قضايا وآراء

رهانات السيسي على قمة المناخ

قطب العربي
عربي21

مع تواصل وتصاعد استعدادات النظام المصري لانطلاق قمة الأمم المتحدة للمناخ في شرم الشيخ من 6 إلى 18 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.. يثور السؤال: ما هي المكاسب التي يراهن عليها السيسي من وراء هذه القمة التي أنفق الكثير على استضافتها؟

قبل البحث عن إجابة للسؤال، فإن لنا أن نعرف أن هذه هي القمة رقم 27 للمناخ والتي تنظمها الأمم المتحدة سنويا في إحدى الدول منذ قمة الأرض عام 1992، ويشارك فيها زعماء العالم من رؤساء وملوك ورؤساء حكومات ووزراء. كما أنه يشارك فيها المجتمع المدني ممثلا بالجمعيات والنشطاء المهتمين بشؤون البيئة والمناخ..

نعود للإجابة عن السؤال، فالسيسي الذي يشعر بافتقاده للشرعية منذ انقلابه المشؤوم في 2013 يبحث عن هذه الشرعية في كل مكان، وبأي ثمن، ولكن بعيدا عن مصر والمصريين، فهو يعقد الصفقات المليارية التي لا حاجة لمصر إليها بينما تعتمد على ديون مليارية تثقل كاهل البلاد والعباد، والهدف منها هو شراء دعم سياسي من الأنظمة التي يعقد معها تلك الصفقات.

والسيسي تنازل عن تيران وصنافير للمملكة السعودية ثمنا لدعمها السياسي والاقتصادي له، كما منح إثيوبيا صكا على بياض من خلال توقيع اتفاقية المبادئ في آذار/ مارس 2015، والتي لم تحفظ حقوق مصر المائية وفي الوقت نفسه أزالت العقبات التمويلية ليناء سد النهضة أمام إثيوبيا التي لا تستطيع إمكانياتها الذاتية بناء ذلك السد، فكان توقيع اتفاق المبادئ هو إشارة من النظام المصري بعدم ممانعته في تلك التمويلات التي لا تتم عادة طالما هناك نزاعات بخصوص المشروعات محل التمويل.

السيسي الذي يشعر بافتقاده للشرعية منذ انقلابه المشئوم في 2013 يبحث عن هذه الشرعية في كل مكان، وبأي ثمن، ولكن بعيدا عن مصر والمصريين

والسيسي تنازل عن حقوق مصر في شرق المتوسط لصالح اليونان وقبرص وإسرائيل، مقابل دعم تلك الدول ومن يقف خلفها.

ورغم كل ما فعله السيسي إلا أنه لا يزال يشعر بأزمة الشرعية رغم مرور تسع سنوات على انقلابه، وتتزايد عليه المشكلات الاقتصادية بسبب صفقاته الفاسدة، والديون الخارجية الضخمة التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ مصر (160 مليار دولار)، ما يعني أن كل مواطن مصري (بمن في ذلك الأطفال حديثو الولادة) في رقبته 1500 دولار لا ذنب له فيها، ولم يستفد منها شيئا.

إلى جانب استفحال أزمة الديون والتي يجد النظام صعوبة في سداد فوائدها وأقساطها في مواعيدها، فإن ضغوطا دولية جديدة تتصاعد ضد انتهاكات حقوق الإنسان، وكان أحدث تعبير عن ذلك قرار الإدارة الأمريكية باستقطاع 130 مليون دولار من المعونة العسكرية السنوية لمصر، وهو القرار الذي يمثل رسالة للحكومات الغربية الأخرى في تعاملها مع النظام المصري.

يأمل السيسي أن توفر له قمة المناخ منصة أممية تعوض غيابه الأخير عن الاجتماعات السنوية للأمم المتحدة، وتجلب له قادة وزعماء العالم على الأرض المصرية فيما ستصوره أذرعه الإعلامية بمظاهرة دولية لدعم النظام، حيث سيتمكن على هامش القمة من مقابلة أعداد كبيرة من هؤلاء القادة.
يأمل السيسي أن توفر له قمة المناخ منصة أممية تعوض غيابه الأخير عن الاجتماعات السنوية للأمم المتحدة، وتجلب له قادة وزعماء العالم على الأرض المصرية فيما ستصوره أذرعه الإعلامية بمظاهرة دولية لدعم النظام

