قضايا وآراء

كيف باتت القضية الفلسطينية الخاسر الأبرز بمشهد الرأي العام الحالي؟

عبد الله عدوي
عربي21
منذ زيارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" إلى المنطقة منتصف أيلول/ سبتمبر الماضي، بدت ملامح سياسة جديدة تجاه القضية الفلسطينية، كشفت عنها زيارته الخاطفة للأراضي الفلسطينية وتجاهل القضية في تصريحاته ومباحثاته لاحقا مع زعماء المنطقة العربية، ما يشير إلى تراجع أولوية القضية والصراع مع الاحتلال الإسرائيلي في سلم أولويات الإدارة الأمريكية. هذا التوجه لم يأت منفرا؛ فقراءة المعطيات الدولية والإقليمية والفلسطينية تكشف عن تراجع في مكانة القضية في الرأي العام العربي على وجه الخصوص.

منذ سنوات والقضية الفلسطينية تشهد تراجعا في التعاطي الإقليمي والعربي معها؛ ومنذ فشل ثورات ما يعرف بالربيع العربي وانشغال الشعوب بشؤونها الداخلية، فإن مساحة الاهتمام في القضية في تراجع، وحجم التفاعل معها حتى في الأحداث الكبرى التي شهدتها كالحروب والاعتداءات على المسجد الأقصى يتقلص مقارنة عما كانت عليه سابقا. لكن الصورة لم تقف عند ذلك، فدعم هذا الاتجاه توجهات أنظمة عربية وأفعال فلسطينية ساهمت كلها في تراجع الاهتمام بالقضية في الرأي العام العربي.

شهد العامان الماضيان توجهات عدد من الدول العربية للتطبيع مع الاحتلال وتحسين علاقتها معه، فضلا عن الدعم المالي الذي قلصته أو أوقفته معظم الدول العربية عن السلطة الفلسطينية، ناهيك عن تراجع الاهتمام الإعلامي العربي بالقضية وإنزالها عن سلم أولوياتها في التعبئة الجماهيرية والمشهد الإعلامي. واتجهت دول عربية كالسعودية إلى الانكفاء على الذات في الفترة الأخيرة وتراجع دورها في المنطقة، فضلا عن موقفها الداعم للقضية الفلسطينية، وقد تأثر هذا التراجع على الصعيدين الرسمي والشعبي.

أثرت الحرب الروسية الأوكرانية في تراجع القضية الفلسطينية في الرأي العام الغربي، حيث باتت أوروبا في مشغلة داخلية لمواجهة تبعات هذه الحرب الاقتصادية، ولم يعد حل الدولتين أمرا ذا أولوية في ظل المعطيات الجديدة.

بالرغم من أهمية المشهد الدولي والإقليمي في الإبقاء على حيوية القضية وحضورها في الرأي العام، إلا أن هناك ما هو أخطر على هذا الحضور، وهو الوضع الفلسطيني الداخلي الذي بات الانقسام شمّاعة يعلق عليها المتجاهلون للقضية انشغالهم عنها، حتى باتت آثاره تفوق الواقع المفروض على الأرض والسيطرة الميدانية لطرفيه، إلى تدمير صورة القضية ومكوناتها في أذهان الكثيرين، وتسهيل الهجوم عليها بالهجوم على أطرافها الفاعلة المتناحرة، ما عزز الصور الذهنية السلبية للقضية لدى فئات وشرائح مهمة كانت مناصرة لها على مدار سنوات طويلة، فضلا عن منح إسرائيل مادة دعائية دسمة تحارب بها القضية في ميدان الرأي العام.

ليس بعيدا عن ذلك، ضعف دور الجهاز الدبلوماسي للسلطة الفلسطينية في الاهتمام بصورة القضية في الرأي العام، ناهيك عن الدور السلبي الذي يلعبه التنسيق الأمني والاعتراف بالاحتلال وعدم إدانته في المحاكم الدولية، وكأن لسان حال العالم "لن نكون فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين أنفسهم"!

شكل ارتباط بعض الأطراف الفلسطينية بقوى تربطها عداوة مع الشعوب العربية، كإيران، تأثيرا سلبيا على مكانة وحضور القضية لدى هذه الشعوب، حيث خاضت إيران صراعات مباشرة أو بالوكالة في كل من اليمن وسوريا والعراق، والتي تعتبر شعوبها من أهم الداعمين للقضية الفلسطينية، لا سيما وأن المستهدف من هذه الحروب هو المكون السني الذي شكل حاضنة مهمة على مدار عقود للفلسطينيين والمقاومة.

في هذا السياق، ومنذ سنوات والصور الذهنية السلبية تتراكم لدى تلك الشعوب العربية، مكونات هذه الصور: إيران الداعمة للمقاومة الفلسطينية والملطخة أيديها بالدماء السورية واليمنية والعراقية، والنظام السوري الذي اقترب ضحاياه من شعبه من المليون، ويساعده في قتاله بعض المكونات الفلسطينية. وبالرغم من محاولات التبرير والمعالجة إلا أن تشكل الصور الذهنية السلبية أخذ بالتراكم دونما انتباه من قبل الفلسطينيين الذين باتت قضيتهم تتراجع بصورة لافتة في الأوساط العربية المتأثرة مباشرة، أو تلك التي تقرأ المشهد من بعيد وتتأثر بوتيرة أقل.

شهدت الفترة الأخيرة حديثا عن عودة علاقة حركة حماس بالنظام السوري، وهذا ما جعل من قراءة مشهد حضور القضية الفلسطينية في الرأي العام أكثر وضوحا، وكشف عن تراكمات السنوات السابقة وما خلفته من تعزيز السلبية الشعبية تجاهها. وعلى الرغم من الصور الإيجابية التي خلفتها حروب حماس مع الاحتلال لا سيما عام 2021، إلا أن الصور الذهنية للجمهور العربي باتت تتفاعل مع معطيات سلبية لديه تعززها حملات إعلامية. ويتصدر مشهد الهجوم على المكون الفلسطيني العائد إلى سوريا؛ وسائل إعلام ومثقفين وعلماء شريعة كثر، في مشهد وإن كان المستهدف منه حماس إلا أن أثره شمل صورة القضية ككل، لا سيما وأن العامة يتلقفون هذا الحديث وينعكس ذلك على مواقفهم وسلوكهم تجاه القضية.

بغض النظر عن صوابية ذهاب حماس إلى سوريا من عدمه، والأطراف التي تقف خلف شيطنة الفعل الذي أتت مثله ومع ذات النظام من قبل، إلا أن إخراج هذا السيناريو كان خطأ فادحا بحق القضية الفلسطينية، وكانت القضية هي الخاسر الأكبر من ذلك؛ فالحسابات السياسية ومهما كانت أهدافها ومبرراتها، إلا أنها أهملت حسابات أكثر أهمية تتمثل في الرأي العام العربي والإسلامي وأهميته لقضيتنا وأولوية الحفاظ عليه، حاضنا، ومحبا، وداعما لها.

ما حققته القضية الفلسطينية في الرأي العام الدولي من مناصرة أعقبت حرب عام 2021 بات يطرح تساؤلات عن التوجهات والسلوكيات السابق الإشارة إليها، ودور الفاعلين الكبار وإلى جانبهم الاحتلال في هذا التراجع، فهل جاءت في سياقات عفوية أم أنها ضمن ترتيبات مبيّتة لتدمير صورة القضية الفلسطينية في حواضنها التاريخية؟!
النقاش (0)