قضايا وآراء

العلامة القرضاوي وأقزام الإمارات والعسكر

عصام تليمة
عربي21

منذ أن أعلن عن وفاة العلامة الشيخ يوسف القرضاوي، حتى بادر الذباب الإلكتروني الإماراتي أو التابع للعسكر في مصر، وخدام المشروع الصهيوعربي، بالطعن في القرضاوي، دون حياء يسترون به مخازيهم، بعد أن لفظتهم الأمة العربية والإسلامية، وكشفت مساوئ توجههم، ولم يعد هناك ما يحفظون به ماء وجوههم.

ومشكلة خدام وأقزام هذا المشروع، أنهم ينسون أو يتناسون، أنهم ليسوا أصحاب رأي، ولا حاملي فكر، حتى يحترم الناس أقوالهم، بل هم أشبه بما عرف في السينما المصرية بنموذج (خالتي فرنسا)، تلك المرأة التي تستأجر لترمى على خصم شريف، فتحاول النيل منه، في حيلة لا تمت للأخلاق بصلة ممن استأجرها، ولا الدور الذي تقوم به، أو ما يطلق عليه باللغة العامية: الشرشحة.

وينسى هؤلاء أنهم رهن إشارة السيد، للتحرك والهجوم، ولو أنه غير رأيه غدا لقاموا بالمدح فيه، كما رأينا نموذج الخصومة والتصالح مع قطر. أذكر منذ سنوات كنت على قناة بي بي سي، سنة 3013 بعد الانقلاب العسكري في مصر، مع أحد المسؤولين السابقين الأمنيين من الإمارات، وكان ينتقد القرضاوي وقتها، فقلت له: لست صاحب رأي، حتى نناقش رأيك، بل أنت تابع، ولو أن أسيادك غدا تصالحوا معه، فلن يكون دورك سوى فرش السجادة الحمراء، وتقف لتؤدي له التحية والسلام، وتقبل خشمه، وتصفه بشيخ الإسلام.

فهؤلاء الأقزام ينسون أنفسهم في لحظات القيام بدورهم المشبوه، وغير المحترم، في الطعن في رمز تشهد وستظل تشهد له الدنيا بأسرها بمكانته وقيمته العلمية والدينية، ولهم في موقف الإمارات نفسها منه من قبل عبرة، فموقفها اليوم متناقض تماما مع موقف الأمس.

بالأمس، كان وزير الإعلام الشيخ عبد الله بن زايد، ووزير الخارجية الآن، يتواصل مع القرضاوي، ويرجو منه أن يقبل بالقيام ببرنامج في تلفزيون أبو ظبي، بعنوان: المنبر، وبعد إلحاح قبل الشيخ، وكانوا يحجزون له جناحا كبيرا في أكبر فنادق الإمارات، ليخطب الجمعة في قطر، ثم يركب الطائرة للإمارات، ليبيت فيها، ثم يقدم برنامجه السبت ليلا على الهواء مباشرة، لعدة سنوات.

ثم بعد ذلك دعوه أكثر من مرة لحضور جائزة دبي الإسلامية، كضيف في تكريم علماء في الحفل، ثم وقع اختيارهم عليه ليكون شخصية العام سنة 2000م، وكرمه آنذاك الشيخ محمد بن راشد، في حفل مهيب، ومادته موجودة على اليوتيوب، ووقف يخبره بحب المرحوم الشيخ زايد له، وحب مسؤولي الإمارات، وأنها بلده.

ثم كان دعم الإمارات لكيان كان يرأسه القرضاوي، وهو المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث، لعدة سنوات، كانت ميزانية المجلس بدعم كامل من جمعية آل مكتوم الإماراتية، جزاهم الله خيرا عن ذلك، ولم تكن تتدخل في عمل المجلس، تقديرا واحتراما للقرضاوي، ولم يكن دورهم سوى التمويل.

ثم بعد حصول القرضاوي على جائزة دبي، تبرع بها لطلبة العلم، وعرض مشروعا على المسؤولين الإماراتيين، وهو رعاية الموهوبين، فقد لاحظ أن هناك موهوبين في الأمة من الشباب، ولا يجدون من يرعاهم، فطلب من الإمارات إنشاء وقفية ومقر للمؤسسة، وعرض عليهم خطتها، ورحبوا بها، وخصصوا أرضا ومكانا.

 

حاولت الإمارات البحث عن رموز تنافس القرضاوي، أو تزيحه عن مكانه ومكانته، تارة بفتح مجالس ومؤسسات تنافس مؤسساته، وتحاول سحب البساط من تحت قدميها، لكنها حتى الآن لم تحقق أي نجاح يذكر، بل ما من رمز ضموه إلا وانطفأ بعد أن كان متألقا متوهجا، وهو ما لوحظ بشكل بين.

 



وعندما سعى القرضاوي لتأسيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وأراد أن يكون مقره في بلد عربي وإسلامي، كان من أوائل الدول التي عرض عليها المشروع دولة الإمارات، بادئا بإمارة أبو ظبي، ثم إمارة الشارقة، وكانوا يفكرون جديا في تبني المشروع ورعايته، حتى ظننا وقتها أن حكام الإمارات لفرط حبهم للشيخ، لم يبق إلا أن يمنحوه الجنسية الإماراتية.

