سياسة عربية

حصري| مصر تخطط لإقامة منطقة عازلة داخل حدود ليبيا

القصف استهدف قوات تتبع للواء خليفة حفتر كانت تتمركز على بعد نحو 7 كيلومترات من الحدود المصرية- جيتي
القصف استهدف قوات تتبع للواء خليفة حفتر كانت تتمركز على بعد نحو 7 كيلومترات من الحدود المصرية- جيتي

علمت "عربي21" أن مصر تسعى إلى إقامة منطقة عازلة تتجاوز الـ15 كيلومترا داخل الحدود الشرقية لليبيا، بهدف منع تدفق الأسلحة ووقف التهريب داخل الأراضي المصرية.


وكشف الخبير العسكري، عادل عبد الكافي لـ"عربي21"، أن المنطقة العازلة التي تسعى مصر إلى إقامتها داخل الأراضي الليبية تتراوح بين 15 إلى 20 كيلومترا، وتجري من طرف واحد، دون التنسيق مع قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، والتي تسيطر عسكريا على منطقة الحدود الشرقية الليبية.

 

وأوضح أن المنطقة العازلة ستقام عبر حزام ناري جوي، من خلال المراقبة الجوية المستمرة، بحيث يجري التعامل مع أي حالات اقتراب من هذه المسافة، بواسطة الطائرات المقاتلة أو العمودية.

ويأتي ذلك بالتزامن مع قصف جوي مصري تعرضت له قوات تابعة للواء الثامن "حرس حدود"، التابع لقوات خليفة حفتر، ما أدى إلى مقتل عدد من الجنود وتدمير عربات عسكرية مسلحة.


وكانت مواقع وقنوات تلفزة ليبية، قالت، إن سلاح الجو المصري، نفذ الأربعاء قصفا جويا ضد أهداف على عمق 7 كيلومترات، داخل الأراضي الليبية، مستهدفا 6 مركبات عسكرية، ما أدى إلى مقتل 4 جنود من وحدات حرس الحدود التابعة لحفتر.

 

 

وكشفت المواقع أن السيارات العسكرية كانت مُحملة بأسلحة كلاشينكوف، وذخيرة معدة للتهريب.
وأكد الخبير العسكري في معرض تعليقه على القصف المصري قائلا: "المعلومات لدينا أنه لا يوجد أي تنسيق بين الجيش المصري، وحرس الحدود الذي يتبع إلى حفتر في المنطقة الحدودية شرق البلاد، وهم (مصر) يستخدمون حفتر وقواته لحراسة المنطقة الشرقية حتى لا يتدفق السلاح داخل الأراضي المصرية".

 

اقرأ أيضا: روسيا تعود لطرابلس.. هل تخلت عن حفتر وعقيلة بالشرق؟

وشدد على أن "مصر تقوم بحماية الحدود من طرف واحد دون تنسيق وأعلنت ذلك سابقا، دون أن يكون هناك أي إشارة إلى التعاون بينهم وبين قوات حفتر، هم يستخدمون الأخير كحارس أو غفير فقط، للمنطقة الشرقية من الحدود".


وأكد أنه "ونتيجة لغياب أي تعاون أمني أو عسكري، جرى القصف المصري الذي استهدف وحدات من حرس الحدود ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى وتدمير مركبات"، مشيرا في ذات السياق إلى أن "حفتر ما هو إلا ورقة تستخدمها مصر وبعض الدول الأخرى لتحقيق مصالحها".


وقال عبد الكافي، إنه وبعد هذا الحادث، "كان الأجدر بقوات حفتر أن تصدر بيانا توضيحيا بما جرى، وتقدم احتجاجا على القصف، والدفع بأن يكون هناك تنسيق بين الدوريات المصرية والليبية على الحدود، لكن الحدث يعطينا فكرة واضحة عن طبيعة العلاقة بين الطرفين، والتي لا تشهد أي تنسيق أو تعاون".

 

