سياسة عربية

هكذا وصفت شخصيات دعوية بارزة القرضاوي.. وأبرز أقواله

يعدّ الشيخ القرضاوي أحد أعلام الإسلام البارزين في العصر الحاضر - جيتي
يعدّ الشيخ القرضاوي أحد أعلام الإسلام البارزين في العصر الحاضر - جيتي

أُعلن الاثنين عن وفاة المؤسس والرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الشيخ يوسف القرضاوي، عن 96 عاما.


وقال الاتحاد عبر حسابه الرسمي على "فيسبوك": "انتقل إلى رحمة الله سماحة الإمام يوسف القرضاوي، الرئيس المؤسس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي وهب حياته مبينا لأحكام الإسلام".


وأضاف: "فقدت الأمة الإسلامية عالماً محققا من علمائها المخلصين الأفاضل، نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ويعفو عنه".


ويوسف القرضاوي، أحد أعلام الإسلام البارزين في العصر الحاضر في العلم والفكر في العالم الإسلامي، مشرقه ومغربه.


عمل القرضاوي في مجالات عدة، ومارس أنشطة كثيرة، بين العمل الأكاديمي والإداري والثقافي، وله مؤلفات في الفقه والفتوى، والأدب والشعر.


كما دعا العالم الأزهري الراحل في حياته إلى العديد من المشروعات العلمية والدعوية، واعتبره العديد من علماء ودعاة عصره "ظاهرة" لها ثقلها في العالم الإسلامي.


قالوا عنه


  • محمد الغزالي: القرضاوي من أئمة العصر، لقد سبق سبقا بعيدًا، الشيخ يوسف كان تلميذي، أما الآن فأنا تلميذه.

  • عبد العزيز بن باز: كتبه لها ثقلها وتأثيرها في العالم الإسلامي.

  • أبو الحسن الندوي: القرضاوي عالم محقق، وهو من كبار العلماء والمربين.

  • مصطفى الزرقا: القرضاوي حجة العصر، وهو من نِعَم الله على المسلمين.

  • عبد الفتاح أبو غدة: القرضاوي فقيهنا ومرشدنا العلامة.

  • عبدالله بن بيه: القرضاوي إمام من أئمة المسلمين وضمير الأمة.

  • عبد المجيد الزنداني: القرضاوي عالم مجاهد.

  • راشد الغنوشي: القرضاوي في كلمة واحدة إمام مجدد.

  • عصام العطار: يوسف القرضاوي وكفى.

  • أحمد الريسوني: القرضاوي فقيه المقاصد.

  • عصام البشير: الإمام القرَضاوي أمة في رجل، وقارة في وطن.

  • زغلول النجار: القرضاوي إمام عصره بلا منازع.

  • عبد الرزاق قسوم: القرضاوي الحكيم الفيلسوف بلا ميتافيزيقيا.

  • كُرَيِّم راجح: القرضاوي العلامة الكبير، والعلَم الشهير، والمفكر العبقري.

  • أحمد الراشد: الظاهرة القرضاوية.

  • محمد الحسن الددو: القرضاوي الوارث الأول لرسول الله صلى الله عليه وسلم في وقتنا هذا.

  • محمد عمارة: القرضاوي المدرسة الفكرية والمشروع الفكري، القرضاوي فقيه الأمة.

  • طارق السويدان: القرضاوي نجم العلماء والدعاة.


من أقواله


- لا صراع عندنا بين الوحي والعقل، أو بين الشريعة والحكمة، أو بين الدين والعلم، فالدين عندنا علم، والعلم عندنا دين.

- إسلامنا يرفض الجبرية في العقيدة، والشكلية في العبادة، والسلبية في السلوك، والسطحية في التفكير، والحرفية في التفسير، والظاهرية في الفقه، والمظهرية في الحياة.


- إسلامنا يقوم على عقيدة روحها التوحيد، وعبادة روحها الإخلاص، وأخلاق روحها الخير، وشريعة روحها العدل، ورابطة روحها الإخاء، يجسد ذلك كله: حضارة روحها التوازن والتكامل.

- أدعو إلى الحوار مع كل الناس: المخالفين في الدين، أو المغايرين في الفكر، أو المعارضين في السياسة.


- أحب الخير للناس، كل الناس، لا أحمل عداوة ولا حقدا شخصيا لأحد؛ فالناس جميعا إخوة لي، إما في العقيدة، وإما في الوطن، وإما في الإنسانية، كلنا شركاء في العبودية لله، والبنوة لآدم، وإنما أعادي من يعادي أمتي، وأحارب من يحارب عقيدتي.

- إن القوة ليست في حد السلاح بقدر ما هي في قلب الجندي، والتربية ليست في صفحات الكتاب بقدر ما هي في روح المعلم، والعدل ليس في نص القانون بقدر ما هو في ضمير القاضي.

 

اقرأ أيضا: هذه آخر كلمات الشيخ القرضاوي في مرضه الأخير

- تحقيق الحرية قبل تطبيق الشريعة الإسلامية؛ لأن الشريعة لا يمكن أن تُطبَّق تطبيقا سليما في جو يفقد الناس فيه الحرية.

- تزوير الانتخاب من أكبر الكبائر، وكبت الحريات من أكبر الكبائر.

- الحق دائما أقوى من الباطل، والظالمون انتصارهم مؤقت، والدول والأنظمة التي تُسَخر إمكاناتها لتشويه الشرفاء ستنكشف أمام العالم مهما طال الزمن.

النقاش (2)
الصعيدي المصري
الثلاثاء، 27-09-2022 07:41 م
رحم الله فقيد الامة ..
ورثة الأنبياء
الثلاثاء، 27-09-2022 11:27 ص
الشيخ القرضاوي كان ضياءً ساطعا وحجة دامغة كشفت لصوصية حكام العرب البغال وزبانيتهم فأرعبتهم وعرت سفاهتهم و جهلهم وخيانتهم ووضاعتهم. رحم الله شيخنا الإمام بواسع رحمته وانزله الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. نسأل الله تعالى أن يعوض الأمة الإسلامية خيرا من ما فقدت و إنا لله وإنا إليه راجعون.