ولكن فجأة كشأن السياسة العربية، قلبوا ظهر المجن، وغيروا معاملتهم، ففوجئ القرضاوي عند سفره بمنعه من دخول الإمارات، دون سبب واضح، ولا إخبار له من قبل، لينضم إلى عدد من الدعاة الذين تم منعهم من الدخول.

وقد حاولت الإمارات البحث عن رموز تنافس القرضاوي، أو تزيحه عن مكانه ومكانته، تارة بفتح مجالس ومؤسسات تنافس مؤسساته، وتحاول سحب البساط من تحت قدميها، لكنها حتى الآن لم تحقق أي نجاح يذكر، بل ما من رمز ضموه إلا وانطفأ بعد أن كان متألقا متوهجا، وهو ما لوحظ بشكل بين.

وتارة عن طريق ذباب إلكتروني، وأقزام، يحاولون بسفاهتهم الإساءة للقرضاوي والنيل منه، بل إن كثيرين ممن كتبوا يسيئون سواء من أقزام الإمارات أو العسكر في مصر، لو كتبت شهادتي وكيف كنت أراهم يبحثون عن واسطة تقربهم من القرضاوي، ويتمنون لقاء يجمعهم به، منهم من طلب مقدمة لكتاب، ومنهم من ألح في لقائه عندما كنا نؤسس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين سنة 2004م، وقد كان هاربا في لندن بعد تورطه في قضية شركات التوظيف في مصر، وهكذا.

هذه النماذج التي تستأجر للمواقف المشينة، يظنون أنه بإمكانهم تحقيق أي درجة من النصر على حساب جبل أشم، وشمس منيرة كالقرضاوي، ستظل مؤلفاته ومواقفه ومؤسساته ناطقة بأنه نموذج فريد عز وجوده في زماننا، وسيظل الشرشحجية الذين ملأوا الميديا ببذاءتهم، أشبه بما قاله الشاعر:

كناطح صخرة يوما ليوهنها     فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل

[email protected]


النقاش (4)
احمد فوزي
السبت، 08-10-2022 11:00 ص
رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جناته
ابوعمر
الجمعة، 30-09-2022 02:17 م
لاتسيئ للاقزام يا سيدي....عيال الامارات والعسكر يعادلون الصرف الصحي يا سيدي الكريم...هم بقايا المخلفات البيولوجية ...
الكاتب المقدام
الخميس، 29-09-2022 03:16 م
*** "وَإِذا أَتَتكَ مَذَمَّتي مِن ناقِصٍ * فَهِيَ الشَهادَةُ لي بِأَنِّيَ كامِلُ - إِذا اِعتادَ الفَتى خَوضَ المَنايا * فَأَهوَنُ ما يَمُرُّ بِهِ الوُحولُ" فكأن "أبو الطيب المتنبي" قد قال بيتي الشعر تعبيراُ ووصفاُ لشيخنا القرضاوي في رحلة حياته، فما جعل من الشيخ القرضاوي تلك القامة السامقة، إلا لأنه لم يهادن ولم يتقرب من صاحب نفوذ أو مال نيلاُ لرضاه عنه بسكوته عن خطاياه، ولم يتردد في قول ما يعتقد أنه الحق، حتى وإن أثارت عليه ضغائن قوم مجرمين، وبذلك نال مكانته بين أفاضل الناس، وأثار عليه نقمة أسافلهم. عندما ماتت وقبرت نوال السعداوي ومن بعدها سيد القمنى، وكلاهما كان قد جاهر في حياته بكفرة وإلحاده، سمعنا جوقة قد خرجت من جحورها لتشيد بهم وتحتفي بكتاباتهم وتهاجم ناقديهم، ومنه علمنا وانتبهنا لحقيقة ما في نفوسهم الخبيثة من كراهية للإسلام والمسلمين، وكذلك علمنا حقيقة من هاجموا وتجنوا على شيخنا القرضاوي في حياته وبعد مماته، فالقرضاوي كان نموذجاُ للعالم الإسلامي المجاهد في سبيل الحق، وكارهوه ليسوا إلا كارهين للإسلام كما أنزله الله على رسوله وارتضاه لهم، ويريدون أن يحولوا المسلمين لإمعات ومسوخ حتى يرضى عنهم الملاحدة وأصحاب الأهواء، فيرتدوا إلى قرود يتراقصون على دقات طبولهم، فالمسلم الذي يحبوه هو مسلم "كيوت ناعم لا يهش ولا ينش"، ليس له رأي أو فعل في شئون الدين والدنيا، والإسلام المقبول عندهم هو إسلام الدراويش والمجاذيب القابعين في الأضرحة والتكايا يتسولون من الناس، رحم الله شيخنا القرضاوي، فدوره مستمر في حياته وبعد مماته في فضح أعداء الدين، فيقيض الله في كل عصر من هم منارات هادية للصلاح والفلاح، والله أعلم بعبيده.
شكراً على رد غيبة علامة الأمة القرضاوي
الخميس، 29-09-2022 12:59 م
جزاكم الله خيراً على رد غيبة علامة الأمة وفقيهها المبرز ومفكرها الملهم الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي. جزاه الله تعالى عن الأمة خير الجزاء.