مقالات مختارة

فوز اليمين المتطرِّف.. الدرس!

محمد سليم قلالة
عربي21

يَبقى التطرف أمرا مقيتا، سواء فاز باسمه اليسار أو اليمين، في إيطاليا أو السويد أو المجر أو فرنسا أو إسبانيا أو غيرها… ومع ذلك فإنّ علينا أن نبحث في أسبابه ومآلاته وانعكاساته. وفي كل الحالات علينا ألا نفرح أبدا بفوز المتطرفين مهما كان موقعُهم، لأن النتيجة في آخر المطاف ستكون وبالا عليهم وعلى الجميع. لذلك، وبرغم ما يبدو أنه مفيد لنا للوهلة الأولى، علينا أن ننظر إلى الأمر بكثير من الرويّة والعودة إلى الخلف.


وصل “موسوليني” إلى دفة الحكم قبل قرن تماما من اليوم (نهاية أكتوبر1922).. سارت خلفه الجماهير وعاملته كقائد وطني سيُعيد أمجاد روما، إلا أنها بعد أقل من 20 سنة من حكمه وجدت نفسها مدفوعة إلى حرب عالمية لم تُبق ولم تذر، ثم إلى ويلات تحالف مقيت مع النازية ترك ملايين الضحايا، وكانت النهاية في الأخير سنة 1945، أنْ قامت نفس الجماهير، التي كانت تهتف بـحياة “الدوتشي” (القائد)، بركل جثته بالأرجل، ثم تعليقها في الساحة العامة على طريقة ما كان يفعله الرومان بالخونة في القرون الماضية.


واليوم يصل اليمين المتطرف إلى الحكم في إيطاليا، وقد تُنصَّب “موليني” رئيسة للحكومة بعد أقل من شهر، وقد يتذكر الناس “الفاشية” بشأن من الحنين لعظمة القيادة وهيبة الدولة، ولكنهم في ذات الوقت سيخفون شعورهم بالخوف من المستقبل، سواء تعلق الأمر بإيطاليا أو بالاتحاد الأوروبي، وقد بدأت الكثير من الأضواء الحمراء تشتعل هنا وهناك في أكثر من بلد في القارة وبخاصة على الجبهة الشرقية، حيث يسقط الضحايا بالمئات يوميا، وحيث يؤجِّج المتطرفون الغربيون الصراع، ويَصُبُّون الزيت على النار، كاشفين عن الوجه الآخر القبيح والمتوحش وغير الإنساني للغرب من دون مساحيق الحريات وحقوق الإنسان والديمقراطية…


وهنا علينا أن نقف لحظة تأمل فيما ينتظرنا.. كيف ينبغي لنا أن نتصرف حتى لا نجد أنفسنا ضحايا بين المتناحرين؟ وكيف ينبغي لنا أن نتصرف حتى لا نكون سببا في أن ينتعش التطرف في الغرب كما في الشرق؟


يبدو أنّ علينا استخلاص درس كبير مما يحدث في أوروبا اليوم، ومما تحاول الولايات المتحدة القيام به في شرقها على جبهة “دونباس”، وفي أقصى شرق آسيا على جبهة “تايوان”، وسنكتشف، ربما بعد عقود من التردد والشك والريبة، أننا بحق “أمة وسطى”، وأنه علينا أن نلتزم بهذا المبدأ الإنساني، بل وأن ننقل هذه الرسالة الخالدة للعالم.


حقيقة، نحن اليوم في مرحلة استضعاف، علمي وتكنولوجي واقتصادي وسياسي.. لم نتمكن من صوغ مشروعنا الثقافي والسياسي الخاص.. لم نتوقف عن محاولة تقليد الغرب.. لم نثق في ذاتنا وخصائصنا الروحية والحضارية.. مازلنا نشك في إننا نحن مَنْ نَقَل نموذج حضارة الإنسان المتوازن والمعتدل إلى الغرب عبر “قرطبة” و”طليطلة” و”صقلية” والباب العالي في “القسطنطينية”… ولكن التحوُّلات الحاصلة في قلب هذا الغرب المُتعالي و”المُتطوِّر” و”المُتحضِّر” التي ما فتئت تدفع به نحو مزيد من التطرف والتناحر الداخلي والخارجي، لا شك ستُمكِّننا ذات يوم، من أن نعود إلى الذات ونكتشف خصائصها، ونعرف أنّ ما انبهرنا به من أشكال للحكم “الديمقراطي”، ومن أنماط للتسيير والحياة الرغدة، ليس سوى مظاهر لتقدُّم مادي محدود، لن يفتأ أن يعود بالخراب على أصحابه يومَ يتطرفون.


ولن يطول الزمن، فكل الإشارات تدلُّ على أن التطرف اتجاهٌ ثقيل في أوروبا وليس ظاهرة عابرة، وسينقل هذه القارة العجوز من حالة الوئام والاتحاد، إلى حالة الصراع والنزاع المسلح، وما أوكرانيا إلا البداية وليست النهاية، وعندئذ ستبدو الدلالاتُ الكبرى لمعنى الوسطية والأمة الوسطى، والبلد الذي يتطلع إلى أن يكون من القوى الوسطى كبلادنا.. سياسيا وجغرافيا واقتصاديا، وقبل ذلك على مستوى الدور والرسالة.

 

(الشروق الجزائرية)

0
النقاش (0)