سياسة عربية

الألغام تواصل حصد أرواح اليمنيين في مدينة الحديدة الساحلية

في الأيام الثلاثة الماضية تم تسجيل وقوع خمس عشرة ضحية جـّراء الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب- المرصد اليمني للألغام
في الأيام الثلاثة الماضية تم تسجيل وقوع خمس عشرة ضحية جـّراء الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب- المرصد اليمني للألغام
تواصل الألغام ومخلفات الحرب حصد مزيد من أرواح اليمنيين في محافظة الحديدة الساحلية على البحر الأحمر، غربي البلاد، آخرها مقتل مدني وإصابة آخرين، الثلاثاء، جنوب المحافظة.

وأفاد المرصد اليمني للألغام، الثلاثاء، بأن لغما انفجر بمركبة مدنية في منطقة "بني زهير"، بمديرية حيس، جنوب الحديدة الساحلية، ما أسفر عن مقتل مواطن وإصابة اثنين آخرين أحدهما طفل.

وأضاف المرصد المتخصص برصد ضحايا الألغام ومخلفات الحرب في اليمن، عبر موقع "تويتر"، أن مدنيا ثانيا قتل في انفجار لغم آخر في شارع التسعين في مديرية الحالي، وسط مدينة الحديدة.

كما ذكر في تغريدة أخرى، مساء الثلاثاء، أن مدنيا يعمل مزارعا أصيب بجروح متفرقة نتيجة انفجار لغم مضاد للعربات زرعته مليشيا الحوثي في مديرية حيس، جنوب الحديدة.

والاثنين، أعربت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها) عن قلقها البالغ إزاء استمرار الوفيات والإصابات بين صفوف المدنيين في الحُديدة بسبب الذخائر المتفجرة.

وقالت البعثة في بيان: "منذ تغيير الخطوط الأمامية في 12 تشرين الثاني/ نوفمبر 2021، تم الإبلاغ عن وقوع 242 ضحية مدنية في الحُديدة، من بينها 101 شخص قضوا جراء ذلك، و141 آخرون أصيبوا بسبب الألغام الأرضية والمتفجرات الأخرى من مخلفات الحرب".

وتابعت: "وفي الأيام الثلاثة الماضية وحدها، تم تسجيل وقوع خمس عشرة ضحية جـّراء الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب، بما في ذلك وفاة طفل واحد وإصابة 12 طفلاً آخرين".

وبحسب البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة (الموقع في كانون الأول/ ديسمبر 2018)، فإن هذه الحصيلة المؤسفة تعد بمثابة تذكير بالأثر المُدمّر لمخلفات الحرب على السكان المدنيين في المحافظة.

وجددت البعثة الأممية دعوتها لاتخاذ تدابير عاجلة وملموسة لتطهير المناطق الملوثة في المحافظة، مؤكدة على "التزامها بدعم الأطراف، وتوفير التنسيق والدعم الفني للأعمال المتعلقة بالألغام، بما في ذلك دعم التوعية بمخاطر الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب".

وقالت إنه يتعين اتخاذ جميع التدابير لضمان سلامة أكثر الفئات ضعفاً في الحُديدة، لا سيما النساء والأطفال، الذين ما برحوا يتأثرون بنحو متباين بمخلفات الحرب الخطيرة والعشوائية هذه.

ويوم الأحد، أصيب 10 أطفال كانوا يلعبون في إحدى القرى بمديرية بيت الفقيه، جنوب مدينة الحديدة، في انفجار مقذوف من مخلفات الحرب، حسب المرصد اليمني للألغام.

ومنذ منتصف 2019 وحتى مطلع آب/ أغسطس 2022، وثق المرصد ذاته قتل 426 مدنيا بينهم 101 طفلا و22 امرأة، وإصابة 568 آخرين منهم 216 طفلا و48 امرأة، نتيجة الألغام والعبوات الناسفة والقذائف غير المنفجرة من مخلفات الحرب في عدد من المحافظات.
النقاش (1)
الاكوان المتعددة
الأربعاء، 28-09-2022 04:57 ص
بقي لوسي يكون ولي العرص ويحصل علئ الحصانة مع ان الحصانة ذاتية لمن يملك اكثر من 10 مليار دولار حتئ وان كان من فئة البدون مثل حصانة محمود سليمة ال سعو المعوق عقليا ولوسي سليمة ال سعو