لكن هل ستشهد القمة حضورا قويا من الزعماء والقادة العالميين؟

سخّرت الدبلوماسية المصرية كل إمكانياتها للتواصل مع قادة الدول لإقناعهم بالمشاركة، لكن المؤشرات الأولية تشي بغياب كبير لقادة الصف الأول من القادة الذين سيكتفون بإرسال نوابهم أو وزراء الخارجية أو البيئة، وينطبق هذا بشكل مباشر علي الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي لا يزال يحتفظ ببرود تجاه نظام السيسي الذي وصفه من قبل بأنه "ديكتاتور ترامب المفضل"، ولا يغير هذا الموقف لقاء عابر بين بايدن والسيسي ضمن لقاء مع عدد من القادة العرب استضافته السعودية مؤخرا، وكان بايدن قادما لمهمة واحدة هي ضمان إمدادات الطاقة العربية لمواجهة قصور الطاقة الروسية والأوكرانية.

يؤكد هذا التوقع غياب السيسي عن اجتماعات الأمم المتحدة في نيويورك والتي كان يحرص على حضورها من قبل وتحويلها إلى كرنفال شعبي، حيث يبدو أنه فشل في ترتيب لقاء مع بايدن وقادة آخرين على هامش الاجتماعات.

استبقت السلطات المصرية أيضا تلك القمة المرتقبة في شرم الشيخ بجملة من الانتهاكات بحق البيئة ونشطائها، وقد كشف تقرير مفصل لمنظمة هيومان رايتس ووتش تلك الانتهاكات، ومنها إزالة مساحات كبيرة من الحزام الأخضر في القاهرة والإسكندرية ومدن أخرى لصالح إنشاءات جديدة. ووسعت السلطات قمعها بحق النشطاء المدافعين عن البيئة ما دفع الكثيرين منهم للصمت وإغلاق مكاتبهم أو الهرب خارج البلاد، كما أن هناك شكاوى من تأخر منح تأشيرات الدخول لعدد من النشطاء الأجانب، لكن كل ذلك لن يستطيع منع مظاهرات يعتزم المجتمع المدني الدولي تنظيمها على هامش القمة جريا على عادته في القمم السابقة.
رهانات النظام الكبيرة على هذه القمة بدأت تتحطم تدريجيا، في الوقت الذي تتزايد فيه فرص معارضيه في إيصال صوتهم ورسالتهم عبر المجتمع المدني الدولي المشارك في القمة

وقد اضطرت السلطات المصرية لتخصيص منطقة مغلقة للتظاهر في شرم الشيخ، ورغم الحصار الذي سيفرض عليها من الإعلام المحلي إلا أنها ستكون محل اهتمام الاعلام الدولي المشارك في تغطية أعمال القمة، وحتما ستتضمن تلك المظاهرات تنديدا بجرائم وانتهاكات النظام المصري سواء في مجال البيئة أو حقوق الإنسان بشكل عام.

وقد كثف العديد من النشطاء المصريين المقيمين في الخارج تحركاتهم واتصالاتهم مع الجماعات الحقوقية والنشطاء المشاركين في القمة ضمن المجتمع المدني، ومن ذلك حملة أطلقها اتحاد القوى الوطنية (مظلة تضم بعض القوى المعارضة في الخارج)، وتربط هذه الحملة بين انتهاكات النظام بحق البيئة وانتهاكاته بحق البشر.

ما يمكن قوله إن رهانات النظام الكبيرة على هذه القمة بدأت تتحطم تدريجيا، في الوقت الذي تتزايد فيه فرص معارضيه في إيصال صوتهم ورسالتهم عبر المجتمع المدني الدولي المشارك في القمة أيضا.

 

 

twitter.com/kotbelaraby
النقاش (1)
حمدى مرجان
الأحد، 25-09-2022 12:12 م
امريكا هي من وضعت و صنعت " الزير سالم " وتعرف كماا يعرف العاالم مكان ٌّ النواية " االتي تسنده ، وازالتها من اسهل الامور عليها ، ولكنها ستظل تهينه وتذله ، وسيظل ونوايته مطأطئي الرؤس ، وما كانت زيارات الزير الخارجية الا بتأشيراتها بعد توسط اسرائيل ، ويظن انه بامكانه لعبة ورقة روسيا والصين ، ولا يدرك ان معاملاتهم مع ام يكا واوربا مقدم علي اى شئ ولن يضحوا به لاى سبب ، وان دول الخليع في جيب الساعة وان امريكا هي من تمنح وتمنع في خزائنهم ، وان امريكا هي جعلته رئيس اتحاد دول افر يقيا ، وانه ظل يتذاكي ويتعالم حتي وضعنا في وضع لا خروج منه الا بخروجه هو و " اللي جابوه "