 
النقاش (5)
حنفي الغلبان
الجمعة، 23-09-2022 02:18 م
الحزام الناري الجوي موجود من زمان و اتقتل منه ماسريين و ليبيين كتير من بتوع التهريب لأنهم اعتدو على مهنة حوده و شركاه و ما قسموهاش معاهم و دول دمهم رخيص عند بلحه و صاحبه حفتر. الخبر من ماسر هو لتحذير الخواجات الاوروبيين انهم ما يفوتوش بلعبة التهريب بين ماسر و ليبيا لأنهم يمكن يموتو و تبقى فضيحة في جلاجل يا جدعان !!
كمين الواحات
الجمعة، 23-09-2022 02:15 م
بعيدا عن أطروحات الجهابذة و المتعالمين من مروجى نظرية المؤامرة ، فإن القصف الجوى المصرى لدورية تابعة لحرس الحدود الليبى داخل الأراضى الليبية يأتى فى سياق تداعيات الكشف عن تفاصيل العملية الفرنسية " سيرلى " التى تستهدف بالأساس مكافحة (الإرهاب) العابر للحدود المصرية - الليبية ، و ما يرافقه من تهريب السلاح عبر تلك الحدود ! فما تزال عمليات تهريب السلاح القادم من ليبيا إلى مصر متواصلة ، بينما وسع العسكر فى مصر من نطاق استهدافهم لقوافل التهريب ليمتد إلى داخل أراضى شرق ليبيا بعمق يزيد عن 15 كلم ليعطى الوقت الكافى للطائرات الحربية المصرية المنطلقة من قاعدة " سيدى برانى " العسكرية أقصى غرب البلاد لاعتراض قوافل التهريب قبل وصولها إلى الحدود المصرية ، و تفرقها فى الدروب الصحراوية الداخلية بعد اجتيازها الحدود ! لكن اللافت أن المستهدف فى تلك العملية هى وحدات حرس الحدود الليبى التابعة لقوات (خليفة حفتر) - حليف السيسى فى الحرب على (الإرهاب) - و إذا ثبتت صحة ما روجت له المواقع من أن السيارات العسكرية كانت مُحملة بأسلحة كلاشينكوف ، و ذخيرة معدة للتهريب ، فإن ذلك سيعد مؤشرا واضحا على اختراق مهربى السلاح للميلشيات الموالية لحفتر ، و شراء ذمم تلك الميلشيات بأموال التهريب ، و بخاصة بعد الضوائق المالية التى مرت بها تلك الميلشيات بفعل تراجع التمويل الخليجى لعملية (الكرامة) فى أعقاب جائحة الكورونا عام 2020 م ! إقرأوا تعليقى على خبر نشره موقع عربى 21 بعنوان : ( تحقيق: فرنسا ساعدت مصر بضرب مدنيين بالصحراء الغربية ) .
اسامة
الجمعة، 23-09-2022 06:31 ص
المصريون حفظهم الله عايشين خرافة ازلية سيكولوجية معقدة .. يعتقدون انهم " وطبعا هذا من وحي الشيطان " يعتقدون انهم هم الكل في الكل بمنطقتنا .. وان بقية من دول طبعا غير الاسياد الغرب ومنهم اسرائيل .. مجرد بدوان لا تفك الحرف .. كذه مسخوا على هذه النظرية .. العربان بالخليج سببوا لهم صداع وجعلتهم يخرنفون .. عندما تسمع احد اعلامي مصر وهو صوت مصر .. يقول احنا واحنا ونحن ونحن من ركع العالم .. ونحن من يقود العالم .. واحنا اسياد العالم .. واذا تعرضت مصر لخلل ما سقطت دول الخليج .. والعالم كله يخشى مصر والا هبوا جميعا واغتالوا الخليج العربي وثرواته .. لا تتصرف مصر وفق مصالح شعبها وواقعها المر .. فاقامة منطقة عازلة وهو مصطلح غربي يحتاج لقوات استطلاع جوية واجهزة مراقبة متقدمة ودوريات راكبة بعربات دفع رباعي واجهزة اتصال مشفرة ومتقدمة ووو من اين يا حسرة .. ؟؟ يا الله بحمله يقوم .. ادفن كبريائك التي نخولتك وواجه الواقع وخلك من مجارات دول لديها امكانات كامريكا .. ومد رجلك وقصها اذا طالت عن لحافك وغذ شعبك ولمم ربعك وسكت الابواق الخرافية مثل موسى وعمر ديب ومصطفى علامة وربك يعين ..
usa
الخميس، 22-09-2022 10:36 م
احنا قلنا قبل كده هذا المخنس يبحث عن اى مشاكل حتى يقول للعالم انا موجود ولوحتى قتل الجنود المصريين...من يتاجر فى السلاح هى المخبارات الحربيه مع ابن بلحه الشمال....اما حكايه الحزام مع ليبيا لالهاء الشعب النايم
مصري
الخميس، 22-09-2022 07:00 م
المصريون هم من يذهبون للبيا اما عن السلاح فالمصريين لا يحتاجون سلاح للخلاص من السيسي بل يكفي نزولهم مثلما عندما حدث عندما فضح محمد علي السيسي الذي كان دائما يشكو الفقر و العوز بينما هو يبني قصورا اما عن العصابات الاجرامية فلا تحتاج سلاح لانها تعمل تحت اشراف المافيا المغتصبة للحكم و تتقاسم الارباح معها