سياسة دولية

غوغل تزعم حيازتها أدلة لتورط قراصنة إنترنت مع مخابرات روسيا

قال المسؤول بغوغل إن الدليل ليس قويا، لكن الروابط بين الاستخبارات والقراصنة "يصعب تجاهلها"- الكريملين
قال المسؤول بغوغل إن الدليل ليس قويا، لكن الروابط بين الاستخبارات والقراصنة "يصعب تجاهلها"- الكريملين

زعم باحثون في شركة "غوغل" وجود أدلة تحمل بصمات قراصنة الإنترنت الموالين لروسيا، الذين يعملون مع وكالة الاستخبارات العسكرية في بلادهم، بحسب ما ذكرته صحيفة "وول ستريت جورنال".

 

ولاحظت مجموعة "مانديانت" المتخصصة في الأمن السيبراني التابعة لشركة غوغل، خلال الأشهر الماضية، تنسيقا واضحا بين مجموعات القراصنة الموالية للكرملين واختراقات إلكترونية من قبل وكالة الاستخبارات العسكرية الروسية، وفقا للصحيفة.


وذكرت "مانديانت" أنها لاحظت نشاط قرصنة مرتبطا بوكالة الاستخبارات العسكرية الروسية، حيث تم تثبيت برنامج ضار على شبكات الضحايا في أربع حالات.


ويهتم مسؤولون غربيون وخبراء أمنيون بالروابط المحتملة بين قراصنة الإنترنت الروس مع الكرملين، لفهم وتحليل نوايا موسكو داخل أوكرانيا وخارجها.


وحذر المسؤولون في الولايات المتحدة وأوروبا طوال الحرب من أن المخترقين الروس يمكن أن يهاجموا حلفاء أوكرانيا من خلال استهداف البنية التحتية الحيوية والحكومات بهجمات إلكترونية، لكن لم يتحقق ذلك إلى حد كبير.

 

اقرأ أيضا:  واشنطن حذرت موسكو سرا من استخدام "النووي" بأوكرانيا

 

ورغم نفي روسيا المسبق لتورطها في القرصنة، لم يرد ممثل بالسفارة الروسية في واشنطن على طلبات صحيفة "وول ستريت جورنال" بالحصول على تعليق.


وقال نائب رئيس تحليل المعلومات الاستخباراتية في "مانديانت"، جون هولتكويست، إنه بعد أن أثبتت مجموعة "XakNet" نفسها كمجموعة قرصنة، بات يمكن استخدامها كغطاء لعملية إلكترونية أكثر جدية بتوجيه من المخابرات الروسية. 


وحول تورط وكالة المخابرات العسكرية الروسية، أوضح هولتكويست: "لا يمكن الاستخفاف بهؤلاء الممثلين.. إنهم قادرون على البقاء بعيدا عن الضوء".


وأضاف المسؤول أن الدليل ليس قويا، لكن الروابط المتكررة بين الهجمات المرتبطة بوكالة الاستخبارات العسكرية الروسية ونشطاء القرصنة "يصعب تجاهلها وهم يشيرون إلى أن العلاقة ليست عرضية".


والربيع الماضي، أصدرت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية تنبيها بتسمية "XakNet" (تنطق hack-net) ومجموعة أخرى تعرف باسم "Killnet" باعتبارهما مجموعتين تمثلان تهديدات محتملة لأمريكا.


كما حذرت المؤسسة الأمريكية من أن الحرب في أوكرانيا قد تؤدي إلى تصاعد الهجمات من قبل قراصنة الإنترنت.


وكشف باحثون أمنيون أن "Killnet" هاجمت مجموعة من الكيانات، بما في ذلك أهداف في اليابان وإيطاليا والنرويج وإستونيا وليتوانيا من خلال هجمات تحاول إرباك الخوادم بحركة مرور الإنترنت. 


وقال هولتكويست إن المجموعة يبدو أنها تعمل في بعض الأحيان بالتنسيق مع "XakNet".

 

النقاش (1)
من يتحدث هنا؟، جوجل !!، أم الكذب والتجسس وإنتهاك الخصوصية !!
السبت، 24-09-2022 10:34 م
من يتحدث هنا؟، جوجل !!، أم الكذب والتجسس وإنتهاك الخصوصية !!، أما مخابراتكم فهم ملائكة !! ، دائما تحاولون صنع عدو عند تورطكم في مشاكل تعجزون عن حلها وبدأت الدول العربية البائسة تنتهج نهجكم الإجرامي.