سياسة عربية

عباس: إسرائيل قضت على حل الدولتين وواشنطن تحميها

عباس قال إن دولا كانت شريكة في إصدار قرارات تسببت بنكبة الفلسطينيين تتحمل المسؤولية- جيتي
عباس قال إن دولا كانت شريكة في إصدار قرارات تسببت بنكبة الفلسطينيين تتحمل المسؤولية- جيتي

قال رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، الجمعة، إن دولة الاحتلال دمرت اتفاقية أوسلو، وتسعى إلى تدمير حل الدولتين، مؤكدا أن الفلسطينيين لن يبقوا الطرف الوحيد الذي يحترم الاتفاقات التي يتم خرقها.

وأضاف عباس في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77، المنعقدة في نيويورك، أن "إسرائيل دمرت اتفاقات أوسلو، ولم يعد هناك شريك إسرائيلي يمكن الحديث معه".


وتابع: "إسرائيل لم تبق لنا شيئا من الأرض لنقيم دولتنا"، مطالبا المجتمع الدولي بالتعامل مع إسرائيل على أنها "دولة احتلال".


واستطرد: "ثقتنا بتحقيق السلام آخذة بالتآكل بسبب السياسات الإسرائيلية"، متابعا أن "إسرائيل قررت ألا تكون شريكا لنا في عملية السلام".


وزاد: "هي التي سعت وتسعى بسياساتها الراهنة لتدمير حل الدولتين (..) إسرائيل لا تؤمن بالسلام، بل بفرض سياسة الأمر الواقع بالقوة الغاشمة والعدوان".


وأفاد بأن "العلاقة بين دولة فلسطين وإسرائيل علاقة بين دولة محتلة وشعب تحت الاحتلال".


واستدرك: "لن نتعامل مع إسرائيل إلا على هذا الأساس، ونطالب المجتمع الدولي بالتعامل معها على هذا الأساس الذي اختارته هي".


ولوح الرئيس الفلسطيني، بالانضمام إلى عدد من المنظمات الدولية بينها منظمة الصحة العالمية.

 

 

ورفع عباس أثناء كلمته في الأمم المتحدة، صورا حول أبرز الانتهاكات والجرائم التي يمارسها الاحتلال ضد الفلسطينيين، منها الاعتداء على جنازة الشهيدة شيرين أبو عاقلة، وصور الأطفال الشهداء في عدوان الاحتلال على غزة، والأسرى الأطفال، والأسير ناصر أبو حميد، الذي يكابد الموت في سجون الاحتلال جراء إصابته بمرض السرطان، وإغلاق مؤسسات حقوقية فلسطينية، وهدم المنازل.

 


النقاش (3)
عابر سبيل
السبت، 24-09-2022 11:03 ص
كلام عباس "أبو مازير" ناقص ولم يكتمل، لو أنه قال: أن الكيان الغاصب قضى على حل الدولتين بمساعدتي أي "النظام الصهيوني للسلطة الفلسطينيية" المتآمر والمتواطئ مع المغتصب الصهيوني بمعاونة أنظمة صهيونية عربية: الإمارات، السعودية، مصر، الأردن، المغرب ... وأنظمة صهيونية غربية: بريطانيا، أمريكا، فرنسا، ... لكان كلامه كاملًا وواقعيًا.
أبو فهمي
السبت، 24-09-2022 05:15 ص
الغريب فعلا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! أن هذه """ المومياء """ لا تزال تتكلم وكأنها """ حية ترزق """!.
محمد غازى
السبت، 24-09-2022 12:05 ص
أحتار بمااذا أعلق على هذا ألعباس! هل يعتقدمهندس إتفاق أوسلو ألكارثى، كما يدعى أن ألشعب ألفلسطينى جاهل، ولا يفهم شيئا. ألشعب ألفلسطينى ياعباس من أكثر ألشعوب ألعربية ثقافة وعلما. ألذى شجعه على ذلك إحتلال بلاده وطرده من وطنه،وعدم وجود شعب آخر يحميه إلا خجلا ! لو أنك ياعباس فلسطينى عربى ، لقمت بحل ألسلطة منذ زمن، ولقد شجعك وحبك للمال ألعام هو ألذى جعلك تفرض ألتنسيق ألأمنى لحماية جنود ألعدو ومستوطنيه من غضب ألشعب ألفلسطينى ألذى يحتقرك ويحتقر كل من حولك من ألمنتفعين من عطاياك. ‘باس أنت عدو فلسطين رقم واحد، وكما طردتك غزة من أرضها ألطاهرة ستقوم ألضفة بالإجراء نفسه، وألأيام بيننا ياعدو فلسطين!!!!!!!!!!!!!!!