة طهران، الجنرال حسين رحيمي، مجددا "الاتهامات الظالمة في حق الشرطة"، مضيفا أنه "لم يحصل أي إهمال من جانبنا، لقد أجرينا تحقيقات (…)، وكل الأدلة تثبت عدم حصول أي إهمال أو أي سلوك غير ملائم من جانب عناصر الشرطة، ما حصل حادث مؤسف".

 
النقاش (2)
مسلم
الأربعاء، 28-09-2022 08:54 م
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يحرق مقارات اليونسكيو اللعينة في كل بلد مسلم.
مصطفى محمد
الأربعاء، 21-09-2022 06:38 م
مقتل الفتاة حجة واهية و انما هي اجندة علمانية مدعومة من دول الكفر , انما الحقيقة : هي فشل نظام الملالي في ايران في ترسيخ الدين السليم عن حب و قناعة بدل الاجبار و الاكراه في عقول أجيال متشبعة بالشبهات الغربية و الغرائز الابليسية ما بعد ثورة 79.